إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | قضايا وآراء | انطلاق القائمة العربية للتغيير بطريقها المستقل، خطوة تفرضها الضرورة!!
المصنفة ايضاً في: قضايا وآراء

انطلاق القائمة العربية للتغيير بطريقها المستقل، خطوة تفرضها الضرورة!!

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 702
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
انطلاق القائمة العربية للتغيير بطريقها المستقل، خطوة تفرضها الضرورة!!

قرأت العديد من التعليقات التي تستهجن هجرة الدكتور احمد الطيبي من القائمة المشتركة. وبعضهم ذهب الى اقرار انه لا بديل عن المشتركة.

 

اولا هناك عدم فهم ، للتفاصيل التي قادت لإقامة هذا الجسم الغريب سياسيا، الذي يسمى المشتركة، والأمر الأهم ، ما هي الدوافع والاغراءات المادية التي حسمت بإقامة المشتركة وطريقة توزيع المقاعد بين مركباتها.

 

مثلا كيف نفسر ان حزبا يتلاشى ويفقد قاعدته الانتخابية (والشعبية طبعا)، يحصل على عدد مقاعد لا يستحقها أصلا؟ بينما حزب آخر ، اعطته استطلاعات الرأي ضعفي الحزب الأول، لم يحصل الا على نصف مقاعد الحزب الأول؟

 

هل من ضرورة لذكر تفاصيل اوسع؟ او هل من الضرورة ان نكرر التساؤل عن السبب الوجيه والحاسم الذي كان وراء تشكيل القائمة المشتركة؟

 

احدهم كتب انه لا بديل عن المشتركة، هذه الجملة تذكرني بجملة للمرحوم احد قادة الثورة الجزائرية ورئيس دولة الجزائر الأول احمد بن بيلا، الذي قال انه "لو لم يكن الاتحاد السوفييتي موجودا لاضطررنا الى خلقه!!"

 

للأسف سقط الحصن السوفييتي. لكن عالمنا لم يتغير. روسيا تؤثر اليوم باطار مصالحها الخاصة أكثر مما كان من تأثير للاتحاد السوفييتي في السياسة الدولية. يوم ضرب الأمريكيون وحلفائهم العراق، لم يتحرك الحليف السوفييتي ويحمي النظام الذي كان محسوبا عليه. النظام الروسي اليوم يتحرك مثلا ويحمي النظام السوري المحسوب عليه في المفاهيم التي لا تتعلق بتحرر الشعوب ودمقرطة انظمتها، بل بما يخدم مصالحها الاستراتيجية الخاصة.

 

اذن التفكير السياسي الذي يتمحور حول لا مفر من قائمة مشتركة، ووحدة الجماهير العربية، التي لا اعرف مبتدأها من خبرها وكيف تتحقق. وفي الواقع ان هناك موقفا متفق عليه ضد الاحتلال الاسرائيلي وضد الاستيطان وضد الممارسات التي يقوم بها زعران الاستيطان والقمع الاحتلالي. لكن هذا جانب واحد من المعادلة. لا يمكن بسببه نفي حق تنظيم سياسي بان يرى أيضا حقه في زيادة تمثيله، وتعزيز مكانته السياسية ونهجه السياسي. التعاون يمكن ان يتواصل بطرق اخرى، تبدا بالاتفاق المشترك على فائض الأصوات والتنسيق السياسي في النشاط البرلماني.

 

من هنا رايي ان الاعتراض على خطوة الدكتور احمد الطيبي، هي نوع من التفكير داخل العلبة المغلقة. ويجب ان لا نعطي لهذا الشكل من الطرح أي اهمية. حتى على فرضية انخفاض التمثيل العربي، لا ارى بذلك حالة مقلقة، واقعنا لن يغيره اضافة خمسة اعضاء او انقاص خمسة أعضاء. ولا ارى ان النضال البرلماني هو المقياس الوحيد لنضال الجماهير العربية، بل العكس هو الصحيح ، النضال البرلماني شل الحركة الجماهيرية اليقظة التي كانت سائدة في مجتمعنا سابقا.

 

العجز البارز اليوم هو بفقدان الحزب الشيوعي لمكانته التاريخية، ولمكانته التثقيفية، بالتالي لمستوى كوادره الفكرية والسياسية، وكانت ذات اهمية كبيرة سادت حتى سنوات الثمانين من القرن الماضي، ثم بدأت بالتلاشي تدريجيا، واضحت اليوم مجرد شعارات مملة وبعضها شعارات تافهة في مضمونها الفكري او السياسي البسيط.

 

ان فقدان التنظيم الشيوعي للحركة التثقيفية الواسعة التي كانت تشمل كل كوادره، وضعف اعلامه، وليس سرا ان صحيفة "الاتحاد" تكاد تكون مجرد نشرة حزبية داخلية، واختفاء مجلة الشباب "الغد" التي لعبت دورا كبيرا في التوعية الشبابية، واختفاء مجلة "الجديد" الثقافية الفكرية المميزة، هي كلها دلائل لا يمكن ان تفسر على وجهين. وقبل ذلك اختفاء مجلة "الدرب" النظرية الهامة في مضامينها الفكرية لمن عايشها سنوات طويلة، وما جرى من خلل تنظيمي في صفوف الحزب الشيوعي ، ومخالفات تنظيمية مدمرة خاصة بأبعاد اهم شخصية شيوعية عن قيادة قائمة الحزب الشيوعي في الكنيست (عام 1992)، بما يشبه الانقلاب، ووقوف قيادة الحزب عاجزة ومشلولة الارادة امام هذا الأمر، جعل تفكك التنظيم الشيوعي حقيقة لا يمكن تغطيتها، لا بجبهة تفككت مركباتها الأصلية بعد اقامتها بسنوات قليلة، وتحولت الى مجرد قائمة الحزب الشيوعي واصدقائه تحت اسم الجبهة. للأسف، كل الدعوات لإعادة تقييم واقع الحزب ، واعادة برمجة نهجه السياسي في الواقع الدولي الجديد، لم تكن له آذان صاغية. طبعا انهيار المعسكر الاشتراكي، حسم نهائيا مستقبل الحركة الشيوعية في اسرائيل وفي مختلف دول العالم.

 

من هنا لا ارى أي مشكلة في انطلاق تنظيم سياسي محلي للعمل بشكل مستقل وبالتعاون مع سائر القوى السياسية والاجتماعية والفكرية. ورؤيتي ان الضرورة باتت ملحة لمثل هذه الخطوة، لعلها تكون معيارا جديدا لإعادة النشاط السياسي في مجتمعنا بفكر جديد ورؤية متطورة واعية لمتطلبات مجتمعنا .

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة

نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.

المزيد من اعمال الكاتب