إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | امرأة أسترالية من فيرفيلد: أشعر أنني في أفغانستان

امرأة أسترالية من فيرفيلد: أشعر أنني في أفغانستان

آخر تحديث:
هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي: اضغط هنا
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 6238
عدد التعليقات: (1)
قيّم هذا المقال/الخبر:
5.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

قالت امرأة: "ينبغي أن يذهبوا إلى مكان ما، ولا أعتقد أن الأمر مقتصر على فيرفيلد لكنه يمتد عبر أنحاء أستراليا"

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) - - قالت امرأة أسترالية شابة إنها تشعر كما لو أنها تعيش في أفغانستان بعد هذا الفيض من المهاجرين القادمين من سوريا والعراق ويسكنون في بلدة فيرفيلد جنوب غرب سيدني.

 

ياسمين، البالغة من العمر 22 عاما، أخبرت صحيفة ديلي ميل أستراليا إنها تعيش في فيرفيلد منذ مولدها لكنها بدأت تشعر كما لو كانت أجنبية.

 

وتابعت: "أعتقد أننا ينبغي أن نعيدهم إلى أوطانهم".

 

 

ياسمين، 22 عاما، قالت لصحيفة ديلي ميل أستراليا إنها إنها تعيش في فيرفيلد منذ مولدها لكنها بدأت تشعر كما لو كانت أجنبية.

 

 

يأتي ذلك بعد أن أن ألقى لوك فولي قائد حزب العمال بنيو ساوث ويلز اللوم في مسألة تدفق المهاجرين من سوريا والعراق في فيرفيلد على ما وصفه بـ "الهروب الأبيض".

 

 

العديد من المحلات في بلدة فيرفيلد تعرض منتجات لحوم "حلال".

 

 

وأردفت المرأة: "المسألة باتت سخيفة جدا، وأشعر أنني لم أعد أعيش في سيدني. الكل يتحدث العربية، وأشعر كما لو كنت انتقلت للعيش في أفغانستان".

 

ياسمين، التي طلبت عدم نشر اسم عائلتها تحدثت في أعقاب ادعاء لوك فولي رئيس المعارضة في نيو ساوث ويلز أن تدفق نحو 6000 مهاجر من سوريا والعراق أدى إلى "هروب أبيض" من المنطقة.

 

وأردف فولي: "لست مستعدا لأرى سكان هذه المناطق محرومون من الفرص الممنوحة في الأماكن الأخرى".

 

واتفق عراقي يعمل موظفا مساعدا في متجر، وطلب عدم ذكر اسمه، خوفا من خسارة وظيفته، أن المنطقة أصبحت مأوى للاجئين الشرق أوسطيين.

 

واستطرد: "لا تستطيع الحصول على وظيفة هنا إذا لم تكن تتحدث العربية، لأن 90 % من زبائننا يتحدثون العربية فحسب. الأمر زاد جدا عن الحد".

 

 

ياسمين قالت إن الحكومة ينبغي أن تعيد الأجانب إلى أوطانهم

 

واسان، تحمل غطاء للمصحف الشريف ومجموعة قهوة، وصلت إلى أستراليا منذ 4 أعوام قادمة من العراق، وحصلت على وظيفة في أحد متاجر التجزئة بسبب تحدثها الإنجليزية والعربية.

 

 

المحلات تعرض المنتجات الذهبية على الطريقة الشرق أوسطية

 

 

لوحة في شارع رئيسي مكتوبة بالإنجليزية والعربية

 

ويمكث الرجل في أستراليا منذ 4 أعوام بعد مغادرته الدولة التي مزقتها الحرب.

 

وأردف: "بكل أمانة ليس هذا وضعا صحيحا، فكل الناس هنا من العراق أو سوريا".

 

وقال رجل آخر يدعى نيفيل ستيفنسون، 83 عاما، يعيش في فيرفيلد إنه يتجنب الذهاب إلى الشارع الرئيسي ومنطقة التسوق بالبلدة قائلا: "إنها مزدحمة جدا، وأنا أخشى حقا أن تتحول المنطقة إلى أحياء فقيرة".

 

 

نيفيل ستيفنسون، 83 عاما، يخشى تحول فيرفيلد إلى أحياء فقيرة في أعقاب فيض المهاجرين.

 

 

قال رجل إن فيرفيلد أصبحت مزدحمة جدا ويخشى أن تتحول إلى أحياء فقيرة

 

قال رجل محلي: "فيرفيلد تتحول إلى مقاطعة شرق أوسطية، ويبدو أننا هدف لهم ولذلك يرغبون في المجئ إلى هنا".

 

 

يلتقي بعض كبار السن القادمين من سوريا والعراق وإيران للعب الكوتشينة والدومينو.

 

 

امرأتان تنظران إلى الفواكه والخضروات في منطقة الأعمال المركزية بفيرفيلد.

 

 

آدم سورايان، 88 عاما، يعيش في أستراليا منذ عام وشهر، وتم إجباره على مغادرة العراق لديانته المسيحية

 

 

صامويل عزيز من أصول سورية لكنه نشأ في إيران ويعيش في أستراليا منذ 5 سنوات قادما إلى هنا كلاجئ

 

 

أحيانا يلعب الرجال من أجل المتعة وأحيانا أخرى يضعون رهانات تتعلق بمنتجات بقالة أو أموال

 

 

رجل من اليونان يشعر بالفخر أنه أسترالي ويعيش هنا منذ 50 عاما

 

أسترالية تدعى أولجا لا تعارض زيادة أعداد اللاجئين السوريين والعراقيين في بلدتها

 

 

قالت امرأة: "ينبغي أن يذهبوا إلى مكان ما، ولا أعتقد أن الأمر مقتصر على فيرفيلد لكنه يمتد عبر أنحاء أستراليا"

 

العديد من اللوحات مكتوبة بثلاث لغات ولكن معظمها بالإنجليزية والعربية

 

هذا الموضوع مترجم عن الرابط التالي: اضغط هنا

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (1 منشور)

avatar
نصار
الثلاثاء, 29 أيار / مايو 2018, 12:32:PM
ياسمين و بعض المعارضين لوجود الاجانب و اللاجئين هم اصلا من اصول شرق اوسطية او ابناء مهاجرين ، و صاروا الآن يعترضوا على استقبال استراليا للاجئين سوريين و عراقيين ... نسيوا حالهم ، عجيب امر الناس الانانية و التكبر على خلق الله ، حرام و عيب
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)