إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | 5 أسئلة عن ألمانيا النازية وعلاقتها بالسياسة الأسترالية الحالية
المصنفة ايضاً في: استراليا

5 أسئلة عن ألمانيا النازية وعلاقتها بالسياسة الأسترالية الحالية

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 839
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) - - ثمة مقارنات شبه يومية بين السياسة الأسترالية المعاصرة وألمانيا النازية.

 

لكن السؤال هل هذه المقارنات تستند على أساس؟ أم أنها انتهاك لقانون جودوين.

 

وفيما يلي إجابات على بعض الأسئلة التي أثيرت مؤخرا:

 

1- ما هي النازية؟ وما هي الفاشية؟ وهل تتشابهان مع الجناح اليميني في أستراليا؟

النازية والفاشية حركتان سياسيتان متطرفتان ظهرتا في ألمانيا وإيطاليا بعد الحرب العالمية الأولى.

 

وعلاوة على ذلك، كانت هناك أحزاب فاشية في أماكن أخرى مثل بريطانيا وكرواتيا ورومانيا.

 

السياسات التي تبنتها النازية والفاشية كان أساسها القومية المتطرفة والهيمنة الاقتصادية والاستبداد ومعاداة الديمقراطية ومناهضة النقابات ورفض الشيوعية.

 

مثل هذه الأحزاب نشأت نتيجة لظروف سياسية واقتصادية معينة في فترة ما بعد الحرب العالمية الأولى.

 

وجذب ذلك بعضا من أنصار اليمين المتطرف عالميا الذي يعتبرون أنفسهم أو يتم اعتبارهم نازيين جدد أو فاشيين جدد.

 

وفي أستراليا، ثمة القليل من أحزاب النازيين الجدد أو الفاشيين الجدد معترف بها لكنها تفتقد الشعبية.

 

الأحزاب الشعبوية في أستراليا تسعى للحصول على أصوات من خلال دغدغة عاطفة عنصرية ومعادية للهجرة.

 

وبشكل عام فإن مثل هذه السياسات تمثل امتدادا لعادات طويلة الأمد في تاريخ أستراليا بعد 1788.

 

وبعكس النازيين والفاشيين، الذين اندفعوا لتدمير المؤسسات الديمقراطية بمجرد توليهم السلطة، نجد أن معظم الأحزاب المناهضة للهجرة في أستراليا لا تطالب بإلغاء الديمقراطية بل ترغب في استغلال نظام ديمقراطي لترسخ ما يطلق عليه سياسة أستراليا البيضاء على حساب المهاجرين والسكان الأصليين.

 

مثل هذا النموذج بشكل عام يندرج تحت بند "سياسة أستراليا البيضاء" أكثر من "ألمانيا النازية".

 

2- لماذا يتحدث الناس عن النازية والفاشية بمثل هذا الخوف والرعب؟

الإرث الرئيسي للنازية يتجسد في الحرب العالمية الثانية التي أدت إلى وفاة أكثر من 50 مليون شخص.

 

وقتل النازيون حوالي 6 ملاييين يهودي أوروبي وحوالي 20 مليون روسي بشكل مباشر أو غير مباشر.

 

3- استخدم السيناتور فريزر أنينغ عبارة "الحل النهائي" لماذا أزعج ذلك الكثيرين؟

إن مثل هذه العبارة هي إشارة مباشرة للمصطلح النازي Endlösung der Judenfrage الذي يعني "الحل النهائي لقضية اليهود"، والذي كان يعني إبادة جماعية.

 

المصطلح يستدعي رغبة أي دولة في قتل مواطنيها ومواطني دول أخرى حولها لتأمين نزوتها العنصرية.

 

واحتج فريزر أنينغ قائلا إنه لم يكن يقصد هذا المعنى عندما استخدم العبارة المذكورة.

 

لكن ذلك من الصعب تصديقه نظرا لسياق خطابه في مجلس الشيوخ.

 

4- بعض المعلقين الأستراليين قالوا إن النازية كانت ذات توجه يساري هل هذا صحيح؟

الإجابة لا، إذ أن النازية والفاشية تنتميان لليمين وتناهضان الشيوعية.

 

5- البعض قارن بين مراكز احتجاز اللاجئين الأسترالية بمعسكرات الاعتقال الذي كانت منتشرة في ألمانيا النازية فهل هذه مقارنة عادلة؟

ينبغي اتخاذ الحذر هنا، حيث أن معسكرات الاعتقال لم تكن مقتصرة على النازية فاستخدمتها بريطانيا مثلا في جنوب إفريقيا، وكذلك نفذتها إسبانيا في كوبا، وأنشأتها الولايات المتحدة في الفلبين.

 

ثانيا عندما نتحدث عن ألمانيا النازية ينبغي التمييز بين معسكرات الاعتقال التي تمثل مكانا للاحتجاز بهدون محاكمة وتستخدمها الدولة لقمع عناصر غير مرغوب فيها وغير إجرامية، ومعسكرات الإبادة التي كان يتفشى فيها القتل.

 

ولجأت ألمانيا النازية إلى إنشاء معسكرات الإبادة لارتكاب محارق الهولوكست.

 

معسكرات احتجاز اللاجئين التي أنشأتها أستراليا في الخارج أشبه بمعسكرات الاعتقال النازية إذ أنها تحتجز فيها مواطنين بدون محاكمات لأهداف سياسية وليست أماكن لإعادة التأهيل أو حتى للمعاقبة.

 

لكن ذلك لا يعني أن أستراليا ديكتاتورية أو تنتهج سياسة فاشية.

 

ثمة ديمقراطيات ليبرالية ارتكبت ممارسات غير إنسانية.

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)