إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | مشاهير | الاكثر اثارة | بريتني سبيرز للنساء والرجال 24 ساعة
المصنفة ايضاً في: الاكثر اثارة, منوعات, الاخيرة

بريتني سبيرز للنساء والرجال 24 ساعة

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 61939
عدد التعليقات: (1)
قيّم هذا المقال/الخبر:
3.80
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

سميح صوايا الراضي: مطربة وراقصة وكاتبة أغان وممثلة. كل هذا هو بريتني سبيرز. المجنونة التي تلهو بالقِيم العامة وتسرح بالأمريكيين إلى المناطق التي يحبها كل فرد فيهم: أنتَ أمريكي إذاً أين جسدك؟ في جزء من روح هذه الدمية المعبودة تتكوّن خاصية الانفجار، عدد النساء اللواتي لم تقبّلهن أقل بكثير من عدد اللواتي قبّلتهن. دميةٌ، على الأغلب تعمل على الجنسين. أمّا جنسها نفسه، عالم النساء، فهو مخصص للاختلاف. لا أحد إلا ميلان كونديرا يمكن أن يفهم على بريتني سبيرز. تقول السيدة دي.تي في "البطء" : ("ينبغي أن تتقدم خطوة الى الوراء كي تستحصل على لذة الخطوة الى الأمام"). واحدٌ آخر، من أرض أكثر تشدداً، إنه الكاثوليكي العملاق الإيرلندي جيمس جويس، حيث في "صورة الفنان في شبابه" يدفع ستيفن ديدالوس أمام الكاهن ليعترف، وليقول له ما لايقال في أرض التشدد. الخطيئة في المسيحية صارت ترفاً فكريا يمكن لسبيرز أن تتقدم به أكثر نحو نفسها وتلتقط تلك الصورة: عناقٌ حار أمام الجمهور مع مطربة شهيرة أخرى. سبيرز كأي أمريكية لم تر الرجل العالمي إلا عشرين مليوناً وأكثر قُتِلوا في الحرب العالمية الثانية بعد أن ذهب الأمريكان للاقتصاص من شوارب هتلر. بعد كل الموت الفلسفي للجسد، بطلقة أو بتجمّد، أتت لغة الجسد لتقول معها إباحةً غير قابلة للفهم.

تصرّ برتني سبيرز على صورتين، لذاتها، صورة المرأة الحنون التي تختار رجلاً وتتزوجه، وصورة المرأة ذات الأساس الصيني البعيد والتي تفهم اللذة على أنها تشبه شروق الشمس وغروبها. حدث طبيعي يمكن أن ينتج مع الأغنية ومع الأكل ومع النوم ومع أي شيء. ليس بالضرورة لأي ثقافة أن تنتج المفهوم الأعمى للذة نفسه الذي تنتجه حضارات ذات اساس وثني اغتذت من الأيقونة كما تغتذي من عقيدتها القديمة. الأيقونة نفسها كتبت على روما أن تظل كما هي. لا شيء يمكن له أن يغير روما. يمكن لأي امبراطور روماني متديّن بديانة الناصرة أن يقوم من مجلسه ويستفرغ حمولة بطنه من الخمور ليعاود شربها مجددا. علينا أن نعترف: لم تتغير اللذة في روما. لقد أفادت من الأيقونة كثيرا، وتغيرت العبادات وبقيت اللذة. هذا يسهّل على برتني سبيرز أن تحمل لواءَ الأبيقوريين وتقول لجسدها قبل أن تقول لأي أحد آخر: حقاً، هل الكون إلا إحساسٌ غير فلسفي باللذة؟

صورة أخرى. في سيارة، هذه المرة. سنرى برتني يدها في يد إحداهن. وفي صورة أخرى على المسرح، أداء عشقي أعمى غريب وَ لاهٍ. لم تتزحزح روما عن التمتع قيد أنملة. صوت النساء الغربيات في الجنس يصل الى الجادة السابعة مع أنه منطلق من الجادة الأولى. لكثرة هيام الأمريكيين والغربيين بالتعبير عن اللذة اخترعوا وظيفة جديدة للممثلات: هل يمكن لأي منكن أن تسجل صوتها تتأوه على سرير الحب؟ وحقا، هناك في هوليوود ممثلات صوتيات فقط ينقلن أصواتهن المحترفة البالغة إلى ممثلات فقط يحركن الفم لتتطابق حركة الشفاه مع الصوت. اللذة هي روما ولا أحد يدري لم لايتم التحدث إلا عن المسرح الروماني بينما الشوارع الخلفية تضج ببنات الليل القادمات من أيونيا، الأخيرات اللواتي قال عنهن أوفيد العظيم: (" رفقاً بشعراء أيونيا أيتها الجميلات").

روما في كل جسد أمريكي، في برتني سبيرز وهي لاتقدم التعازي إلا للروح. برتني ترى أن الروح سقطت مع نهاية الحرب العالمية الثانية، وترى بأن أيونيا هي أرض اللذات، أرض البركة القادمة من اللاشعور، ومن الظلمة التي لها حنان العالم. برتني فيلسوفة جسدٍ ورث كل الفلسفات ولايقوى إلا على التمتّع.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (1 منشور)

avatar
kimo
الأربعاء, 09 كانون الثاني / يناير 2013, 05:41:AM
zalaaaaaaaaaa
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)