إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | قضايا وآراء | ثقافة الالغاء والمثقف الانتهازي
المصنفة ايضاً في: قضايا وآراء

ثقافة الالغاء والمثقف الانتهازي

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1648
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

"من يأكل من خبز السلطان يضرب بسيفه". أردت تثبيت هذا المثل الشعبي في مقدمة المقال لأنه أصبح ينطبق على واقعنا الثقافي بعد أن تغيّر دور المثقف (من دون التعميم) من الملتزم بقضايا أمته ووطنه وقومه وأصبح سيف السلطان مسلطاً على أقلام الكتّاب الذين يفكرون بصوت عال بعيداً عن مصالح شخصية، نفعية، آنية وأنانية ضيقة، ويغرّدون خارج سرب مثقّفي السلطان الذين رهنوا إرادتهم وسخّروا أقلامهم وحبّروا صفحاتهم بسواد الكلام الإلغائي التبخيري بأسلوب أنتهازي لمجرد أنهم من حاشية السلطان المحظية، ويأكلون من خبزه ويريدون فرض سطوتهم ومفهمومهم بدون وجه حق في إعتداء فاضح على الحق والحقيقة التي يمعنون بها تشويهاً ليصبح الحق باطلاً والباطل حقاً!

 

ومن أجل خدمة مموليهم لا يتوان هؤلاء المثقفون إلصاق التهم بكل من يخالفهم الرأي ونعتهم بأبشع الأوصاف كالجهل والاجرام والتخلف ولا يتورعون عن التشكيك في وطنيتهم وصولاً الى تكفيرهم، بإطلاق الاكاذيب وإستعمال الحجج المخادعة التي تفتقد الى أي مصداقية .

 

هذا النوع من الثقافة والمثقّفين الإنتهازيين يمكن رصدهم على كل المستويات ولكل منهم درجة ومرتبة. والمرء ليس بحاجة إلى ميكروسكوب وعلى منوال قلّ لي من تعاشر أقل لك من أنت ينسحب عليهم القول قلّ لي أين تكتب أقل لك من أنت حيث يتلوّن كلامهم حسب رغبات وليّ النعمة.

 

لكن الطامة الكبرى تبقى في مثقّفو التبخير الإنتهازيون والذين بتلوّنهم الحربائي على طريقة لكل مقام مقال يتقاسمون الكثير من السمات والمواصفات مع مثقّفي السلطان، ويميّزهم عنهم أنّهم يقفون على كل الأبواب لعرض خدماتهم لمن يدفع أكثر، ويقدّمون أوراق اعتمادهم بدون بروتوكول لأن هذا الصنف من المُسَخَّفين وليسو المثقفين، الخارجون عن كل القيم وينتظرون صعود الدخان الاأبيض لإتمام صفقاتهم .

 

يفهم المرء أن هناك تضارب مصالح بين الدول. وتحزّب المثقفين ووقوفهم مع مصالح بلادهم القومية يجب أن لا يلغي الجانب الإنساني للمثقف، ولكن ما هو عصيّ على الفهم كيف يستسيغ من يدعي الثقافة أن يحوّل الخصومة في السياسة الداخلية إلى عداوة، متناسياً أو لاغياً البعد الوطني والقومي والإنساني، مسلّطاً سهام قلمه المسمومة يميناً وشمالاً ضد من يخالفه الرأى، ما يجعلنا نتساءل أيضاً ما هو الهدف الذي يكمن وراء هذا التضليل وتدمير الأسس الثقافية للحوار والنقد البنّاء والتوعية من قبل الذين يدعون تنوير الناس وتثقيفهم، حيث يجتهدون لإيهام هؤلاء الناس أنهم وأسيادهم يدافعون عن مصالحهم، بينما واقع الحال يشي عكس ذلك تماماً، والأنكى من ذلك أنهم يندفعون في تغذية مشاعر الحقد والكراهية وزرع التفرقة وإبقاء الشعب جاهلاً ومسيطر عليه وخاضع لإرادتهم وتضليل الرأي العام بعيدأ عن الشفافية ، ولا يخشون في الباطل لومة لائم كما هو الحال في العالم العربي، حيث الخاسر الوحيد هو الشعب الذي تتعقد مشاكله من الحياة اليومية ومعاناتها إلى الإنتماء والهوية التي تراجعت إلى الأسس البدائية الطائفية، المذهبية، القبلية والعشائرية، وتأبيداً لهذا الواقع القديم المتجدّد الذي كرّس أسس هذه الهوية الإجتماعية الثقافية، يستمرّ هذا المثقّف الإنتهازي المنحرف عن القيم الوطنية والثقافية والإجتماعية في غيّه، لا يرفّ له جفن ولا يأخذ أي عبرة من المأساة التي تعصف بكل مكونات العرب سواء كانت على مستوى الأقطار أو ثقافة أبنائها التي شوّهت هذا الجيل والأجيال القادمة حيث يستدعي الخروج من هذا الدرك جهوداً جبارة لأن الخشية أن تكون الأزمة تجذّرت وأصبحت عميقة منفلتة من عقالها.

 

فهل من يتّعظ ؟!

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)