إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | طالبة جامعية أسترالية تحكي تجربتها المروعة مع التحرش الجنسي
المصنفة ايضاً في: استراليا, منوعات

طالبة جامعية أسترالية تحكي تجربتها المروعة مع التحرش الجنسي

آخر تحديث:
هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي: اضغط هنا
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2952
قيّم هذا المقال/الخبر:
5.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) - - لقد عملت بجد من أجل دخول الجامعة، وتحقيق حلمي بدراسة القانون، وحققت ذلك عام 2015 عن عمر 21 عاما.

 

دائما تسمعون أناسا يقولون إن أيام الجامعة هي الأفضل في رحلة حياة المرء، ولذلك كنت متشوقة لخوض غمار تلك الحياة.

 

وخلال فعاليات أسبوع "أو ويك"، قررت الانضمام إلى بعض الأندية الاجتماعية لتكوين بعض الصداقات الجديدة.

 

وذهبت إلى فناء الحرم الجامعي حيث تملك الأندية أكشاكا لتشجيع أعضاء جدد على الانضمام.

 

ولأنني أعشق السينما، اخترت الانضمام لـ "نادي الفيلم" وراودني الأمل في أن ألتقي بأشخاص متشابهين معي في العقلية.

 

لكن من الصعوبة بمكان تصديق أن الاختيار الذي ظننته جيدا تحول إلى أسوأ قرار اتخذته في حياتي.

 

وعندما دخلت النادي رسميا، تعرفت مباشرة على جيمس، مسؤول خزانة النادي، وكان محبوبا من باقي الأعضاء، وبدا لطيفا وودودا.

 

وسرعان ما أصبحت جزءا من النادي وكنا نلتقي مرات قليلة أسبوعيا.

في بداية الأمر، ظننت أن جيمس يشترك معي في صفات كثيرة، وأخبرني أنه عانى سابقا من نوبات اكتئاب.

 

وقلت له إنني أيضا عانيت سابقا من نوبات اكتئاب.

 

كان لطيفا بالنسبة لي الالتقاء بشخص ما يتفهم مثل هذه التجارب.

 

ومع مرور الوقت، أصبحت أكثر اهتماما في الارتباط بالفريق التنفيذي للنادي.

 

وأردت حقا منصبا قياديا، وترقيت بالفعل إلى منصب نائبة رئيس النادي.

 

لكن بعدها بشهرين، بدأت أتلقى تحذيرات من التاريخ الأسود للنادي.

 

وأخبرتي مسؤولة " بالنادي تدعى "إيميليا" من ممارسات تحرش جنسي معتادة.

 

ولست من النوعية التي تتسامح مع مثل هذه السلوكيات، واستقلت من منصبي بالنادي، وتذرعت بزيادة الحمل الدراسي.

 

وأدركت أن جيمس بدأ يفهم صداقتي معه على نحو خاطئ وأخبر آخرين أنه يعتزم ممارسة الجنس معي.

 

وتحدثت معه قائلة إنني لا أرتبط معه بعلاقة رومانسية وأن تعليقاته جعلتني لا أشعر بالارتياح، لكنه قابل ذلك بالضحك.

 

وفي إحدى الليالي، تعاطى جيمس الخمور وأرسل معي رسالة مفادها أنه لا يكف عن التفكير في، ووضع نكاتا جنسية على حائط حسابي بموقع فيسبوك.

 

ونأيت بنفسي عنه بقدر ما أستطيع وفقدت ثقتي فيه.

 

وخلال فعاليات "أو ويك" عام 2016، تجمع جيمس وزميلان آخران حول كشك نادي الأفلام، وأخذوا يضعون تصنيفات للفتيات تتراوح بين 1 و10.

وفي سبيل المتعة، بدأوا في وضع عملات معدنية داخل صدور الفتيات، وشعرت بالصدمة لأنني وثقت يوما ما في هذا الشخص.

 

ولكن ذلك لم يمنعني من المشاركة في عيد ميلاده بصحبة الكثير من الأصدقاء الآخرين في حفل أقامه بسيدني.

 

وبدأ الأمر على ما يرام، لكنني أفرطت في الشراب وشعرت بالتعب وذهبت إلى غرفة النوم شبه فاقدة اللوعي.

 

لكن عندما أفقت علمت أن جيمس دخل الغرفة واعتلاني ولامس صدري، ولكن لحسن حظي شاهد صديق ما حدث وأخرجني من الغرفة.

 

وشعرت بعدها بالاشمئزاز وألقيت اللوم على نفسي لإفراطي في الشراب، ومررت بصدمة نفسية مروعة.

 

هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي: اضغط هنا

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)