إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | هل تتحوّل أستراليا إلى دولة بوليسية؟
المصنفة ايضاً في: استراليا

هل تتحوّل أستراليا إلى دولة بوليسية؟

هل تثقون بالوزراء إذا مُنحوا صلاحيات للاطلاع على خصوصياتكم وقتما يشاؤون؟

آخر تحديث:
المصدر: SBS
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1385
قيّم هذا المقال/الخبر:
1.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

بدأت القصة بخبر مسرّب مفاده أن وزراء يخططون لتسهيل تجسس الحكومة الأسترالية على مواطنيها. مصدر الخبر الذي نشرته صحف نيوز كورب هو وثيقة سرية مسرّبة. أما التداعيات فكثيرة.

 

أولى هذه التداعيات تحقيقٌ فتحته الشرطة الفدرالية لمعرفة كيف تسربت هذه الوثيقة إلى الإعلام. وهذه الوثيقة كناية عن رسالة ذكرت صحف نيوز كورب أن أمين سر دائرة شؤون الداخلية Mike Pezzullo كتبها في شهر شباط/فبراير الماضي إلى نظيره في دائرة الدفاع Greg Moriarty ليقول له إن دائرة الداخلية التي يتولى حقيبتها الوزير بيتر داتن تسعى إلى الحصول على دعم من دائرة الدفاع التي تتولى حقيبتها ماريز باين (Marise Payne) لمنح مديرية الإشارة المعروفة اختصاراً بـ ASD، صلاحيات أوسع للتجسس على الأستراليين.

 

ومن المعلومات التي ستتيحها الصلاحيات الإضافية المزعومة تمكن ASD من الاطلاع على البيانات المصرفية للأستراليين وتفاصيلهم الصحية وسجلاتهم الهاتفية دون الرجوع إلى الهيئات القضائية المختصة.

 

وعلى الرغم من نفي وزيرة الخارجية جولي بيشوب لصحة هذه التقاريرالتي تناقلتها وسائل الإعلام، بما فيها شبكة ABC، كشفت الرسالة أن كل ما تحتاج إليه ASD في ما لو مُنحت هذه الصلاحيات هو موافقة وزير الداخلية أو وزيرة الدفاع للحصول على المعلومات التي تريدها عن أيّ أسترالي.

 

والمعروف أن جهازيْ الشرطة الفدرالية والاستخبارات آزيو يستطيعان حاليا الحصول على مثل هذه المعلومات فقط وفقاً لشروط أمنية دقيقة، وبعد موافقة النائب العام الفيدرالي.

 

المعارضة العمالية أعربت عن قلقها من هذا التوجه، في ما لو صح، لأن من شأنه منح المزيد من الصلاحيات للوزير داتن، وهي صلاحيات واسعة أساساً، ومنح صلاحيات جديدة لم تكن في الحسبان لوزيرة الدفاع.

 

الناطق باسم شؤون الأمن القومي في المعارضة الفدرالية مايك درايفوس دعا الحكومة إلى الكشف عن مسرّبي الرسالة، وتوضيح ما تخطط له الحكومة على صعيد توسيع صلاحيات وزرائها عبر الأجهزة الأمنية. وتخشى المعارضة من استغلال السياسيين للأجهزة الأمنية لتحقيق مآربهم الخاصة.

 

تأتي هذه التطورات في عصر يبدو أن الخصوصية الفردية فيه قد سقطت أساساً وأن زمن السرية للمعلومات الشخصية قد ولّى إلى غير رجعة. يستند هذا الاستنتاج على أن التجسس على الناس لم يعد مقتصراً على الحكومة وأجهزتها الأمنية فحسب، بل أن هناك لاعبين كثراً في العالم الإلكتروني، منهم قراصنة المعلومات والشركات العملاقة وشركات التسويق، يتصرف بعضها كلصوص بلا ضوابط. وإذا كانت الحكومة تتقيد بأنظمة دقيقة يؤدي انتهاكها إلى إمكانية محاسبتها، فإن اللاعبين الآخرين ينتهكون الخصوصيات والقوانين بلا حسيب أو رقيب.

 

المصدر: SBS

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)