إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | أستراليا: السجن يقترب من إدوارد عبيد ونجله موسى وآخرين بعد نتائج مفوضية الفساد

أستراليا: السجن يقترب من إدوارد عبيد ونجله موسى وآخرين بعد نتائج مفوضية الفساد

آخر تحديث:
المصدر: The Australian
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2056
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الثلاثي: ايدي عبيد, موسى عبيد وأيان ماكدونالد

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) - قالت المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد بنيو ساوث ويلز إن الوزيرين السابقين بولاية نيو ساوث ويلز ايدي عبيد وأيان ماكدونالد تصرفا بشكل فاسد، بما يعني أن هنالك احتمالات لاتهامات جنائية ضدهما.

كما أعلنت نتائج التحقيقات المطولة أن النجل الأكبر لإيدي عبيد موسى عبيد، ارتكب ممارسات فاسدة هو الآخر.

وجاءت تلك النتائج بعد ستة شهور من التحقيقات المثيرة، التي تخللها مثول أكثر من 150 شخص في منصة الشهود للإدلاء بأقوالهم.

وكشف تقرير مفوضية الفساد أن الزعيم السابق للفصيل اليميني بحزب العمال بنيو ساوث ويلز إيدي عبيد، ونجله موسى قاموا بممارسات فاسدة في عملية الحصول على رخصة تعدين على أرض لعائلة عبيد، وبيع تلك الرخصة.

وأوصى المفوض ديفيد ايب أن يتم إحالة الثلاثي أيان ماكدونالد وايدي عبيد وموسى عبيد إلى مدير النيابات العامة ليواجهوا اتهامات جنائية محتملة، حول ضلوعهم في منجم تعدين "ماونت بيني".

وقال التقرير إن ماكدونالد قد يواجه " تهمة التآمر للاحتيال، وسوء السلوك في المنصب العام"، حول اتفاقه مع عائلة عبيد للعمل بشكل مغاير لواجباته العامة كوزير.

وتأتي تلك التوصيات في إطار ثلاثة تقارير حول نتائج ثلاثة تحقيقات، سلمتها مفوضية مكافحة الفساد اليوم الأربعاء، واستغرقت تلك التحقيقات فترة تجاوزت ستة شهور، ووجدت ممارسات فساد وصلت مستويات ضمن الأكثر ارتفاعا في تاريخ حزب العمال بنيو ساوث ويلز في كل من فصيليه اليميني واليساري.

ومن ضمن الشخصيات الأخرى التي قالت المفوضية إنم تصرفوا بشكل فاسد مستثمرا التعدين ترافرز دانكان وجون ماكغويغان، ورجل الأعمال الشهير جون كينغهورن.

وقال التقرير: " المفوضية المستقلة لمكافحة الفساد وجدت أن أيان ماكدونالد، إدوارد عبيد، موسى عبيد، ترافرز دانكان، جون ماكغويغان، جون أتكنسون، جون كينغهورن، وريتشارد بول ضالعون في ممارسة سلوكيات فاسدة تتعلق بتصرفاتهم بشأن منجم تعدين ماونت بيني في بيلونغ فالي".

وتابع التقرير: " السلوكيات التي ارتكبها ماكدونالد تتضمن إبرام اتفاق مع إدواود عبيد و موسى عبيد ، حيث تصرف بشكل يخالف واجبات وظيفته العامة كوزير، حيث رتب رخصة تعدين ماونت بيني ليفيد إدوارد عبيد وموسى عبيد، كما أبرم اتفاقا أيضا مع إدوارد عبيد وموسى عبيد حيث تصرف ماكدونالد بشكل يخالف مهام وظيفته العامة كوزير، عبر إمداده لموسى عبيد أو أعضاء من عائلة عبيد معلومات سرية، تصب في فائدة إدوارد عبيد وموسى عبيد وسائر أعضاء عائلة عبيد".

وخلال جلسات التحقيقات العامة التي بدأت في نوفمبر الماضي، علمت مفوضية مكافحة الفساد أن عائلة عبيد حققت ثروة تتراوح ما بين 75 مليون دولار إلى 175 مليون دولار، كنتيجة لتلقيها معلومات داخلية، حول منح رخصات تعدين فحم، وبشأن الشركات التي دعتها وزارة التعدين للتعبير عن اهتمامها بالمناقصة.

وباستخدام شركات متعددة كواجهة للتستر، أبرمت عائلة عبيد صفقة مع الشركة الفائزة بالمناقصة "كاسكيد كول لبيعه مزرعة " Cherrydale Park"، المملوكة لعائلة عبيد بأسعار تماثل أربعة أضعاف قيمتها الحقيقية، وأخذ حصة 25 % من رخصة التعدين، والتي تقدر بـحوالي 500 مليون دولار.

كما قامت المفوضية باستجواب العديد من رجال الأعمال الذين استثمروا في "كاسيد كول".

وأوصت مفوضية مكافحة الفساد أيضا أن يحال الأمر إلى مفوضية الجرائم بنيو ساوث ويلز لتجريد ملايين الدولارات من عائلة عبيد، التي حققوها من صفقات "كاسكيد كول" و "ياراوا"، حتى لو لم تدان عائلة عبيد باتهامات جنائية.

وعلاوة على ذلك، قررت مفوضية الفساد إحالة الترتيبات الضريبية لعائلة عبيد إلى مكتب الضرائب الأسترالي، الذي أظهر أن ملايين الدولارت تم دفعها إلى أعضاء عائلة عبيد عبر ما يسمى "family trust.

ومن ضمن ما كشفته نتائج تحقيقات مفوضية مكافحة الفساد أن موسى عبيد مارس سلوكيات فاسدة عبر منحه سيارة هوندا للوزير العمالي الأسبق بولاية نيو ساوث ويلز اريك روزندال بسعر يقل عن سعرها بـ 10800 دولار، كمقابل لخدمات سياسية قدمها روزندال لصديقه ايدي عبيد، لكن التقرير لم يشر إلى أن روزندال نفسه متورط في اتهامات فساد.

وكان تحقيق آخر قد أشار إلى قيام ماكدونالد بترتيب عشاء بين رؤساء شركات كهرباء بالولاية وبين شخصيات مرتبطة بشركة دخلت في مناقصة حكومية، وفي مقابل ذلك، قام أحد هذه الشخصيات، رون ميديك، الذي بصدد المثول أمام المحكمة بتهمة قتل مايكل ماكغورك"، بترتيب لقاء جنسي بين ماكدونالد وعاهرة".

يذكر أن جيفري واطسون المستشار المساعد لمفوضية مكافحة الفساد كان قد وصف الفساد في تلك التحقيقات بأنه "غير مسبوق منذ أيام Rum Corps".

وعلق جو هوكي وزير الخزانة في حكومة الظل قائلا إن النتائج انعكاس لحزب العمال بأكمله، وأضاف: " حزب العمال فاسد حتى النخاع".

وتسببت تلك التحقيقات في قتل حزب العمال بنيو ساوث ويلز، إذ أظهر استطلاع نيوزبول تقدم الائتلاف على حزب العمال بالولاية بنسبة 61-39.

وأعلن رئيس الوزراء الأسترالي كيفن راد أن وضع ضوابط صارمة حول حزب العمال بنيو ساوث ويلز من أهم أولوياته.

بينما قال سام داستياري الأمين العام لحزب العمال بنيو ساوث ويلز إن هنالك ارتياح في صفوف حزب العمال بأن تلك الملحمة الطويلة والضارة تصل خط النهاية، وتابع: " بالقطع ليس مفيدا للحزب، أن يتم عرض تلك الأمور عشية الانتخابات، رئيس الوزراء كيفن راد أعلنتها واضحة، بأنه سوف يأخذ كافة الخطوات الضرورية، لضمان حدوث مثل هذه الأشياء مجددا، وأعضاء الحزب رحبوا بذلك".

وقال كيفن راد اليوم الأربعاء: " أي شخص مسؤول عن فساد أو تصرف غير قانوني، يجب أن يواجه القوة الكاملة للقانون".

 

المصدر: The Australian

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)