إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | أستراليا: بوين يتعهد ابقاء حزب العمال العبء الضريبي أقل مما كان عليه في حكومة هاورد
المصنفة ايضاً في: استراليا

أستراليا: بوين يتعهد ابقاء حزب العمال العبء الضريبي أقل مما كان عليه في حكومة هاورد

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 755
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

سيدني، استراليا(ترجمة ميدل ايست هيرالد)-- تعهد حزب العمال بالإبقاء على العبء الضريبي الفيدرالي عند أو دون المستوى الذي حققته حكومة هوارد، وذلك في رده على مزاعم الائتلاف بأنه سيفرض 387 مليار دولار كضرائب أعلى إذا فاز بالحكم.

وقال وزير الخزانة للظل كريس بوين إن سياساته ستبقي الضرائب منخفضة كنسبة مئوية من الناتج الاقتصادي على مدى السنوات الأربع المقبلة، في حين أنه يحتاط بشأن ما سيكون الرقم في السنوات العشر التالية.

لكن السيد بوين يواجه تحديا بشأن سياسة حزب العمال لرعاية الأطفال بعد أن اقترح يوم الاثنين بأن «ليس كل شخص» يعمل في هذا القطاع قد يتأهل للحصول على مبلغ إضافي قدره 9.9 مليار دولار يتم تقديمه لمعلمي رعاية الطفولة.

وقد وعد حزب العمال، الأسبوع الماضي، بزيادة رواتب 100 ألف معلم في مرحلة الطفولة المبكرة بنسبة 20 في المئة كجزء من حزمة رعاية الأطفال، قائلًا إنه ينبغي على الحكومة زيادة أجورهم لأن الخيارات الأخرى ستنقل التكاليف إلى العائلات.

وقال حزب العمال إن زيادة الأجور ستصل إلى متوسط 11300 دولار في السنة.

وتحدى وزير الخزانة جوش فريدنبرغ السيد بوين حول ذلك من خلال سؤاله عما إذا كانت زيادة الأجور ستذهب إلى جميع الموظفين البالغ عددهم 195 ألف موظف في مجال رعاية الأطفال، مما يؤدي لخطر انفجار التكلفة في تعهد حزب العمال.

وجادل السيد بوين بأن «ليس كل من يعمل في مجال رعاية الأطفال» سيكون مدرسا للطفولة المبكرة، لكن الائتلاف شكك في هذا الادعاء.

واستشهد المتحدث باسم حملة الائتلاف سيمون برمنغهام بأرقام من الإحصاء الوطني للقوى العاملة في التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة ليجادل بأن حوالي 90 في المئة من العاملين البالغ عددهم 195 ألفا هو مدرسون للطفولة المبكرة.

وقال السيناتور برمنغهام: «على الرغم من أن حزب العمال لم يفصح عن عدد العاملين في رعاية الأطفال الذين سيستفيدون من سياسته، فمن الواضح أنه ليس كل العاملين في القطاع البالغ عددهم 195 ألف عامل»، داعيا حزب العمال إلى الإفصاح عن تكاليف سياسته وشرح عدد الذين سيحصلون على زيادة الأجور.

ويقدم البيان الضريبي للسيد بوين نظرة شاملة على التكاليف الكاملة لسياسات العمال التي سيتم الكشف عنها في وقت لاحق من هذا الأسبوع، حيث يتوقع أن ينتج تكهنات بفوائض موازنة أكبر من الائتلاف.

وستكون خطط الموازنة المتنافسة محور الحملة الانتخابية هذا الأسبوع، مما يمنح الناخبين مزيدًا من التفاصيل حول الفوائض الأكبر المتوقعة نتيجة قرار حزب العمال بمعارضة معظم تخفيضات الحكومة الضريبية للأفراد.

وادعى رئيس الوزراء سكوت موريسون في بداية الحملة أن الضرائب الإجمالية ستكون أعلى بمقدار 387 مليار دولار على مدار عقد من الزمان في ظل حزب العمال.

لكن زعيم المعارضة بيل شورتن ينتظر حتى المرحلة الأخيرة من الحملة للكشف عن تفاصيل ارقام سياسته الضريبية.

وتحدى السيد فريدنبرغ السيد بوين بشأن العبء الضريبي يوم الاثنين خلال نقاش في نادي الصحافة الوطني، مدعيا أن سياسات العمال سترفع الضرائب كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي إلى 25.9 في المئة.

وقد بلغت إيرادات ضريبة الكومنولث 418.1 مليار دولار في العام المالي المنتهي في حزيران 2018 ، أي ما يعادل 22.6 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي. وانخفض الرقم إلى 19.9 في المئة خلال الأزمة المالية العالمية ولكنه تعافى بشكل مطرد.

وقال السيد فريدينبرج خلال النقاش «عندما ينفق حزب العمال أكثر، فإنه يفرض ضرائب أكثر، وعندما يفرض ضرائب أكثر، يضعف الاقتصاد الأسترالي».

وقال السيد بوين للحضور أن نسبة 25.9 في المئة كانت «حقيقة مضللة» من السيد فريدنبرغ وأن حزب العمال سيحافظ على الرقم الإجمالي في نفس نطاق حكومة جون هاورد في الفترة من 1996 إلى 2007.

وقال وزير الظل للخزانة: «ستكون الضريبة على الناتج المحلي الإجمالي هي نفسها أو أقل مما كانت عليه خلال حكم جون هاورد خلال التقديرات الآجلة».

واضاف قائلا «وإذا كنت ترغب في اتهام جون هاورد بأنه اشتراكي ، فابدأ. لا مانع لدي من القول إن بول كيتنغ صديق لي ولكن إذا كنت تريد مهاجمة جون هاورد من على هذه المنصة، فهذا الأمر يعود لك.

وتابع يقول «الضريبة على الناتج المحلي الإجمالي في ظل حكومتنا ستكون هي نفسها أو أقل من تلك التي كانت عليه تحت حكم جون هاورد.»

وبلغت الإيرادات الضريبية 23.8 في المائة من إجمالي الناتج المحلي في السنة المنتهية في حزيران 2007، وهي آخر سنة كاملة لحكومة هاورد، ولكنها بلغت ذروتها 24.3 في المئة في وقت سابق من العقد نتيجة لطفرة السلع وارتفاع أرباح الشركات.

وتشير تقديرات الحكومة إلى أن هذا الرقم سيرتفع إلى 23.3 في المئة في السنة المالية 2020، وسوف يرتفع قليلاً مرة أخرى قبل أن يتراجع إلى 23.3 في المئة في السنة المالية 2023.

وأحد العوامل الرئيسية يتمثل في خطة حكومة موريسون لخفض ضرائب الدخل الشخصي بمقدار 302 مليار دولار على مدى العقد المقبل، ومعظمها سوف تلغيها حكومة العمال أو تتخلى عنها.

في خطوة منفصلة لتجنب تجدد الصراع السياسي على معدلات ضرائب الشركات، قال السيد فريدنبرغ إنه لا توجد خطط لإحياء السياسة السابقة للحكومة المتمثلة في خفض معدل الضريبة على الشركات من 30 إلى 25 سنتًا بالدولار لجميع الشركات التي يبلغ حجم مبيعاتها أكثر من 500 مليون دولار في السنة.

وقال السيد فريدنبرغ «يمكنني أن أؤكد أننا لن نعود إلى التخفيضات الضريبية للشركة».

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)