أثارت الممثلة الشابة سكوت ويليس، ابنة نجمي هوليوود بروس ويليس وديمي مور، جدلاً على شبكات التواصل الاجتماعي، أمس الخميس، بعدما نشرت صوراً لها وهي تتسوق عارية الصدر في شوارع نيويورك.

وقالت ويليس، البالغة من العمر 22 عاماً، إن الهدف من نشر هذه الصور هو الاحتجاج على سياسات "إنستغرام" الذي يلغي حسابات الأعضاء الذين ينتهكون سياسته بنشر صور تظهر صدور النساء العارية.

وبحسب ما ورد في صحيفة "هافينغتون بوست"، فقد نشرت ويليس صورها وهي تسير في الشارع وتتسوق وهي عارية الصدر، على حسابها بموقع "تويتر"، وكتبت: "إن هذا قانوني في نيويورك، وليس على إنستغرام"، و"هذا ما لا يدعك إنستغرام أن تراه".

وتؤكد ويليس أن الأمر يتعلق بمساعدة المرأة على الشعور بالتمكين، وأن يكون لها خيارات شخصية حول جسدها لا حسبما يملي عليها المجتمع أنه لائق.

وتأتي الخطوة بعد أن تم إيقاف حساب ويليس على "إنستغرام" بعد أن نشرت بعض الصور العارية التي وصفتها بـ"الفنية".

وأكد موقع "إنستغرام" المملوك لشركة "فيسبوك"، في بيان، أن سياساته تتمثل في جعل الخدمة "ممتعة وآمنة" في ظل خطوط إرشادية بوضع قيود على المحتوى الخاص بالعري، مشيراً إلى أنه يتم التعامل مع المحتوى الذي ينتهك سياسات الموقع.