إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | قضايا وآراء | هواش يحتفل بعيد زواجه
المصنفة ايضاً في: قضايا وآراء

هواش يحتفل بعيد زواجه

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1205
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
هواش يحتفل بعيد زواجه

بعد يومين تحل ذكرى زواج محمد أبو هزاع هواش ال 25. زوجته منذ أسبوع ترجوه انه حان الوقت ليحتفلا بعيد زواجهما. عبس أبو هزاع وقال:

 

- الانسان يحتفل بالأعياد، والزواج ليس عيدا، بل رباطا مزعجا للرجل.

 

- وهل ازعجتك بشيء يا زوجي العزيز؟ هل طلبت منك يوما ان تعد وجبة غذاء؟ هل قلت لك يوما ان تجلس مع أحد اطفالك حين أكون مشغولة بتنظيف البيت واعداد الطعام والطفل يبكي لأنه جائع، وانت مستلقي مثل كومة الحطب على الكنبة؟ هل رجوتك ان تمسح وتكنس حيث تجلس وتملأ الأرض بكل ما هب ودب من أوراق المخاط وقمع سجائر وقشور بذر عباد الشمس الذي تحبه؟

 

- انت الزوجة وتلك واجباتك .. هل تظنين إني يجب ان أصبح مرضعة للأولاد أيضا؟ ما ينقص ان تقولي لي إني سأكون البطن الذي يحمل طفلنا القادم؟

 

قالت بغضب ظاهر:

- اذا لم نحتفل بعيد زواجنا ال 25 ساترك لك البيت والأولاد السبعة .. والله أفضل ان أكون مشردة بلا سقف انام تحته ليلا، من رؤيتك وسماع حججك.

 

تفاجأ أبو هواش من الغضب برد زوجته، يعرفها خنوعة صامتة، تنبه للهجة الغضب، وهو بذكائه فكر، والتفكير حالة نادرة من حالاته، احتقن وجهه بكشرة، هز رأسه، انفردت اساريره وراحت السكرة وجاءت الفكرة .. طبعا لا يمكن ان يكون أبا واما بنفس الوقت .. فهي توفر له كل متطلباته .. وتبدأ عملها من الخامسة صباحا بإعداد الساندويشات للأولاد وتعجن وتخبز وتبدأ بإعداد طعام الغذاء، بنفس الوقت تبدأ بترتيب غرف النوم والغسيل وتنظيف البيت، والصغير يبدا بالبكاء اذا تأخرت عنه بالرضاعة، او بتغيير ملابسه التي توسخت ببرازه .. وهو يرجع للبيت فيجد الطعام جاهزا، يأكل ويستلقي امام التلفاز مسترخيا بين اليقظة والنوم، وهي تقوم بتدريس الأولاد وتحميمهم وغسيل الأواني وكي الملابس ولا تخلد للنوم قبل الساعة العاشرة، فيكون بانتظارها، ترجوه ان يتركها لترتاح من شقاء نهارها، لكنه لا يستطع كبح شبقه بعد ان شاهد جمال الممثلات الأمريكيات فأثرن رغبته الجنسية .. ولا ينسى الشكر لربه لأنه خلقه ذكرا وليس أنثى!!

 

بذكائه الفطري قرر أبو هزاع ان يفرح قلبها بعد ربع قرن من المعاناة، قال لها ان تكون جاهزة في الساعة الثامنة من مساء ذكرى زواجهما لأنه قرر انها حقا تستحق بعد هذا العمر الطويل ان تأكل وجبة في مطعم.

 

كادت الولية ان تطير من الفرح لو كان لها جناحان.

 

في اليوم الموعود أخذها الى مطعم في مركز البلدة، يعرف بوجباته الطيبة، التي كثيرا ما سمع عنها واشتهى ان يأكلها.

 

حقا كانت وجبة المطعم فاخرة، طلب الحساب وأخرج محفظته ليدفع، فسقطت صورة صغيرة لزوجته كانت بمحفظته. تفاجأت الولية:

 

- تحمل صورتي يا زوجي العزيز؟

 

- اجل انها تساعدني على التخلص من مآزق كثيرة.

 

- لم أكن اعرف أنك تحمل صورتي؟ هل حقا تحبني؟

 

- قلت لك ان لها ضرورة وقت المآزق والمصائب الصعبة؟

 

- صورتي لها ضرورة وقت ورطاتك ومصائبك الصعبة .. كيف هذا؟

 

- حين اتورط بمشكلة كبيرة ومصيبة طارئة انظر الى صورتك فاعرف أنك المصيبة الأكبر فتهون على المصائب الأخرى!!

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة

نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.

المزيد من اعمال الكاتب