إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | اخبار المشاهير | الاكثر اثارة | هند صبري أنوثة الجسد والحريم والمرأة المثيرة الضعيفة
المصنفة ايضاً في: الاكثر اثارة, الاخيرة, منوعات

هند صبري أنوثة الجسد والحريم والمرأة المثيرة الضعيفة

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 17989
قيّم هذا المقال/الخبر:
2.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سميح صوايا الراضي: تعيد هند صبري الى السينما صورة المرأة التي تغلب أنوثتها على قدرة الاختيار لديها. امرأة قادمة من ألف ليلة وليلة. سهلة. محبّبة. ضعيفة. جذابة. تفوز بضعفها على الرجل. تغريه بهشاشتها ثم يخسر هو. هذا النوع من الأنوثة كانت تتولاه مديحة كامل بالمطلق. فهي نموذج القلق والخوف والتردد الذي تحمله أنوثة بسيطة ومفعمة وهادرة وتتعرض للطلب دائماً. الآن، هند صبري.

تعمل صبري في تقنية إظهار معينة توائم فيها بين نطق الأحرف الذي غالبا مايأتي بلا بلاغة ويقصد منه المزيد من التأنيث، و التركيز على التنفس الظاهري من الأنف الذي يمنح الصوت حرارة معينة، مصحوبة بشفة عليا تشتد وترتفع بسبب بروز أسنان المقدمة، الأسنان الأرنبية، ومع بروز بياض الأسنان يبدو اشتداد سواد العينين الجميلتين تحت حاجب قاطع لايترك مجالاً لغير جاذبيته. أفِيد كثيرا من تكوين وجه هند، الرخو والسهل والعادي والجاذب، فنجحت في تحويل ضعفها في "مواطن ومخبر وحرامي" إلى أنوثة كاملة تحت عباءة الشغّالة التي ما إن ترتفع حتى يظهر الجسد الجميل والرخو كوجهها تماماً.

جسد ممتلئ ويحمل قابلية ليعبّر عن الجسد الشعبي، المتاح والمرغوب. جسد على غير الدارج من أجساد نحيفة أو مُنَحَّفة. وتفاصيل تدل جميعها على صحة قصِد منها المقدرة على التعامل مع أزمة العيش والصراعات. جسد صمِّم ليكافح، فجاء ممتلئاً جذابا يتمم أثر العين والصوت والأنف.

هند صبري، باختصار، ممثلة إثارة بدون تعرٍّ. هي نقطة لصالح السينما ولصالح أداء صبري الموهوب. لعبة إخراج الى ارتباك النطق وبروز الأسنان تنتج أنوثة استحقت لقب الأقوى، أنوثة سينمائية فاعلة جاءت لتعيد نوعية ما من الجذب، أنوثة تحد تقوم بها امرأة الحي، أو شخصية الأرملة في الروايات. الأرملة مرغوبة ومتاحة دائما عند المؤثِّر نيكوس كازانتزاكس. وهنا عند هند صبري المزيج من سحر الأرملة والضعيفة وطالبة المدرسة.

نجحت في دور الطفلة المراهقة، كما نجحت في دور أكبر بالقدر نفسه. ذلك أن الأنوثة السينمائية التي تعبر عنها صبري هي من النوع القابل للالتباس الأوديبي الذي يداخل مابين المرأة الأم والمرأة العاشقة على نحو كبير. تعيدنا هند الى أنوثة الأرض العربية السهلة والمحتدمة، أنوثة الخِدر والمصممة في الوعي الاستشراقي. الناس يريدون ذلك. يريدون هنداً، أنوثتها، كما هي بالضبط: أنوثة الجسد والحريم والمرأة المثيرة الضعيفة.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)