إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | اخبار المشاهير | الاكثر اثارة | شيرين عبد الوهاب آخر أنثى وامرأة من فئة النار
المصنفة ايضاً في: الاكثر اثارة, الاخيرة, منوعات

شيرين عبد الوهاب آخر أنثى وامرأة من فئة النار

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 20654
قيّم هذا المقال/الخبر:
3.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سميح صوايا الراضي: انطلاقة عربة يجرها ألف حصان ناريّ لاتشبه انطلاقة المصرية شيرين عبد الوهاب. هذه العذبة المفتونة بالغناء كما لو أنها تسمع أكثر مما تُسْمِع، جاءت الى الأغنية العربية من حيث غادر الآخرون، لاعمليات تجميل للصوت، ولاهندسة صوتية إلا بالحد الأدنى. صوت ليلي عذب شجي محمول على ذلك الجسد الأسمر الآجري الذي تُرِك طويلاً تحت أشعة الشمس. شيرين عبد الوهاب عودة الأنوثة الى بيت الأسرار وميلاد الصوت كما يلمع السيف. أنوثة مصرية حاقدة على أي شيء بشع.

تبدو شيرين أجمل، كل يوم. لانعرف بالضبط لم يزداد جمالها؟ ولم نحبها كل يوم أكثر من السابق؟ مرة تبدو بشعر رائع، ومرة بعينين، ومرة بأصابع يدين،  مرة ببحة صوت تقتل أقوى الرجال. نحن نحب شيرين لأنها لاتحمل بحّةً في صوتها فقط، بل البحة في جسدها كلّه.. في هذه الأنوثة المصرية التي أُعِدّت للفتنة، في هذه السُّمرة المجيدة من أرض الجزيرة وسيناء وبقية الأسرار التي لايعرفها أحدٌ. من لا يحب شيرين؟

في الأيام الأولى لانطلاقة هذه الأنوثة الفرعونية بدا أن هناك تشابهاً بين اسمين كانت شيرين تتقاسم اسمها مع شيرين وجدي. والتبس الأمر على الناس في البداية. في البداية فقط. ثم افترقت شيرين، شيرينُنا، عن شيرينهم، وأصبحت شيرين عبد الوهاب الأجمل والأعذب صوتاً والأرق والألطف من أي شيء. منذ فترة قدّمَت شيرين وهي تركب الكرسيّ المرفوع برافعة التصوير التي كانت ترفعها وتهبطها بين الناس الذين كانوا يتفلّتون من شدة إعجابهم بمعبودتهم تتنزل عليهم من فوق ثم تعود وتعلو، ثم تقترب، وهي تقول: "الكلام لو كان يعبّر عن الحنان، كنت قلت إني بحبّك من زمان". وكانت شيرين مغسولة بالأنوثة كما الأرض مغسولة بالماء تتبسم خجلاً وهي فوق الناس. كان تواضعها البَلَدي ورقّتها القاهرية تتمنعان من قبول الإشراف على الناس من فوق، فكانت تخجل أو تخاف من الارتفاع بينما عشاقها يتفككون في الأسفل ولايطيقون حبس أنفاسهم ومعبودتهم من فوق تغني وتتمايل وتخجل وتزداد مصريةً ورقةً وعذوبة.

شيرين عبد الوهاب تدخل الأغنية على الأنوثة، تدخل الأنوثة على كل شيء. ويصبح الصوت امرأة، امرأة أبعد من أبعد نجم. ولا بأس بكل بطل سيلقى حتفه منذ الآن. أهلا بكل المقتولين على بَشَرَتي كرذاذ ماء طيّرته أسماكٌ بأجنحة. وتقول شيرين: لَوني يبدأ مع آخر أنثى وأنا امرأةُ الغناء.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)