إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | جدل في أستراليا بسبب إعلانات جنسية لمراهقات تحت السن!!
المصنفة ايضاً في: استراليا, منوعات

جدل في أستراليا بسبب إعلانات جنسية لمراهقات تحت السن!!

آخر تحديث:
المصدر: brisbanetimes
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 732
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

وجهت طلبات إلى روجر دافيد لسحب هذا الإعلان

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكترونية) - تتزايد الضغوط لتغليظ القوانين المنظمة لصناعة الإعلانات بعد الانتقادات المنتشرة التي وجهت لبعض الإعلانات التي تستغل الفتيات تحت السن القانوني، حتى أن بعض المنتقدين وصفوا ما يحدث بكونه بمثابة اعتداء جنسي على الأطفال.

 

ومن بين الإعلانات التي أحدثت جدلا إعلانا لفتاة صغيرة تحت السن تجلس على الأرض، مرتدية رداء سهرة، بينما وضعت زجاجة على شكل زهور بجوار فرجها، في إشارة جنسية صارخة، وفي إعلان آخر يظهر مزيجا من الأطفال وهم يأكلون الآيس كريم بشكل قذر، ورغم ذلك تم حظر الإعلان الثاني الذي يروج لآيس كريم "بادل بوب" رغم أن الإعلان الأول أولى بالحظر.

 

ورفضت هيئة مراقبة الإعلانات الأسترالية الشكاوى المقدمة في الإعلان الأول في وقت متأخر من العام الماضي، بينما حظرت إعلان الآيس كريم بزعم أنه فشل في التشجيع على عادت جيدة لتناول الطعام.

 

وانتقد البعض نظام الرقابة على الإعلانات لفشله في حماية الأطفال من الاستغلال الجنسي، بينما يرى البعض أن ذلك التشديد ليس ضروريا.

 

بينما يجسد إعلان "أو لولا" الفنانة الفاتنة داكوتا فانينغ دون أي إشارة للقصة المشبوهة التي تصور رجلا من العصور الوسطى يرتبط بعلاقة جنسية مع فتاة صغيرة، وتم حظر هذا الإعلان في بريطانيا، إلا أن مكتب المعايير الإعلانية في أستراليا وجد أن الشكوى ليست في محلها، زاعما أن الإعلان لا يروج الفتيات الصغيرات بشكل جنسي.

 

وتم تداول تلك القضايا في مؤتمر عقد مؤخرا بملبورن حيث تركزت المناقشات حول الاستغلال الجنسي للأطفال في الحملات الإعلانية، وكيفية وضع ضوابط لهذا الأمر.

 

يأتي ذلك في الوقت الذي شبه فيه بعض منتقدي تلك الحملات الإعلانية ما يحدث بكونه اعتداء جنسيا على الأطفال.

 

وقامت حركة " كوليكتيف شاوت" المناهضة للاستغلال الجنسي بشن حملة لمقاطعة شركة المجوهرات ديفا لبيعها مجوهرات للاطفال مروجة للجنس، وضمت قائمة الشركات المخالفة شركة " Bras N Things" وشركة Supreلحملتها الإعلانية التي تتضمن صورة لامراة عارية الصدر، وشعارات جنسية على التيشرتات الخاصة بها تتضمن كلمات مثل العاهرة والفرج الأنثوي.

 

كما تم توجيه الانتقادات لشركة The Cotton On chain لترويجها لشعارات جنسية في حملاتها الإعلانية المتعلقة بالأطفال وتتضمن كلمات مثل "الواقي الذكري".

 

 

 

وعلاوة على ذلك، تم توجيه انتقادات لشركة روجر دافيد بسبب حملتها الإعلانية التي تصور طفلة كتب على كتفها العاري كلمة "المستعبدة" بينما حشر في فمها أسطوانة يونيون جاك، وطالب مكتب معايير الإعلانات الشركة بسحب هذا الإعلان.

 

من جانبها قالت البروفيسور اليزابيث هاندسلي رئيسة المجلس الأسترالي للأطفال والإعلام إن المعلنين تمادوا في استهداف الأطفال بإعلانات غير مناسبة لا تناسب أعمارهم السنية، وأردفت ان هذا النوع من التسويق يخاطب غرائز الرجال الجنسية، مثل الترويج لأدوات التجميل والأحذية ذات الكعوب العالية.

 

وأثار ما فعلته مؤسسة Witchery للأزياء باستعانتها بمجموعة من المراهقات الصغيرات اللاتي تتراوح أعمارهن بين الثامنة والرابعة عشر، في الترويج لأزيائها في عيد الحب الكثير من الجدل لعدم ملاءمة هذا العمر الصغير للترويج لرسائل حب وعلاقات.

 

وفي الوقت الراهن، تذهب الشكاوى المتعلقة بالاعلانات إلى مكتب معايير الإعلانات الأسترالية ، حيث يدرس كل شكوى على حدة وفقا لميثاق الأخلاق كما هو مفترض، حيث ينص الميثاق على أن أية إيحاءات جنسية متعلقة بالأطفال تعد تجاوزا وانتهاكا للميثاق، وسط انتقادات بأن المكتب لا يطبق تلك المعايير بحذافيرها، كما تتسرب الكثير من الإعلانات عبر شبكة الانترنت، رغم تنامي شكاوي الآباء الراغبين في تطبيق قواعد أكثر صرامة، كما قامت جمعية " كوليكتيف شاوت" أو صرخة جماعية و جمعية " حق الأطفال في الاستمتاع بطفولتهم" باستهداف المنتجات والإعلانات التسويقية التي تستهدف الأطفال بصورة جنسية.

 

وبينما تتعالي صرخات الاستنكار ضد استخدام المراهقات تحت السن للعمل موديلات يتصورن في أوضاع مثيرة ويرتدين أزياء مثيرة لا تتناسب مع أعمارهن الصغيرة، فإن هنالك من ينادي بضرورة التركيز على منع الترويج للعادات الغذائية غير الملائمة.

 

وكان إعلان آيس كريم The Paddle Pop أول إعلان يتم حظره بداعي الحرص على عدم اكتساب الأطفال لعادات غذائية سيئة، كما أن إغراق الأطفال بإعلانات الأطعمة قليلة القيمة الغذائية ذات تأثير ضار على صحتهم، بحسب تصريحات البروفيسور روب مودي الناشط في مجال الصحة العامة.

 

هذا الإعلان الذي يصور داكوتا فانينغ حظر في بريطانيا إلا أنه لم يتم حظره في أستراليا

 

حركة مناهضة الاستغلال الجنسي" كوليكتيف شاوت" دعت لمقاطعة شركة "Supre" بعدما قامت الشركة بإنتاج هذا التيشيرت

 

استهدفت حركة كوليكتيف شاوت أيضا شركة ديفا بسبب إعلانها عن مجوهرات جنسية للأطفال

المصدر: brisbanetimes

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)