إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | "المستقبل" يراجع حساباته... لا وساطة مع ريفي ولا عودة إلى الكنف
المصنفة ايضاً في: مقالات

"المستقبل" يراجع حساباته... لا وساطة مع ريفي ولا عودة إلى الكنف

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 541
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

"المستقبل" يراجع حساباته... لا وساطة مع ريفي ولا عودة إلى الكنف

عرف عن الرئيس الشهيد رفيق الحريري أنه كان غالبا ما يلجأ إلى صديقه والمؤتمن على أسراره فؤاد السنيورة في المهمات الشاقة التي تتطلب جهوداً تفاوضية صعبة، لما للرجل من باع طويل ينهك مفاوضه.

 

وثمة من يعتقد أن السنيورة اليوم من أكثر الوجوه المستقبلية المدركة للتفكك الذي يصيب البيت "المستقبلي" الذي فقد أولا أحد صقوره بابتعاد اللواء أشرف ريفي عنه، ومن ثم أظهر التنافس او التباعد بين هؤلاء، او مع المملكة السعودية التي طالما شكلت الراعي الاقليمي للتيار، وهو الامر الذي أبرزه الرد العنيف لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق قبل يومين.

وفي أوساط التيار من يعول على دور للسنيورة في إعادة اللواء المنتفض الى كنفه السياسي.

تُطرح في أوساط "المستقبل" علامات استفهام كبيرة حيال موقفه من المملكة بعد الهجوم العنيف للمشنوق، وما إذا كان شخصياً أو يعبر عن موقف زعيم التيار سعد الحريري، أو هو بمثابة ردة فعل لحجب الأضواء عن فوز ريفي في الشمال وما يرتبه من موقع متقدم للواء المعلقة استقالته من وزارة العدل؟

لا جواب حتى الآن يحسم الجدل حول ما يدور بين صقور "المستقبل"، في انتظار عودة الحريري لوضع النقاط على الحروف، وهي مهمة ملحة وضرورية لزعيم ١٤ آذار بعد اللغط الذي أحاط العلاقات بين أبرز مكونات هذا الفريق وعرَض تحالفاته للسقوط، ولا سيما بعد السجال الأخير الدائر بين الحريري ورئيس "القوات" سمير جعجع.

في "المستقبل" الذي تخلى عن ريفي قبل أشهر على خلفية خروجه عن سقف الخطاب السياسي للتيار، من بات يدرك اليوم، بعد استخفافه بانتخابات طرابلس ولجوئه الى التحالف مع الرئيس نجيب ميقاتي، لاعتقاده انه استقطب جزءا من الجمهور السني المتروك، ماذا يعني ترك العنان لريفي خارج البيت "المستقبلي"، وإلام يمكن ان يؤدي مثل هذا التفلت في المرحلة المقبلة؟

وبدا واضحا من مواقف المشنوق أول من أمس، والحملة التي شنها على القيادة الملكية السعودية السابقة، أن ثمة شيئا من الاحباط او الصدمة أصيب به صقور "المستقبل" الذين شعروا، على ما تقول أوساطهم، بخيبة من المواقف الاخيرة السعودية. ويعتقد هؤلاء أن المملكة التي رعت تحالف الحريري - ميقاتي وباركته لم تكن بعيدة عن تحرك ريفي.

ولكن ما صحة ما يدور عن تحميل المملكة مسؤولية الملفات الداخلية، ولا سيما الرئاسة والانتخابات البلدية؟

لا تقلّل الأوساط "المستقبلية" من حجم الحضور السياسي للمملكة في لبنان، لكنها في المقابل تشعر بأنه يتم تحميلها أخطاء القوى المحلية في الحسابات والممارسة والاداء. وهذا لا يجوز، في رأيها، لأنه يسيء الى علاقات لبنان بها، وهي أساسا خضعت لاختبارات سلبية في المرحلة الماضية لم يكن المسؤولون اللبنانيون على مستوى تحدياتها.

وتذهب الأوساط أبعد لتقول إن ريفي لم يخرج عن ثوابت ١٤ آذار أو "المستقبل"، بل على العكس، هو كان أكثر تمسكا بها وأحسنُ تعبيرا عن هذا التمسك. وبالتالي ليس هو من يجب ان يعود الى الحضن المستقبلي، بل على التيار أن يعترف بأخطائه في إدارة معركة طرابلس والعودة الى ملاقاة ريفي.

وتكشف ان قيادات "المستقبل" في الشمال كانت نبهت، قبل نحو ٣ أسابيع من موعد الانتخابات، وعلى أثر استمزاجها للقواعد الشعبية، الى مغبة التحالف مع ميقاتي، داعية الى عدم خوض هذه المغامرة (كما وصفتها) لأنها ستؤدي الى نتيجة كارثية. إذ بينت الاستطلاعات أن قواعد المستقبل ترفض أمرين: ترشيح الحريري لفرنجية والتحالف مع ميقاتي. وهو الامر الذي استغله ريفي، إذ جعل عنوان معركته في جانب منها، رفض ترشيح فرنجية.

لكن هذا الرأي لم يؤخذ في الاعتبار، وكان ما كان.

أما ما يحكى عن وساطة يقوم بها السنيورة مع ريفي، فتنفيه الأوساط، مشيرة الى ان الرجل لم يقطع أساسا علاقته بريفي، وكان على تواصل دائم معه، مضيفة ان لا حاجة الى وساطة بما أن ريفي لم يخرج عن ثوابت "المستقبل". وإن التباعد الحاصل مع الحريري تتم معالجته بالهدوء والروية، بعيدا من الاستهلاك المحلي والاستغلال السياسي له الرامي الى توسيع الصدع بدلا من رأبه. ولكن الاوساط في المقابل تشكك في إمكان النجاح في مثل هذه المهمة!

 

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)