إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | أستراليا: استقالة لوك فولي من زعامة المعارضة في نيو ساوث ويلز على خلفية تحرش جنسي
المصنفة ايضاً في: استراليا

أستراليا: استقالة لوك فولي من زعامة المعارضة في نيو ساوث ويلز على خلفية تحرش جنسي

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 843
قيّم هذا المقال/الخبر:
5.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
يمين الصورة: زعيم المعارضة العمالية بولاية نيو ساوث ويلز لوك فولي، يسار الصورة: الصحافية اشلي رابر (Ashleigh Raper)

سيدني، استراليا(ترجمة ميدل ايست هيرالد)-- قدم السيد لوك فولي استقالته من زعامة المعارضة في نيو ساوث ويلز بسبب مزاعم خطيرة أدلت بها صحفية في شبكة تلفزيون آي بي سي.

 

فزعيم حزب العمال السابق في الولاية، الذي كان له حظ لا بأس به في أن يصبح رئيس الولاية المقبل، تنحى من زعامة الحزب بسبب مزاعم لمسه صحافية بشكل غير ملائم.

 

فقد انهار زعيم حزب العمال بعد ظهر امس الاول الخميس بعد عدة ساعات قليلة من اتهام الصحافية اشلي رابر (Ashleigh Raper)، المراسلة السياسية السابقة لتلفزيون ايه بي سي، السيد فولي بوضع يده في ملابسها الداخلية.

 

ففي بيان صادر عن هيئة المحطة التلفزيونية العامة نيابة عنها، زعمت السيدة رابر أن الحادث وقع بعد حفل رسمي بمناسبة عيد الميلاد عام 2016، في بار في مارتن بلايس (Martin Place) في سيدني.

 

كما كشفت الصحفية أن السيد فولي اتصل بها هاتفياً مرتين في الأسبوع الماضي.. مرة ليقول إنه عازم على الاستقالة ومرة أخرى ليقول إنه ينوي البقاء في منصبه.

 

ففي تصريح مختصر للإعلام، أصر السيد فولي على أن هذه المزاعم «زائفة» وأنه ينوي بدء إجراءات التشهير.

 

وقال السيد فولي «على اي حال، لا أستطيع القتال لتبرئة اسمي والمنافسة في الانتخابات في الوقت نفسه.. ليس من الممكن القيام بالأمرين معاً».

 

واضاف يقول «لذلك، اتقدم باستقالتي من زعامة حزب العمال اليوم. وهذا من شأنه تمكين زعيم جديد من القيام بمهمة هزيمة حكومة الأحرار - الوطني».

 

وسوف ينتقل السيد فولي الآن إلى المقاعد الخلفية، وقال إنه ينوي البقاء كعضو لمقعد أوبرن.

 

وقالت السيدة رابر انه بعد حفل عيد الميلاد في مبنى البرلمان قبل عامين، الذي حضره اعلاميون وسياسيون وموظفوهم، بقيت مجموعة في البار في مارتن بلايس.

 

وزعمت انه «في وقت لاحق من ذلك المساء، اقترب لوك فولي من مجموعة من الناس، بمن فيهم أنا، ليقول ليلة سعيدة».

 

واضافت تقول «وقف بجانبي. وضع يده من خلال فجوة في الجزء الخلفي من ثوبي وداخل السروال الداخلي. استراحت يده على الأرداف. لقد جمدتُ تماما».

 

واعلنت ان الحادث المزعوم شهده شون نيكولز، الذي كان محررا سياسا في صحيفة سيدني مورنينغ هيرالد في ذلك الوقت، ويعمل في تلفزيون اي بي سي كمراسل في فور كورنرز.

 

وقد تم الكشف عن هذا الحدث المزعوم لأول مرة في البرلمان الشهر الماضي من قبل النائب الأحراري ديفيد إليوت.. وهو تكتيك سياسي انتقدته السيدة رابر.

 

وقالت: «أصبحت المسألة بعد ذلك قضية سياسية حكومية وفيدرالية وأسفرت عن اهتمام إعلامي مكثف.. حدث هذا دون مشاركتي أو موافقتي.»

 

ففي برلمان الولاية في تشرين الأول، أثناء تبادل ناري، قال السيد إليوت: «لم أتناول أبداً مشروبا أكثر من اللازم في حفلة ومضايقة أحدى الصحافيات في تلفزيون آيب سي، لم أقم بذلك أبداً.»

 

وعلى الرغم من أن المطالبة أصبحت علنية، نفى متحدث باسم فولي بشدة هذه المزاعم، التي كررها السيد فولي امس الاول الخميس، حيث قال «إن أول شيء أود أن أقوله هو أن المزاعم التي وجهت إليّ اليوم (امس الاول)، والتي نشرها تلفزيون إيه بي سي زائفة. لقد احتفظت بحقي بتعيين محامين ومستشارين كبار لتقديم المشورة بشأن البدء الفوري في إجراءات التشهير في المحكمة الفيدرالية في أستراليا».

 

وقال متحدث باسم هيئة البث العامة إنه يوافق على تصريح السيدة رابر وليس لديه أي تعليق آخر.

 

وكان مصدر كبير في حزب العمال قد صرح في وقت سابق لموقع news.com.au أن موقفه لا يمكن الدفاع عنه وأن «الجميع يريد (السيد فولي) أن يذهب».

 

ورجح المصدر إن يحل مايكل دالي مكان فولي كزعيم لحزب العمال، وقال ان «جناح اليسار» من المتوقع أن يقرر (منصب نائب زعيم المعارضة).»

 

وتزعم السيدة رابر أن السيد فولي اتصل بها هاتفيا الأحد الماضي للاعتذار وقال إنه يعتزم الاستقالة من منصب زعيم المعارضة في الأيام القليلة المقبلة.

 

وقالت «أخبرني أنه كان يريد أن يتحدث معي عن تلك الليلة في مناسبات عديدة خلال العامين الماضيين، لأنه بينما كان في حالة سكر ولا يستطيع تذكر كل تفاصيل تلك الليلة، كان يعلم أنه فعل شيئًا لإهانتي».

 

واضافت تقول انه «اعتذر مرة أخرى وقال لي: أنا لست من عشاق التحرش، أنا مجرد مخمور أحمق».

 

واستطردت قائلة انه اتصل بها مرة أخرى يوم الثلاثاء وتراجع عن اقواله السابقة وقال انه لن يستقيل بعد كل هذا.

 

وقالت «كرر اعتذاره وقال لي انه مدين لي بالكثير من الندم.. أخبرني أنه تلقى نصيحة قانونية بعدم الاستقالة من منصب زعيم المعارضة. وأشار إلى أنه ينوي اتباع هذه النصيحة».

 

وقالت السيدة رابر إنها قررت على مضض «الإدلاء ببيان الآن من أجل وضع الأمور في نصابها الصحيح وكشف سلوك السيد فولي المزعوم.. لا ينبغي مناقشة حالات مثل هذه في البرلمان من أجل تسجيل النقاط السياسية. وأريد أن يتوقف هذا الشيء».

 

وستذهب ولاية نيو ساوث ويلز إلى الانتخابات في 23 آذار من العام المقبل، وفي استطلاعات الرأي الأخيرة، كان حزب العمال قد حقق تقدمًا كبيرًا على حكومة الاحرار برئاسة غلاديس بريجيكيليان.

 

وإذا استمرت هذه التوجهات، فإن العديد من المحللين كانوا يميلون إلى شبه تأكيد بأن يصبح السيد فولي رئيسا مقبلا للولاية.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)