إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | أستراليا: ادعاء موظفتين عملتا لدى سياسيين أحراريين كبار بتعرضهما للتحرش الجنسي
المصنفة ايضاً في: استراليا

أستراليا: ادعاء موظفتين عملتا لدى سياسيين أحراريين كبار بتعرضهما للتحرش الجنسي

السيناتورة كاش وصفت المزاعم بالـ «خطِرة» نافية ان تكون لحزب الاحرار «مشكلة مع النساء»

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1469
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

سيدني، استراليا(ترجمة ميدل ايست هيرالد)-- صوبت واحدة من أكبر النساء الاحراريات على حزبها بعد أن كشفت موظفتان سابقتان عن مزاعم عرضهما للتحرش الجنسي.

ويعاني حزب الاحرار من مزاعم بأن موظفتين لدى كبار سياسييه تعرضتا للاعتداء الجنسي.

ووصفت السناتورة ميكائيليا كاش، وزيرة شؤون المرأة سابقا، ادعاءات الموظفتين بأنها «خطِرة»، لكنها نفت ان تكون لدى حزبها مشكلة مع النساء.

وقالت السيدة كاش «هذه مزاعم خطرة..أود أن أقول للأطراف المعنية أنه ينبغي إحالتها إلى السلطات المختصة».

وحول ما اذا كان لدى الحزب مشكلة من النساء أجابت مباشرة «لا، ليس لدينا مشكلة مع النساء».

وتقدمت الموظفتان بهذه المزاعم بعد ظهر يوم الثلاثاء بعد ان نشرتها لأول مرة صحف القناة التاسعة.

وقالت احداهما وتدعى دانيا ماني (DHANYA MANI)، التي عملت لدى رئيس البرلمان في نيو ساوث ويلز، إن موظفا احراريا في برلمان نيو ساوث ويلز جاء إلى منزلها في عام 2015، وفرض نفسه عليها وبدأ بممارسة العادة السرية.

وفي مرحلة ما، وضع يديه حول رقبة السيدة ماني وبدأ بهزها.

واخبرت المدعية صحف القناة التاسعة «أن الرجل دخل منزلي دون دعوة مني، ورمى نفسه فوقي وبدأ يهزني وجسده ملاصقا لجسدي محققا رغبته الجنسية مني، بينما لم أستطع التحرك او الكلام».

وتزعم السيدة ماني انها عندما اخبرت أعضاء كبارا في الحزب بما حدث، أنهم قالوا لها «يجب أن تقبلي ذلك كجائزة ترضية».

ونصحتها سيدة ليبرالية رفيعة المستوى بأنها «يجب أن تغض النظر عما حدث»، مما يوحي بأنها إذا تقدمت بشكوى فستشعر بالخجل وتقضي على سمعتها.

وقالت المرأة الأخرى، التي تعرضت للتحرش الجنسي، وهي تشيلسي بوتر، إنها كانت تعمل لدى احد الوزراء عندما قام رجل بدخول منزلها وازالة ملابسها الداخلية.

واوضحت قائلة «لقد كان سريعا جدا ومفاجئا جدا وقويا جدا وعندما بدأت الصراخ توقف وغادر الغرفة».

وأثارت السيدة بوتر الحادثة التي حصلت لها مع أحد كبار أعضاء الحزب. بينما كان داعمًا في البداية، اتصل بها بعد ذلك ببضعة أشهر ليخبرها أن الجاني المزعوم كان الحزب يأخذ في الاعتبار اختياره مرشحا له.

وسأل عما إذا كانت ستشعر بأنها «مضطرة للتحدث» إذا أصبح مرشحًا.

لم تثر أي من السيدتين الاعتداءات المزعومة مع النواب الذين كانتا تعملان لديهما، ولم تتوجها إلى الشرطة.

وايدت نائبة رئيس حزب الاحرار كارينا أوكوتل، في حديث لشبكة سكاي نيوز، وجهة نظر السيدة كاش التي مفادها أن السلطات يجب أن تتعامل مع هذه المزاعم.

وقالت «إنها مزاعم مروعة للغاية. أول ما سمعت بها كان الليلة الماضية (ليلة الثلاثاء) مع غيري من الجمهور. إنها مزاعم تحتاج بالتأكيد إلى التعامل معها».

وتابعت تقول «لا أعرف ما إذا كان الجانيان المزعومان عضوين في حزب الاحرار أو أي حزب سياسي، لكن بغض النظر عن ذلك، فهذه مزاعم ينبغي على الشرطة التحقيق فيها. وإذا ثبت أنهما مذنبان، فيجب أن يجري اخراجهما من الشارع».

واستطردت تقول «إذا كانا مذنبين بارتكاب سوء سلوك جسيم فيجب إخراجهما من مجتمعنا ووضعهما في السجن».

وقالت «لا يكفي أن يتم التعامل معها للتو من خلال عملية داخلية. في الواقع، أود أن أقول إنه ينبغي عدم التستر عليها ولفلفتها ويجب السماح للسلطات المختصة، وهي الشرطة، بمعالجة مزاعم هذه الاعتداءات الجنسية».

ويبدو ان الحزب بصدد وضع مدونة قواعد سلوك رسمية. هناك اجتماع للسلطة التنفيذية الفيدرالية، يوم الجمعة (امس)، حيث ستتم مناقشة القضية.

ومن المقرر الانتهاء من مراجعة كيفية تعامل الليبراليين مع البلطجة في ايلول المقبل.

بدورها سيدة الأعمال كاثرين غراينر، وهي شخصية بارزة في الحزب، عزفت على وتر مختلف عبر اثير إذاعة ABC صباح يوم الثلاثاء، قائلة إن الإشارة إلى أن النساء يجب أن يذهبن إلى الشرطة هي وسيلة لإسكاتهن.

وقالت السيدة غراينر «إذا أردنا إحداث تغيير تحولي قاطع في الحزب الليبرالي، وهو ما يتعين علينا القيام به بوضوح، فالأمر يبدأ برئيس الوزراء.. اما القول للمرأة «اذهبي إلى الشرطة» ، فهو ببساطة طريقة أخرى لإسكاتها، لذلك فهي ليست جيدة بما فيه الكفاية.. من وجهة نظري، لدى الحزب الليبرالي قضية ثقافية وعليه أن يعالجها.»

تحدثت السيدة غراينر أيضًا مع صحف القناة التاسعة، قائلة إن حزب الأحرار «لم يواكب» المجتمع الأسترالي الأوسع نطاقًا بمعاملته للمرأة.

اما الحكومة فحثت كلتا المرأتين على الاتصال بالشرطة ، قائلة إن مزاعمهما «تبعث على القلق العميق والأسى».

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)