إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | صوت وصورة | تقارير بالفيديو | الدعاية النازيه بأشراف الدكتور جوزيف غوبلز

الدعاية النازيه بأشراف الدكتور جوزيف غوبلز

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 4438
قيّم هذا المقال/الخبر:
5.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

كانت الدعاية النازية من أقوى الأسلحة التي اعتمد عليها النظام النازي وكانت لها أيديولوجية سياسية تهدف كما يقول "هتلر " إلى غزو العالم .

* مقومات الدعاية النازية

قامت  الدعاية النازية على الأفكار والمبادئ التي اشتمل عليه كتاب "كفاحي" لهتلر . وفيه يقول عن الدعاية " أنها التأثير في خيال الجماهير التي تسيطر عليها الغريزة وعلى الدعاية أن تتخذ لنفسها شكلا سيكولوجيا ملائما حتى تسلك الطريق الملائم لهذه الجماهير .

لقد خاطبت الدعاية النازية المشاعر وتلاعبت بالعواطف فلم تترك للشعب فرصة التفكير الهادئ فتبلدت عقوله حتى كف عن التفكير سوى تفكير واحد : هتلر هو القوة ، القوة الوحيدة الحقيقية .

* مبادئ الدعاية النازية

قامت الدعاية النازية على مجموعة من الدعائم منها ما يلي :

1-التركيز على الجانب اللاعقلاني في الدعاية : من منطق أن الجماهير كما يقول " هتلر "  فيها من خصائص النساء ، وان استجابتها تكون دائما عاطفية اكثر مما هي عقلية ، وقد اهتمت هذه الدعاية بالمرأة وتوجهت إراديا إلى عواطفها وفعلت ذلك بكل نجاح.

والدعاية ضمن هذا المبدأ تقوم إحداث تحويلا في الاندفاعات الطبيعية للفرد وتوجيهها صوب مواضيع محضرة سلفا ( التفوق الثقافي والعرقي الجيرماني ) .

2- إشاعة الفوضى لدى العدو : وذلك من خلال التعامل مع الاقليات الموتورة والزعماء الطموحين والفاسدين وذوي العصبيات والميول الإجرامية ، نتبناهم كما يقول جوبلز وزير الدعاية في عهد هتلر .      

ونحتضن أهدافهم ونهول مظالمهم ونهيج أحاسيسهم بمزيج من الدعاية والشائعة مثيرين الغنى على الفقير والرأسمال على البرولتاري ودافع الضرائب على فارضها والجيل الجديد على القديم وبذلك نحقق درجة عالية من الفوضى  يمكن معها  التلاعب بمقدرات العواطف وفق ما نشاء .

3-استخدام الأخبار بطريقة منهجية كوسيلة لتوجيه الأفكار ، ولذلك كانت  الأخبار المهمة  تحمل بدلالة معينة وتعبأ بشحنة دعائية.

 4- اتخاذ التكرار كأسلوب من أساليب الدعاية الجيدة ،  ويجب أن يكون في صور متوافقة تلائم مختلف الجماهير ويقول جوبلز في هذا الصدد أن الكنيسة الكاثوليكية قد استطاعت البقاء لأنها تكرر نفس الشيء منذ الفين من الأعوام  ، والتركيز على غرض واحد في آن واحد أي تركيز التوجيه نحو مرمى واحد خلال  فترة معينة ، فقد اتحد الهتلريون أولا مع الأحزاب البرجوازية والرجعية ضد الماركسية ثم مع اليمينين القيميين  ضد البرجوازية ثم تخلصوا من القوميين .

5- الارتكاز إلى عقيدة أساسية : فالعقيدة هي أساس كل حزب ولا يمكن للدعاية أن تنجح ما لم  تستند إلى عقيدة والعقيدة عبارة عن  المفاهيم الأساسية  للحركة  النازية ، وقد وضع هتلر عقيدته وعمل على نشرها بكل وسائل الدعاية ويقول أن أية عقيدة أو فكرة لن يكتب لها النجاح ما لم  تعتنقها أكثرية الشعب وتبدي استعدادها للنضال من  اجلها  وقد نجح في تحقيق هذا الهدف من خلال خطة دعائية طويلة المدى .

6- الاهتمام  بمخاطبة الجمهور : فالدعاية كما يقول هتلر " تهدف إلى لفت نظر الجمهور إلى  وقائع وأحداث  لا إلى تنوير الشعب على أساس علمي ، لذلك وجب التوجيه إلى قلوب أبناء الشعب لا عقوله فالدعاية التي توجه إلى قلب الجمهور وحواسه قبل عقله هي  التي تكون أشد تأثيرا فيه شريطة ألا تعتمد على التضليل وقلب الحقائق.

*أهمية الدعاية عند النازيين : يقول هتلر في خطاب له في مؤتمر لورنمرج سنة 1929 " لقد أوصلتني الدعاية إلى الحكم . وبالدعاية حافظنا على مراكزنا ،  وبها سوف نستطيع غزو العالم كله ".

ويقول " جوبلز " إن الدعاية يجب إن تكون مستخدمة في حكم الشعب ويجب إن تكون مكانتها الأولى بين تلك الفنون ، ولا يمكن الاستغناء عنها في بناء الدولة الحديثة ، وان الهدف منها هو قيادة الناس إلى الأفكار التي ترغب الدولة في إن يعتنقها الجميع "

ما السبب في إيمان هتلر بالدعاية ! ترجع جذورها بالطبع إلى الحرب العالمية الأولى وان تعيد المانيا النظر في أسلوب دعايتها بعد فشلها ويعقب هتلر بقوله :  كانت الدعاية على جانب عظيم من الأهمية فهي أداة لتنوير الأذهان من جهة ولخداع من يراد خداعهم من جهة ثانية . ويضيف هتلر " وقد لعبت الدعايات دور مبارزا في الحرب . وكنت أنا أراقب العدو في هذا الميدان أتفجر غيظا لإغفالنا خطر هذا الفن الفعال . والادهى من ذلك أن قادتنا لم يفكروا في اللجوء إلى هذا السلاح مع أنهم لمسوا مدى تأثيره في معنويات الشعب والجيش . ويكمن نجاح الدعاية النازية في تغليب الصورة على التبرير والحس الاندفاعي  على المنطق .

    

* الاهتمام بالتنظيم : اهتمت الدعاية الألمانية بالتنظيم واختلف نظامها عن أنظمة الدعايات الأخرى ومن أهم هذه النظم :

1- وزارة الدعاية . وكان رئيسها جوبلز وكان اتصاله بالهيئات مباشرة  وجهاز " الجستابو " أو المخابرات الألمانية ، ووضع في كل بيت جهاز مكبر للصوت لينقل الإذاعة التي تحملها الشبكات اللاسلكية التي تسيطر عليها الحكومة سيطرة تامة .

2- نظام القمصان السمراء . وكان الهدف منها إلقاء الرعب في نفوس وقلوب الأعداء عن طريق القمصان السمراء وقد انخدع أعداء المانيا بذلك .

3- الصليب المعقوف : وقد طبع على كل سيارة ومنزل ألماني وكل شيء يملكه والغرض من ذلك هو أنه يكون هتلر والنظام النازي في ذاكرة الألماني وذلك تطبيقا لأسلوب الدعاية من الباب للباب ، ويقال ان الصليب المعقوف يرمز إلى الدين والقوة هنا نلاحظ ( التركيز على الرمز والشعار ) .

4- تنظيم المظاهرات : وذلك في أثناء خطب هتلر وإنشاد الأناشيد والقاء الهتافات وأداء السلام الهتلري ، وتنظيم المظاهرات يعتمد على الموسيقى .

5- الاهتمام بتربية النشيء : وتتدخل الحكومة في ذلك ، وقد انشئ هتلر لذلك ما يسمى بالمنظمة الهتلرية لتربية النشئ ، وقد عملت هذه المنظمة على تهيئة الشباب الألماني لتقبل النظام النازي والإيمان المطلق بهتلر وبقدرته على أن يجعل المانيا حاكمة ومسيطرة على العالم .

6- العناية بنشر الثقافة الألمانية بحيث يتعرف الناس على كل جديد في الخارج والعناية بنشر الثقافة التي تدعو إليها الحكومة الجديدة .     

7- العناية بالصحافة والإذاعة وغيرهما من وسائل الأعلام المعروفة والدقة في اختيار القائمين على هذه الأنشطة حتى يعملوا في انسجام مع الحكومة . ومن الأمثلة على تكريس وسائل الإعلام في سبيل الدعاية  نأخذ مثلا الصحيفة الأسبوعية النازية " دير شتيمر" ( المهاجر) أداة رئيسية في خدمة الدعاية الألمانية النازية ففي اسفل الصفحة من كل عدد كانت الصحيفة تعلن بأحرف سميكة " اليهود هم حظنا السيء " وكانت " دير شتمير " تنشر رسومات كاريكاتيرية يظهر فيها اليهود معقوفي الأنوف وشبيهين بالقرود، وكان تأثير هذه الصحيفة بعيد المدى ففي سنة 1938 كانت الصحيفة توزع نصف مليون نسخة اسبوعيا وهنا نلاحظ  معاداة السامية حيث كانوا ينظرون لهم نظرة دونية وعظمة المانيا كدولة وتقديس الرايخ أدولف هتلر ونلاحظ أن النازيين ركزوا على الجوانب النفسية وأثارة الهمم واستنهاضها لخدمة مصالحها .

 

* تأثير  الدعاية النازية على المدى الخارجي

استطاع النازيون أن يحققوا انتصارات كثيرة وكبيره في ميدان الدعاية ، فإلحاق الهزيمة بالنمسا وتشيكوسلوفاكيا بدون معركة وانهيار البناء العسكري والسياسي لفرنسا كان قبل كل شيء انتصارا للدعاية النازية .                

 

ــ  الدكتور بول جوزيف جوبلز (29 اكتوبر 1897 – مايو  1945) وزير الدعاية السياسية في عهد ادولف هتلر والمانيا النازية وأحد ابرز افراد حكومة هتلر لقدرته الخطابية.

 

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)