إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | أستراليا: صداقة ماكدونالد وعبيد.. مصالح مشتركة على أنغام الملايين

أستراليا: صداقة ماكدونالد وعبيد.. مصالح مشتركة على أنغام الملايين

آخر تحديث:
المصدر: theguardian.com
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2120
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
أستراليا: صداقة ماكدونالد وعبيد.. مصالح مشتركة على أنغام الملايين
الثنائي: ايدي عبيد وأيان ماكدونالد

سيدني, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) - كانت الصداقة بين الوزيرين السابقين بولاية نيو ساوث ويلز ايدي عبيد وأيان ماكدونالد تعتمد على المصالح المشتركة على أنغام ملايين الدولارات.

وكانت مفوضية مكافحة الفساد بنيو ساوث ويلز قد أصدرت تقريرها النهائي الذي أوصى بتصعيد اتهامات جنائية ضد ماكدونالد وعبيد وآخرين ،إثر قرارات فاسدة اتخذها ماكدونالد تتعلق بمناقصة تعدين فحم مشبوهة في بيلونغ فالي، جلبت أرباحا قدرت بحوالي 75 مليون دولار لعائلة عبيد، كما ذكرت تقارير أن ماكدونالد تلقى وعدا من عائلة عبيد بالحصول على 4 مليون دولار جراء عملية الموافقة على رخصة تعدين الفحم.

وكان تقرير نتيجة تحقيق "العملية جاسبر" قد صدر الأربعاء الماضي، والذي تعقب الصلة التي تجمع الثنائي عبر السنين، قائلا: " إنه من الأهمية المركزية.

وعودة إلى الوراء بطريقة الفلاش باك، وبعد أن تم انتخاب ايدي عبيد وماكدونالد في برلمان نيو ساوث ويلز، أضحى عبيد مهيمنا على الفصيل اليميني للحزب، المسمى the Terrigals، والذي لعب دورا مؤثرا في السيطرة على الكتلة البرلمانية بالولاية.

بينما انتمى ماكدونالد للفصيل اليساري للحزب، وتسببت تصرفاته في أن تطلق عليه وسائل الإعلام اسم Sir Lunchalot بسبب تردده الدائم على المطاعم الفاخرة.

لقد كانت خصخصة أصول الكهرباء في الحكومة العمالية السابقة بولاية نيو ساوث ويلز عملية مثيرة للجدل، لكنه قرب الثنائي ماكدونالد وعبيد بشكل أكبر.

وكان موريس ليما رئيس حكومة نيو ساوث ويلز الأسبق قد قال خلال شهادته التي أدلى بها أمام مفوضية الفساد إن عبيد كان يضغط لمصالح تصب في صالح ماكدونالد، وقتما كان بوب كار رئيسا لحكومة الولاية، حيث أخبر عبيد بوب كار أن ماكدونالد يمتلك قدرات جيدة، وسيمثل إضافة لحكومة الولاية، طالبا منه الاستفادة من قدراته.

وفي عامي 2007 و2008 اقترح عبيد على موريس ليما أن يتقلد عبيد منصب وزير التخطيط، ولكن تم رفض طلبه، وعندما أصبح ناثان ريس رئيسا للحكومة في أواخر 2008، ضغط عبيد مجددا لصالح ماكدونالد لتولي منصب وزير التخطيط بالولاية، لكن ماكدونالد ظل في منصبه كوزير للتعدين والمصادر الطبيعية.

وبحسب نتائج تحقيقات مفوضية الفساد، فإن ماكدونالد استغل نفوذه في مناقصة تعدين فحم مشبوهة كانت موضع تحقيقات مفوضية الفساد.

 

المصدر: theguardian.com

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

العنكبوت الالكتروني

العنكبوت الالكتروني

العنكبوت الالكتروني - اخبار, مقالات ومنوعات.

سيدني - استراليا

المزيد من اعمال الكاتب