إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | "الحاجة إلى السرعة" شعار خادع في أستراليا
المصنفة ايضاً في: استراليا

"الحاجة إلى السرعة" شعار خادع في أستراليا

آخر تحديث:
هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي: اضغط هنا
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1845
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) - - تستعد الحكومات الأسترالية لتخصيص تمويل أكبر من ذي قبل للبنية التحتية المرتبطة بشبكة المواصلات.

 

يذكر أن إنفاق الحكومة الفيدرالية والولايات على البنية التحتية، كان من المتوقع أن يبلغ 31.5 مليار دولار في 2018، ويزيد إلى 38 مليار دولار في 2021، حتى قبل الإعلان الرسمي من الكومنولث مؤخرا بشأن الموازنة.

 

ولكن السؤال، هل ستجعل هذه البنية التحتية في مجال الطرق والمواصلات حركة تنقلاتنا أكثر يسرا، ورحلاتنا أكثر متعة، ومدننا أكثر قابلية للعيش لتعداد سكاني متزايد؟

 

ومنذ خمسينيات القرن الماضي،يتم تبرير زيادة الإنفاق في مجال البنية التحتية بالرغبة في زيادة سرعة السفر، أو تقليص زمن التنقل من مكان إلى آخر.

 

وعلى سبيل المثال، تقدر حكومة نيو ساوث ويلز أن مشروع طريق ويست كونيسكس البالغ قيمته 17 مليار دولار والذي يفرض رسوما على السائقين سوف يوفر من وقت التنقل مما يجلب فوائد للسائقين تقدر بـ 13 مليار دولار.

 

لكن الرسوم المفروضة على الطريق المذكور من شأنها أن تأكل أي فوائد ناجمة عن اختصار الوقت.

 

ومع أوائل الستينيات، بات واضحا أن وضع أولوية للسرعة فوق كل شيء آخر يجلب نتائج عكسية، حيث يجعل مدننا أقل كفاءة وأدنى قابلية للمعيشة، ويدفع العديد من الأشخاص إلى تنقلات يومية مجهدة وغير صحية.

 

ورغم أن السفر الأسرع يسمح للناس بالانتقال بشكل سريع إلى العمل أو أي مقاصد أخرى.ولكن عندما يهاجرآلاف العائلات إلى أحياء منخفضة الكثافة السكانية، ينتهي بنا الأمر إلى ما يسمى "الزحف العمراني"، وهو أمر شديد السوء ولا يؤثر سلبا فحسب على الإنتاجية والصحة العامة، لكنه يجعل المواصلات العامة أقل قابلية للحياة.

 

السرعات العالية والسفر لمسافات طويلة تخلق مشكلات أخرى تشمل المزيد من الضوضاء المرورية وصدمة الطريق، بالإضافة إلى زيادة نسبة الخطورة على الأطفال والتهديدات التي تجابههم عند خروجهم بمفردهم في ظل هذه السرعات الزائدة.

 

"الحاجة إلى السرعة" شعار يمكن التشكيك فيه أيضا في أمور ترتبط بالحياة المعاصرة.

وعلى سبيل المثال، فإن "حركة الطعام البطئ"(سلو فود موفمينت) تحث الأشخاص على ضرورة الاستمتاع بأوقات الوجبات وعدم التسرع في تناولها.

 

هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي: اضغط هنا

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)