إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | خصخصة أم لا خصخصة؟ كلاهما لعنة في أستراليا
المصنفة ايضاً في: استراليا

خصخصة أم لا خصخصة؟ كلاهما لعنة في أستراليا

آخر تحديث:
المصدر: The Australian
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1034
قيّم هذا المقال/الخبر:
4.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) - - في الوضع الراهن بأستراليا، تبدو كل من سياسة الخصخصة والبقاء تحت عباءة القطاع العام بمثابة لعنة ضحيتها الرئيسية هم المستهلكون في ظل غياب هيئات رقابية فعالة.

 

رود سيمز رئيس المفوضية الأسترالية للمنافسة وحماية المستهلك اعترف في تصريحات صحفية العام الماضي إنه لا يوجد قانون فعال يمنع نهب المستهلكين وتمزيقهم إربا.

 

الكثيرون يعتقدون أن الأجهزة الرقابية مثل مفوضية سيمز متواجدة لاقتلاع مظاهر التلاعب لكنها لا تفعل ذلك في واقع الأمر.

 

وتكتفي هذه الأجهزة بفرض مجموعة ضيقة من القوانين الإلزامية بدعوى الحد من التلاعب في السوق والتواطؤ، أو على الأقل في الحالات التي يمكن إثباتها أمام المحاكم، ولكن فيما عدا ذلك يفعل الجميع ما يحلو له.

 

وفي جلسة حديثة بمجلس الشيوخ، قال سيمز متحدثا عن الإقراض المنزلي الذي تطبقه البنوك: "إنه سلوك يصب في صالح المصارف لكنه يضر المستهلكين، لكنه في ذات الوقت لا ينتهك للقانون".

 

إن نشر نتائج تحقيق المفوضية الأسترالية للمنافسة وحماية المستهلك الذي يتعلق بأسعار الكهرباء يمثل الحلقة الأحدث في سلسلة الدروس التي تدحض الاعتقاد السائد بأن الخصخصة تؤدي إلى تخفيض الأسعار.

 

ويمكن للخصخصة أن تلعب دورا في تخفيض الأسعار عندما تتواجد منافسة حقيقية، ولكن بدون ذلك ستستمر الأسعار في الارتفاع وربما مع خدمات أقل جودة.

 

وطالما أن الهيئات الرقابية والحكومة ليسوا أهلا لإدارة الأشياء بكفاءة، إذن لا مجال لتنظيم الكيانات المخصخصة بصورة سليمة.

 

ويعمل السوق الحر فقط عندما تكون الأسعار واضحة، وعندما تضحى المنتجات والخدمات مفهومة بالنسبة للمستهلكين، مع وجود العديد من مصادر الإمداد.

 

لكننا ربما ليس أمامنا إلا الاختيار بين الكسل والطمع، إذ أن ملكية الحكومة تشجع على العمالة الزائدة والتراخي والخروج المبكر من العمل.

 

أما الملكية الخاصة أو"الخصخصة" في حالة غياب الرقابة اللازمة فإنها تشجع على التلاعب والمكافآت الفاحشة للإدارة وانزعاج الناخبين الذين يدركون أنهم يتعرضون للنهب والسلب.

 

وفي أجزاء عديدة من الاقتصاد، تبدو فكرة المنافسة الحقيقية هزلية.

 

سيمز نفسه قبل شهور قليلة أشار إلى أن شركات "أوريجن إنرجي" و"إنرجي أستراليا" و"إيه جي إل" على علم ببيع خطط طاقة تتسم بالاحتيال والمراوغة، لكنه امتنع عن إيقافها خوفا من خسارة المستهلكين.

 

الخلاصة أن الخصخصة يمكن تطبيقها بشرط وجود هيئات رقابية تنظيمية فعالة تمارس دورها الصحيح لكن هيهات.

 

المصدر: The Australian

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)