أحدث الأخبار:
الرئيسية | مشاهير | مشاهير العالم | حكومة الطلقة الأخيرة!
المصنفة ايضاً في: مشاهير العالم, مختارات لبنانية

حكومة الطلقة الأخيرة!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - نبيل بومنصف
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 6517
قيّم هذا المقال/الخبر:
2.50
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

مع ان التسرع في التوقعات التي ستثيرها حكومة الرئيس الوافد الجديد الى نادي رؤساء الحكومات حسان دياب وسط معميات واسرار احاطت بإسقاطه على الطبقة السلطوية في أسوأ ظروف عرفها لبنان لا يبدو ضربا حكيما الا ان ذلك لا يحول دون القفز مباشرة الى خلاصة لا جدل فيها.

 

انها حقيقة ان هذه الحكومة ستشكل الطلقة الاخيرة للسلطة الحاكمة بعدما سقطت في الشارع والواقع المعنوي ولم تعد سوى هيكل شكلي.

 

واضح اننا امام حكومة سيمكن الانتفاضة ان تتباهى مع بلوغها الشهر الثالث بانها حققت من خلالها الانتصار الثاني على مستوى مواجهتها للطبقة السياسية عموما وللسلطة خصوصا بعد استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري ولو رفضت الانتفاضة اعتبار الحكومة الجديدة ملبية لمطالبها وقررت المضي في التصعيد. ذلك ان تحالف العهد و8 آذار يقدم الشكل التكنوقراطي الكامل بزي لون سياسي واحد الى الرأي العام الداخلي والخارجي كمخرج اخير للكارثة المتدحرجة مع كل المغامرة في تلقي الاصداء السلبية الا اذا حصل تعامل مختلف معها في قابل الايام على اساس ان كحل اللون التكنوقراطي المستولد في حاضنة قوى اللون الواحد المرتبط بالمحور الايراني – السوري يبقى البديل الوحيد المتاح راهنا الذي سيفرض على الجميع التعامل معه كأمر واقع قبل انهيار سيؤدي هذه المرة الى نهاية النظام برمته وليس الى افلاس لبنان وافتقاره فقط. ولذا ستكتسب القراءة المعمقة للدلالات التي افضت الى قرار العمود الفقري الكبير وقاطرة هذا التحالف السياسي الداعم والمشارك في الحكومة اي “حزب الله” بتعويم دياب ودفع القوى الحليفة بدءا بالعهد الى التخلي عن مشروع التخلي عنه اهمية كبيرة لان الحزب لا يقيم معايير موقفه الحاسم متى قرر الحسم كما فعل قبل ايام الا من منطلقات اقليمية في المقام الاول. ولذا ترانا امام مفارقة غرائبية نوعا ما يتجسد فيها الحزب الذي دفع حلفاءه ولا سيما منهم الشريك في الثنائية الشيعية الرئيس بري والعهد العوني كأنه يتقدم المحاولة الاخيرة في الدفاع عن السلطة والطبقة السياسية التقليدية والذهاب الى أقصى درجات المرونة في تقديم حكومة تكنوقراط بما يعني الإقرار ضمنا بالحقائق التي فرضتها ثورة ناهضها الحزب بعدائية مفرطة منذ اللحظة الاولى لنشوئها. وهذه المعادلة التي استولدت الحكومة الجديدة تتسم بدوافع استثنائية تماما لن يغيب عن القوى التي تدعمها وتشارك فيها انها ستواجه جبهات هجومية مفتوحة عليها من الداخل والخارج لا يمكن معها التنبؤ مسبقا بمدى قدراتها على الوقوف والصمود في وجهها وفرض حضورها.

 

لن نتوغل الان في التحديات الهائلة التي تنتظرها لكننا في الإطار السياسي العام الذي رسمه تحالف القوى السلطوية للعهد ومحور 8 آذار في استيلاد الحكومة لا يمكن الا ان نتوقف عند مغامرة ضخمة وأخيرة بطبيعة الحال جعلت هذا التحالف يسقط كل المحاذير التي ستترتب على سلطة تنفيذية لأكثرية سلطوية من لون واحد في مواجهة نصف الطبقة السياسية الاخرى من دون ان يحرر الحكومة من ربقة وصايته المباشرة وغير المباشرة. فهل بذلك سيحمي هذا التحالف النظام والسلطة ويأمن جانب الانتفاضة ويستقطب الدعم الدولي ام تكون فعلا الطلقة الاخيرة في رأسه وكيف ومن سيكون البديل؟

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية - نبيل بومنصف

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)