إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | استراليا | مغامرة السفر على أطول رحلة قطار في أستراليا
المصنفة ايضاً في: استراليا, السياحة في استراليا

مغامرة السفر على أطول رحلة قطار في أستراليا

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 5993
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

من الساحل للساحل...قطار المحيط الهندى الهادئ يقدم أطول رحلة قطار في أستراليا

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكترونية) - تأتى معظم صورى من السفر بالقطار بين المدن من التلفزيون عادة ما تعود من الأفلام مثل قطار الشرق السريع والبرية الغربية حيث يقوم أبطال الفيلم بأمور مستحيلة على أسطح القطارات السريعة التى تسير على جبال الألب الأوربية.

ولكن التليفزيون وغيره من وسائل الإعلام التي تشتت الانتباه عن التجربة الحقيقية لأطول رحلة قطار في أستراليا وهي الرحلة التي تسير من المحيط الهندى إلى المحيط الهادئ من الساحل إلى الساحل في رحلة من سيدنى إلى بيرث.

ويعود ديكور القطار إلى حقبة الستينيات والسبعينيات وكأنما الرحلة مصممة لشخص يريد الهروب من العالم الحديث المزدحم والمشغول، وإذا كنت تملك شخصا ما في حياتك يقودك للجنون بسبب الشكوي من الضغط العصبي وأنه مشغول جدا ويفتقر الى الوقت للتفكير أشر له على ذلك القطار.

فقطار المحيط الهادئ هو كل شئ للاستمتاع بالمتع البسيطة وتذكر كيف أنها ضرورية، حيث تجد العين راحة في النظر إلى بانوراما عريضة لتطور المناظر الطبيعية فمجرد النظر من النافذة يعتبر نشاط استرخائى، حيث قد ينام الشخص من تأثير الانتقال التدريجى بين المناظر الطبيعية من مدينة الى ضاحية لمدينة الى تلال الى منحدرات الجبال الزرقاء والسهول والصحراء وعندما يغادر القطار سيدنى يدخل مباشرة في أحشاء أستراليا الحقيقية.

وتمتاز أجنحة القطار بالراحة الشديدة حيث يمكنك الاستلقاء على الاريكة والتمتع بمشاهدة الريف الاسترالى بينما يمكنك الاستمتاع بالتكنولوجيا الحديثة ايضا من خلال شاشة المسرح الكبيرة التي تعرض فيلم وثائقى روائى طويل عن أستراليا.

وإذا أخذن استراحة من مشاهدة الفيلم هناك فرصة كبيرة للانغماس في ملذات القراءة أو الغفوة والتحدث مع رفقتك واحتساء النبيذ الفاخر وتناول الطعام في مطعم وبار رائع يطل على المناظر الخلابة.

وهناك متسع من الوقت للتعرف على شخص غريب أو التحدث بشكل أكثر عمقا مع صديق أو أحد أفراد الأسرة، ويتم توضيب غرفتك مرتين في اليوم عندما تكون خارجها، وعندما تعود من العشاء يكون سريرك جاهزا للنوم، وفي الصباح بينما انت في الخارج يتم تنظيف المقصورة ويعود السرير مرة أخري إلى أريكة مريحة، فلا يضيع منك أي وقت وتبقى متفرغا لأفكارك وانطباعاتك.

وستجد أن كل من يعمل على متن القطار سيكون لطيفا ومحبوبا بخلاف الاشخاص الذين تقابلهم دائما داخل المدينة المزدحمة والمشغولة دائما، وتشعر وكأن كل من على القطار هم عائلة كبيرة سعيدة تعيش معا خلال الرحلة، وربما ذلك بسبب انهم جاءوا من مدينة اديلايد الهادئة والتي تختلف عن سيدنى وملبورن.

وخلال رحلتى أخرت الأعمال على الطريق القطار وخلال ذلك حاول طاقم القطار عرض التجربة كاملة في القطار فخرجنا للقيام بجولات في أديلايد و بروكن هيل وتم تقديم لمحة عن تاريخ كل منطقة حيث التعدين في بروكن هيل والنبيذ في أديلايد، وعاد القطار للسير خلال ثلاث ولايات وبالكاد شعر الركاب بالتوقف ولم يشتكى أي من الركاب من مفقودين خلال العروض الجانبية.

وفي رحلتى كان هناك عدد من البريطانيين الذين كانوا مهتمين كثيرا بتجربة المناطق النائية الأسترالية وفي كثير من الأحيان يتعلم المرء الكثير عن بلاده من خلال أعين الأجانب، وبمحاولة الإجابة عن أسئلتهم وتكتشف أنك لا تعلم الكثير عن بلدك وانك في حاجة للتعلم مثلهم.

وكانت التوقعات البريطانية لأستراليا قاسية من سهل نولاربور ولكن كان هناك كرم كبير لمضيفهم وكنا مسافرين على قطار المحيط الهادئ الهندي في عيد الميلاد وكانت الأموال موجهة لخدمة الطيران الطبى الملكى الضخم بالإضافة إلى الطائرات، والتى تغطى مناطق أستراليا النائية والاقليمية لتقول شكرا للمجتمعات النائية التى توجد على طريق القطار من خلال حفلات الأداء الأسترالي الفنية.

وكانت من ضمن التوقفات في مهرجان اتس ايه نولاربور في محطة تسمى واطسون، والتى لا تملك أي رصيف ولا توجد أي إشارة على وجودها أصلا، وقامت المغنية جيسيكا موبوي بقفزة من القطار الى الصحراء الصخرية لتقديم أداء صوتى للأطفال والسكان الأصليين الذين كانوا بالشاحنات على بعد 300 كيلو متر، وقام واحد من الأطفال بشكل عفوى باحتضان المغنية بشكل خجول، وكانت لحظة مؤثرة لكل من الفنانة والمعجب الصغير.

وبالنسبة لسكان المدن الأسترالية الذين لم يختبروا هذه اللحظات الرائعة الدافئة من قبل، وكذلك الخدمة المتواضعة والمشاهد المذهلة تذكرهم بالحقيقة وراء الكليشيهات القديمة عن بلدنا.

وهناك أمرا باطنى في هذه المناطق النائية يقوم بتغيير احساسك بالزمن خلال الرحلة التي تعتبر مريحة وفاخرة ولكنك ستعر بأن ثلاثة أيام قد مرت عندما تصل إلى بيرث وتشعر بأنك مررت بأمرا ما وانك قد تغيرت بالفعل، في حين أنك سافرت لعدد من الساعات الماضية مع مناظر خلابة تتغير كل ساعة أو ساعتين والمناطق تبدو وكـأنها وجدت لتدهشك.

ومع حياتك المشغولة والسريعة من العمل اليومى والمتاعب التافهة قإن ثلاثة أيام داخل قطار المحيط الهادئ كفيلة بتدليك رأسك وروحك.

المصدر: TheAge

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - أستراليا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)