إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | الفاتيكان يريد إضفاء «التاريخية» على زيارة بنديكتوس السادس عشر
المصنفة ايضاً في: مقالات

الفاتيكان يريد إضفاء «التاريخية» على زيارة بنديكتوس السادس عشر

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 691
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الفاتيكان يريد إضفاء «التاريخية» على زيارة بنديكتوس السادس عشر

تستمر التحضيرات لزيارة البابا بنديكتوس السادس عشر للبنان في منتصف الشهر المقبل، وسط استنفار رسمي وديني «لجعل هذه الزيارة محطة تحضر في ذاكرة لبنان والمنطقة كما في دفتر العلاقات الانسانية بين اتباع مختلف الديانات السماوية».

وبحسب مصدر كنسي مطلع، تصر الدوائر الفاتيكانية على جعل زيارة البابا للبنان تاريخية عبر الركائز الآتية:

اولا، من خلال حجم الوفد الذي سيرافق الحبر الأعظم.

ثانيا، من خلال التغطية الاعلامية الكبرى التي اطلقها الفاتيكان ووسائل الاعلام الآتية من كل اصقاع الارض بدءا من المكسيك واوستراليا الى اسبانيا وفرنسا وسويسرا والمانيا وصولا الى ايطاليا التي تحضر بوفد اعلامي فاتيكاني وايطالي مرافق يضم حوالي مئتي اعلامي وهذه سابقة في تاريخ الزيارات البابوية.

ثالثا، من خلال البرنامج الذي وضع للزيارة والذي بقي كما هو وفق التصور الاولي الذي تمنى البابا ان يحصل بحيث ستكون الزيارة هي زيارة دولة وزيارة رسولية وهي اعلى مراتب الزيارات التي يقوم بها البابا عادة وفق البروتوكول الفاتيكاني.

وتشدد الدوائر الفاتيكانية «على ان الكرسي الرسولي يدرك صعوبة الوضع في المنطقة ولبنان، لكن البابا يصر على القيام بهذه الزيارة وهو مدرك دقة الوضع في الشرق الاوسط والاخطار المحدقة بمختلف دول المنطقة. وهذا ان دل على شيء انما يدل على امرين اثنين هما:

1 – شجاعة الحبر الاعظم الحالي في مواجهة اوضاع دولية صعبة وهذا امر يظهر للمرة الاولى عند بنديكتوس السادس عشر المعروف بخجله وروحه التعليمية الهادئة، فهو ليس بابا مواجهة وتحد كما عرف عن البابا الراحل يوحنا بولس الثاني خصوصا في مواجهته للايديولوجيا الشيوعية بدءا من مسقط رأسه بولونيا.

2 – الرسالة الجامعة التي يحملها البابا وهو المدرك ان وقعها عند المسلمين سيكون نفسه عند المسيحيين وربما اكثر».

ويقول المصدر الكنسي المواكب ان الكنيسة في لبنان ترافق هذا التوجه الفاتيكاني في المرحلة التحضيرية للزيارة، حيث ستكون هناك صلاة في مختلف المناطق اللبنانية ستدعى اليها الطوائف الاسلامية على ان تتوج بـ«لقاء اسلامي – مسيحي حول مريم» في ساحة المتحف الوطني في بيروت، عشية وصول البابا، تشارك فيه قيادات روحية اسلامية ومسيحية ويتخلله اطلاق نداء ودعاء وترحيب مشترك بالزائر وبالرسالة التي يحملها، والتي اختارها شخصيا تحت عنوان «سلامي أعطيكم».

ويضيف المصدر انه «انطلاقا من هذا الشعار ومن المنظومة الفكرية للبابا ومفهومه للسلام يمكن رصد الامور الآتية:

1 – ان السلام بالنسبة اليه هو قيمة القيم الانسانية ويرتكز على العدالة الحقيقية وينطلق من تجربته الشخصية، حيث عاش في فترة كانت فيها النازية هي النظام الحاكم في بلاده (المانيا)، من هنا فانه يعتبر «ان اي نظام سياسي يقوم على ايديولوجية العنف والقتل والتسلط هو نظام غير قابل للحياة»، حتى انه في احدى عظاته يوم كان لا يزال رئيسا لمجمع العقيدة والايمان في الفاتيكان اعتبر ان كل الوسائل تكون متاحة لرفض هكذا نظام والعمل من اجل اسقاطه.

2 – السلام بالنسبة اليه يقوم على احترام حق كل فرد وجماعة بالعيش والتمسك بآرائها ومعتقداتها والدفاع عنها، ومن هنا مثلا دعوته الى احترام حقوق الاقليات من قبل الاكثريات واحترام حقوق الاكثريات من قبل الاقليات، و«هذه النقطة اعتبرت متقدمة جدا اذ لم يسبق للفكر السياسي الاوروبي المعاصر ان دعا الى احترام متوازن لمختلف الفئات لبعضها البعض في مثل الوضوح الذي نادى به البابا بنديكتوس السادس عشر»، والكلام للمصدر الكنسي.

3 - ان السلام يقوم على ركائز انسانية ابرزها المؤمنون أنفسهم من مختلف الديانات، «ذلك ان المؤمن الى اي دين انتمى يدرك ان السلام هو هبة من الله اذا ما سعى اليه فانه يكون يعمل لتحقيق ارادة الله بين البشر».

ويتوقف المصدر الكنسي عند ما يسميه «تعاليم البابا الاخيرة خصوصا تلك التي اطلقها خلال هذا الصيف وشدد فيها على نقاط ثلاث هي:

1 – ان السلام هو لغة الله وعمل الله، بينما الحرب هي لغة الشيطان الذي يريد تخريب حضور الله بين البشر.

2 – ان ارتقاء الانسان نحو التعاليم الالهية يجب ان يكون من دون اي تسويات ومن دون أن يكون على حساب الكرامة البشرية.

3 – للدول المضطهدة والشعوب المقهورة ان تتطلع الى حرية ذاتها من خلال تمسكها بحقها الطبيعي في الوجود وما ينتج عن ذلك من قيم اخلاقية واجتماعية وسياسية».

يضيف المصدر الكنسي :«البابا بنديكتوس السادس عشر يطلق من لحظة الاعلان عن زيارته للبنان وحتى تحقيقها، مفهومه للسلام القائم على الحق تمهيدا لتوسيع هذا المفهوم في الخطاب التاريخي المحوري الذي سيطلقه من القصر الجمهوري في بعبدا والذي سيكون له طابعه السياسي بعكس عظاته امام شبيبة لبنان والشرق في الصرح البطريركي في بكركي وفي قداس وسط بيروت حيث سيغلب عليها الطابع الروحي الديني».

ويوضح المصدر الكنسي أن مفهوم البابا للسلام «سيفسح في المجال لتعميق الحوار المسيحي – الاسلامي خصوصا ان بعض المفاهيم والمقاربات والتعبيرات البابوية، تقترب الى حد كبير من مفاهيم ومقاربات وخبرات وتعبيرات عدد من كبار العلماء المسلمين (الامام السيد موسى الصدر، المرجع الراحل السيد محمد حسين فضل الله وغيرهما) ممن ساهموا في اغناء الحوار عبر ترسيخهم مفهوم السلام المنشود وكقيمة لا يمكن ان تتوطد الا عبر تحقيق العدالة الاجتماعية داخل المجتمعات البشرية وعبر احترام حقوق الشعوب وهذا الأمر لا يتم الا عبر نبذ الاستكبار (وهذا مصطلح سبق للامام الراحل آية الله الخميني ان اطلقه) ونزعات الدول الكبرى للسيطرة والتسلط».

ويشير المصدر الكنسي الى ان البابا بنديكتوس السادس عشر اذا كان يركز على هذه الناحية، فانه قد وصل اليها عن قناعة علمية وفكرية وروحية من دون ان يكون قد خبرها وفق ما عاشه العلماء المسلمون (الصدر وفضل الله على سبيل المثال وليس الحصر...) سواء في فلسطين او جنوب لبنان او في العراق».

ويختم المصدر بالقول ان زيارة البابا لبنان بالإضافة الى كل ما كتب عن اهميتها وما تحمله من جديد بارز بالنسبة الى مسيحيي لبنان والشرق ومسلميهم، «ستكون بمثابة اختبار حياة مهم سيعيشه البابا بذاته حين يلمس عن قرب معاناة ابناء الشرق الى اي دين او طائفة انتموا».

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)