إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مقالات | بري للأميركيين: لسنا «كمشة شيعة» يمكنكم استفرادها
المصنفة ايضاً في: مقالات

بري للأميركيين: لسنا «كمشة شيعة» يمكنكم استفرادها

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة السفير اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 395
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
بري للأميركيين: لسنا «كمشة شيعة» يمكنكم استفرادها

إذا كان الرئيس نبيه بري يحاول مواجهة مظاهر الاستعصاء السياسي في الداخل بإمساك العصا من الوسط، إلا أنه لا يتردد في تغيير وجهة استخدامها عندما يشعر بأن طروحاته أو مبادراته عرضة للاستهداف المباشر.

وليس التأخير المتواصل في تسييل التفاهم النفطي مع العماد ميشال عون، هو فقط ما يُغضب بري في هذه الأيام، بل إن بقعة زيت استيائه تتمدد، على وقع شكواه من طريقة تعامل بعض القوى السياسية مع الاستحقاقات المتراكمة، والممنوعة من الصرف.

ويقول بري لـ«السفير» إن الوضع في لبنان يكاد يكون الأغرب في العالم، حيث الأمن يحمي السياسة خلافاً للقاعدة المعروفة وهي أن السياسة تحقق الأمن وتدفعه للأمام، موضحاً أنه ما من جديد في الأفق الرئاسي الذي لا يزال مسدوداً، برغم جميع المحاولات التي بُذلت حتى الآن لفتح كوّة فيه.

ويؤكد بري عدم وجود أي خلاف بينه وبين الأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصر الله حول الملف الرئاسي، لافتاً الانتباه الى أن الأسباب التي تطيل أمد الشغور في قصر بعبدا ليست لبنانية فقط، بل إن جانباً أساسياً منها هو عابر للحدود.

وفي حين يعدّد رئيس المجلس العديد من المزايا الإيجابية للمرشح سليمان فرنجية بشكل يوحي بأن الأفضلية الرئاسية لا تزال لرئيس «تيار المردة» في عين التينة، يشير في الوقت ذاته الى أنه ما من مصلحة وطنية في التخلّي عن العماد ميشال عون وقاعدته المسيحية العريضة، خصوصاً أن للرجل مواقف إستراتيجية مشرّفة حيال خيار المقاومة.

لكن بري يحرص، ومنعاً للإلتباس أو التأويل، على الإشارة الى أن انتخابات رئاسة الجمهورية تخضع الى مزيج من المعايير المركّبة، مستعيداً موقف عون الذي طعن في شرعية المجلس النيابي بعد التمديد له، وموحياً بأن هذا الموقف ترك أثراً سلبياً عميقاً لديه وشكّل عقبة أمام إمكان دعمه لترشيح عون، من دون أن يؤثر ذلك على إمكانية التفاهم مع «الجنرال» حول ملفات أخرى، كالنفط.

وإذا كان بري يترقب ما ستؤول اليه اجتماعات طاولة الحوار الوطني في 2 و3 و4 آب، لعل «السلة» تحمل معها الرئيس، إلا ان ذلك لا يمنعه من التشديد على ضرورة التعجيل في إنجاز، ولو حد أدنى، من التقارب الايراني ـ السعودي الذي من شأنه ان يُسهّل إتمام الاستحقاق الرئاسي.

وقد شجع رئيس المجلس ـ خلال استقباله حسين أمير عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية الإيراني الجديد جابر الانصاري الذي زار بيروت مؤخراً ـ على الحوار والتقارب بين طهران والرياض، للتخفيف من وطأة الاحتقان المذهبي على مستوى المنطقة كلها.

وفي انتظار إعادة فتح المعابر السياسية بين هاتين العاصمتين المحوريتين، يلفت بري الانتباه الى ان رافضي المؤتمر التأسيسي هم الذين يدفعون في اتجاهه ويهرولون اليه على أقدامهم، لأن اعتراضهم على السلة المتكاملة للحل يقود الى الفراغ الشامل الذي يساوي حكما المؤتمر التأسيسي، فهل هذا ما يريدونه؟

وبالنسبة الى احتمال التمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي، يشدّد رئيس المجلس على أن المعادلة التي تتحكم بموقفه في هذا المجال واضحة، وقوامها: التعيين إذا حصل توافق على ذلك، وإلا فالتمديد الفوري للعماد قهوجي، لأنه لا يجوز أن يبقى الجيش اللبناني دقيقة واحدة من دون قائد، في هذه المرحلة الحساسة التي نخوض فيها مواجهة مفصلية مع الإرهاب.

اقليمياً، يلاحظ بري أن أميركا تدّعي الحرص على وحدة سوريا وفي الوقت ذاته تدعم النزعة الانفصالية لدى الأكراد، وتقول إنها ضد «داعش» ثم تعادي من يحاربها، في تعبير فاقع عن سياسة ازدواجية المعايير، «أما المستفيد الأكبر مما يجري فهو العدو الاسرائيلي الذي لا يريد أفضل من هذا التطاحن في سوريا، على حساب القضية الفلسطينية».

واذ يتوقع أن يطول أمد الحرب السورية، يتوقف بري عند شجاعة الرئيس بشار الاسد الذي استطاع الصمود طيلة السنوات الماضية وجال مؤخراً في حمص متفقداً عددا من العائلات في منازلها، ترافقه عائلته، برغم كل المخاطر الأمنية.

ويبدي بري تقديره لتضحيات «حزب الله» في مواجهة الجماعات التكفيرية، قائلا: يعطيه العافية، وكل الرحمة لشهدائه، ولولا الدور الذي يؤديه الحزب في سوريا لكان «داعش» يقاتلنا في عمق لبنان.. هذه هي الحقيقة حتى لو لم يعترف بها بعض المكابرين.

وعندما زار مساعد وزير الخزانة الاميركي دانيال غلايزر بيروت قبل اسابيع، كان «حزب الله» حاضراً في الاجتماع، حيث توجه بري الى ضيفه بالقول: غريب أمر الإدارة الأميركية التي ترفع العقوبات عن طهران بموجب الاتفاق النووي وتشجع الأوروبيين على الاستثمار في ايران، ثم تفرض عقوبات مالية على «حزب الله» الذي تدعمه الجمهورية الاسلامية.. هل تتصرفون على أساس أننا «كمشة شيعة»، وتظنون انكم تستطيعون الاستفراد بنا في لبنان.. أنتم مخطئون.

اكفهّر وجه غلايزر الذي فوجئ بنبرة بري، فتدخل القائم بالأعمال الاميركي (السابق) ريتشارد جونز لانقاذ الموقف، وقال لرئيس المجلس: مستر بري.. الادارة الاميركية شيء والكونغرس شيء آخر. الكونغرس هو الذي اصدر قانون العقوبات المالية والإدارة ملزمة بتطبيقه.

ابتسم رئيس المجلس، وأجابه: عندما تصدّق انت هذا الكلام، أصدّقه أنا..

المصدر: صحيفة السفير اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)