إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | مهزومون ومنتصرون
المصنفة ايضاً في: مقالات

مهزومون ومنتصرون

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الحياة اللندنية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 696
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
مهزومون ومنتصرون

يوم أسود آخر. يوم تعيس آخر، لا لبريطانيا بل للحضارة والتمدن. يمين أوروبا المتطرف يضغط لإجراء استفتاءات مشابهة. دونالد ترامب يقترب خطوة من البيت الأبيض. الاقتصاد العالمي قد يكون في مهب العواصف. التخويف من المهاجرين ينتفخ. اللقاح بين الفكر المحافظ والأزمة الاقتصادية ينتج دائماً الأسوأ، والأسوأ هو ما رفعه الاستفتاء عالياً.

هذا ليس لإثارة الذعر. إنه ما تعدنا به أكثرية البريطانيين الذين انتصر فيهم ما هو معتم على ما هو مضيء.

القومية الضيقة الأفق انتصرت، وإن تغير معناها: لم تعد تطمح إلى وطن كبير ذي مدى حيوي. القوميون البريطانيون صوتوا لبلد أصغر، أي لبريطانيا التي سيؤدي الخروج من أوروبا إلى حرمانها اسكتلندا وإرلندا الشمالية، وربما ويلز. لكن الشرية القومية استمرت تحريضاً وتخويفاً وخلقاً لجو قُتلت فيه جو كوكس التي ذهبت دماؤها هدراً. القوميات باتت تستعير لسان الأقليات والإثنيات المطالبة بالحقوق والانفصال وحق تقرير المصير.

وانتصرت البلدات على المدن، وخصوصاً على المدينة الكوزموبوليتية لندن المتشابكة مع العالم. حتى المدن الصناعية القديمة في الشمال، كمانشيستر وليفربول، التي قيل إنها متضررة من أوروبا والعولمة، صوتت، لأنها مدن كبرى، للبقاء.

مَن هم دون الثلاثين انهزموا لمصلحة من هم فوقها. ثورة المعلومات والاتصالات، وفي غد قريب الثورة الروبوتية، كلها انهزمت. العزلة بوصفها نتاج الخوف من اللاجئين ومن الاتفاقات التجارية العابرة للحدود ومن التقدم التقني، انتصرت على المغامرة بالانفتاح.

الغرائز انتصرت على العقل النفعي انتصار المؤامرة على التحليل العقلاني. لا، ليس الاتحاد الأوروبي «احتلالاً نازياً»، ولا مغادرته «استقلالاً»، كما قال الداعون إلى المغادرة بمن فيهم يساريوهم الذين اتهموا أوروبا بالتسبب بالنيوليبرالية وما تُحدثه من فقر. هذا أيضاً ليس صحيحاً: مارغريت ثاتشر، البريطانية جداً، ومن بعدها توني بلير هما المتسببان. وهم تجاهلوا تماماً أن قوانين أوروبا في ما خص العمل والحقوق الجندرية متقدمة جداً على قوانين بريطانيا أو أية قوانين قومية أخرى.

والراديكالية انتصرت على التدرج وعلى «الوسط» الذي يعاني محنته في كل البلدان الديموقراطية. نعم، أوروبا بيروقراطية وبحاجة إلى الدمقرطة، ونعم، هناك معاناة إنسانية يعانيها الأضعف والأقل تأهيلاً، ونعم، تضغط الهجرة الأوروبية الشرقية في بعض المناطق على فرص العمل وعلى الخدمات والتقديمات الصحية والتعليمية... لكن الحل هو ما كان يُفترض أن يأتي من داخل أوروبا وبسعي نضالي وديموقراطي لتوفير صمامات أمان اجتماعي للأفقر والأضعف. أما الخروج والمقاطعة والإسقاط والتحطيم فينسى حقيقة كونية، وبريطانية بالأخص، هي أن الثورة الصناعية الأم في القرن الثامن عشر رتبت أكلافاً إنسانية غير مسبوقة، لكنها أعادت اختراع العالم، ولا سيما بريطانيا، وكانت مصدراً لثراء غير مسبوق وللتنظيم الاجتماعي والنقابي الذي ضمن حقوقاً غير مسبوقة كذلك.

النسيان انتصر أيضاً على التذكر: هذه الأوروبا التي يريدون فرطها، وأغلب الظن أن ينجحوا في ذلك، هي التي ضمنت، منذ قيامها، سلامها وسلام العالم بعد حربيه العالميتين اللتين كلفتا 60 مليون قتيل. وهي التي، وهذا ما أنتج وينتج بعض أزماتها الراهنة، امتصت آثار التحول الكبير في أوروبا الشرقية والوسطى بعد سقوط المعسكر السوفياتي.

وبعض الذين انتصروا أصدقاء بشار الأسد، من فلاديمير بوتين إلى مارين لوبن. لكن المدهش أن هؤلاء جميعاً يفكرون على نحو «داعشي» مفاده بأن دخول المستقبل أصعب من الارتداد إلى الماضي. الماضي سهل دائماً.

المصدر: صحيفة الحياة اللندنية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)