إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مشاهير | مشاهير العرب | "قبلة كان"... بين الحرية الشخصية والطابع المحافظ للمجتمع المغربي
المصنفة ايضاً في: مشاهير العرب, منوعات

"قبلة كان"... بين الحرية الشخصية والطابع المحافظ للمجتمع المغربي

ما دام الفرد يُصرّ على "الإنكار والتجاهل" فلن يستطيع حل مشاكله وتطوير قدراته وتنمية ذاته

آخر تحديث:
المصدر: الاندبندنت - نوفل الشرقاوي
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2861
قيّم هذا المقال/الخبر:
2.50
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
لبنى أزبال ونسرين الراضي في مهرجان كان السينمائي (مواقع التواصل)

أثارت قبلة تبادلتها الممثلتان، البلجيكية من أصل مغربي لبنى أزبال والمغربية نسرين الراضي على السجاد الأحمر في مهرجان "كان" السينمائي، ضجةً كبيرةً، خصوصاً على مواقع التواصل الاجتماعي. فأطلق البعض عليهما سيلاً من السب ونعتهما بـ"الشذوذ الجنسي"، فيما دافع البعض الآخر عن الممثلتين معتبراً أن القبلة بريئة وعفوية لا تستحق كل هذه الضجة. وتعيد مثل هذه الأحداث في كل مرة طرح الجدل حول الحرية الشخصية والسلطة الأخلاقية للمجتمع المغربي، الذي يعبّر السواد الأعظم منه عن سخطه ويوجه سهام نقده اللاذع لمَن يجرون مثل تلك الأفعال، خصوصاً أن القبلة حدثت في عز نهار يوم من أيام شهر رمضان. وتشارك الممثلتان في فيلم "آدم" للمخرجة مريم التوازني، زوجة المخرج المثير للجدل نبيل عيوش. ويتطرق الفيلم المشارك في مسابقة "نظرة ما" بمهرجان "كان" السينمائي الدولي إلى موضوع الأمهات العازبات.

اعتذار

وقدمت لبنى أزبال اعتذاراً في تسجيل مصور قالت فيه "أعتذر عن قبلتي لنسرين خلال مهرجان كان، ذلك كان خطأي، لقد قبلت نسرين قبلة حب لا غير، كوني أعتبرها كأخت لي، وتلك القبلة كانت مجرد قبلة بريئة، أعتذر لأي شخص صدمته أو جرحته بسبب تلك القبلة، وبالأخص خلال شهر رمضان، أجدد اعتذاري لجمهور نسرين وأيضاً للشعب المغربي".


حرية شخصية

ويعتبر الكاتب والناقد المغربي عبر الكريم واكريم أنه "لا يمكن الحديث عن نسرين الراضي اليوم من دون ذكر "القبلة الكانية" (نسبةً إلى مهرجان كان) بينها وبين الممثلة لبنى أزبال، والتي شكلت الحديث الرئيس لوسائل التواصل الاجتماعي، يجب التأكيد أن تلك القبلة تدخل أولاً وقبل كل شيء ضمن الحرية الشخصية للممثلتين اللتين تبادلتاها، وليس لأي كان الحق في أن يحاكمهما في ما فعلاه، وعلى الرغم من أننا نعلم تفكير العقليات الرجعية المريضة التي تنتظر فقط مثل تلك الوقائع كي تنطلق من عقالها وتنفث سمومها في الفضاءات الافتراضية".


ديكتاتورية الأخلاق

 

وخلُص المهدي عليوة أستاذ علم الاجتماع في الجامعة الدولية في الرباط إلى أن "لب المشكلة يكمن في ديكتاتورية الأخلاق وفي الاستعمار الفني"، مضيفاً أن "المشكلة الحقيقية هنا ليست في رد فعل المحافظين المغاربة الذين يعتمدون التمييز على أساس الجنس والمعادين للمثلية الجنسية، ولا اعتذار هذه الممثلة، ولا القبلة نفسها، لكن الترتيبات التي دفعت هاتين الممثلتين إلى تقبيل بعضهما أمام عشرات المصورين الأوروبيين الذكور الذين شجعوهما".
وتابع عليوة "استوعب الفنانون المغاربيون تماماً خيال المتعة الاستشراقي للأوروبيين الذين يشعرون بالقلق الشديد بشأن الحياة الجنسية لأولئك الذين يطلق عليهم الآن العرب الذين كانوا يطلقون عليهم منذ زمن غير بعيد تسمية "المورو" (نعت قدحي)، هذه مشكلة حقيقية. أشفقت على لبنى لأنها سقطت في الفخ... وأسوأ شيء أننا بحاجة ماسة إلى التحدث عن الجنس وعن الديكتاتورية الأخلاقية، ولكن ليس بهدف إطلاق ضجة. يمنعنا خيال المتعة الاستشراقي هذا من النقاش بهدوء وتفكيك الأحكام المسبقة التي تحيك التمييز على أساس الجنس وديكتاتورية الأخلاق، لأن الفنانين، مثل هاتين الممثلتين، يلجأون أحياناً إلى المانحين أو منظمي المهرجانات أو لجان التحكيم بدلاً من الجمهور المغاربي، هنا أيضاً، يجب علينا إنهاء استعمار الفنون والطريقة التي نتحدث بها عن الحياة الجنسية".


قبلة دعائية؟

من ناحية أخرى، أثار الناقد المغربي عبر الكريم واكريم احتمال أن تكون تلك القبلة مُتفق عليها لخلق ضجة تقدم دعاية مجانية للفيلم، فقال "لا يجب أن نُغفل عن أذهاننا إمكان أن تكون القُبلة الكانية مفكَراً فيها ومخططاً لها، عن سبق إصرار وترصد، من قِبَل الآلة الإعلامية لآل عيوش، وما ذلك عنهم ببعيد، لكن إن كان الأمر كذلك فإن نبيل عيوش قد يكون في طريقه ليُعيد للمرة الثانية نفس ما فعله مع لبنى أبيدار والتي ذهبت ضحية شهرة فيلم "الزين للي فيك" ودعايته غير المباشرة، والتي خدمت الفيلم من جانب وأساءت للممثلة نفسياً من جانب آخر، لكن أيضاً إن كان الأمر كذلك فنسرين الراضي تتحمل قسطها من المسؤولية لأنها تختلف عن لبنى أبيدار وليست مثلها، فهي ممثلة دَارِسة وليست قادمة من خارج الميدان السينمائي الذي تعرف خفاياه ومطباته".


مهنية الراضي

 

وتطرق واكريم إلى مهنية الممثلة المغربية نسرين الراضي بالقول "لا شك في أنها ممثلة جيدة صنعت لنفسها مكاناً في المشهد السينمائي والتلفزي تدريجاً، فهي خريجة المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، ويُحسب لها قرارها منذ مدة بعدم العمل في مسلسلات رمضان "الحامضة" (التافهة)، واختيارها أعمالاً سينمائية وتلفزيونية ومسرحية محترمة. ولعبت نسرين لسنتين متتاليتين دور البطولة في فيلمين سينمائيين مغربيين شاركا في فقرات مهمة بمهرجانين من بين أهم المهرجانات السينمائية العالمية على الإطلاق، الأول هو "جاهلية" للمخرج هشام العسري في برلين و"آدم" لمريم التوزاني في كان. نسرين الراضي حاضرة أيضاً في الدراما التلفزيونية، وفي أجود ما عُرض أخيراً وبأدوار مهمة، وفي هذا السياق يمكن لنا ذكر مسلسل "عين الحق" لعبد السلام الكلاعي الذي عُرض قبل رمضان بقليل ويُعاد عرضه في رمضان أيضاً على القناة الثانية، و"الماضي لا يموت" الذي يُعرض حالياً ضمن مسلسلات رمضان الحالي".

 

مجتمع محافظ؟  

يتجدد عند كل واقعة مثل قضية القبلة، الجدل حول الحرية الشخصية ومدى التوجه المحافظ للمجتمع المغربي، بحيث يتساءل الدكتور جواد مبروكي الخبير في التحليل النفسي للمجتمعات العربية عن الدوافع وراء "إشهار المغاربة دائماً لورقة "نحن شعب محافظ"، مضيفاً "هل المغربي أعمى لا يرى كيف يعيش مجتمعنا في ضوء النهار وطيلة الليالي الساخنة، وما يحدث فيه من سلوك ومعاملات وفكر معاكس تماماً مع ما يزعمه من محافظة؟ ربما أن المغربي يتوهم ويُهلوس على أننا مجتمع محافظ؟ أو ربما يعتبر السلطوية الديكتاتورية الذكورية رمزاً لمجتمع محافظ؟".
ويَخلص المحلل النفسي إلى أن "كل مغربي يعتبر نفسه ينتمي إلى عائلة محافظة وأكثر حفاظاً بالنسبة إلى الآخرين، على الرغم من أن سلوكه مختلف تماماً مع معنى التيار المحافظ، معتقداً أن نهج حياته الحالية ما هي إلا تجربة ستفوت ويعود إلى انتمائه إلى مجتمعه المحافظ". ويطرح الدكتور مبروكي أمثلة "نعيشها يومياً والتي قد تشير إلى كون المجتمع محافظاً أم لا، علماً أن معنى مجتمع محافظ دينياً هو أنه مجتمع يتحلى بالقيم والفضائل الإلهية... والسير على الصراط المستقيم مع غياب كل المحرمات، وهي وجود عدد كبير من مشاهدي الأفلام الإباحية ومحاولة تطبيقها في حياتهم الجنسية داخل أو خارج العلاقات الشرعية، وربا المصارف المرخصة قانونياً وربا المصارف "الحلال" المقنَّعة بـ"عقدة بيع تشاركية"، وجود الكازينوات برخصها القانونية، إضافة إلى الظلم والغش والرشوة في كل الميادين وفي كل أنواع المعاملات".


الإنكار والانفصام  

وتابع مبروكي "هل هناك مغربي واحد لا يرى هذه الأمثلة في حياته؟ ربما سيزعم القارئ أن نسبتها قليلة لا أهمية لها ولكن أتركه مع ضميره ليحكم بنفسه على ما يراه ويعيشه. هذا الاعتقاد بأننا على الرغم مما نراه من حقائق واقعية في مجتمعنا، نقول نحن مجتمع محافظ، هو ما نسميه في الاضطرابات النفسية بـ"الكذب على النفس" و بـ"الإنكار"، ومع الأسف ما دام الفرد يُصرّ على "الإنكار والتجاهل" فلن يستطيع حل مشاكله وتطوير قدراته وتنمية ذاته، ولهذا في مجال العلاج النفسي يجب أولاً على الفرد أن يدرك واقعه الحقيقي وتناقضاته ونزاعاته وأن يكف عن الإنكار، وبسبب عدم الاتساق والتناغم بين المعتقد والسلوك، يعيش المغربي في تناقض تام ويعيش على منهج الانقسام والانفصام ويعيش حياتين متناقضتين في آن واحد مع إنكار الجانب غير الأخلاقي الذي يمارسه، ولهذا نرى كل المجتمعات العربية معاقة وتقيد نفسها بنفسها، وبطبيعة الحال تنكر أنها هي السبب وتظهر أنها ضحية مؤامرات يهودية وأميركية تبعدها عن تطبيق قيمها الدينية، بالتالي تعيش واقع الفشل والخسارة".

المصدر: الاندبندنت - نوفل الشرقاوي

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)