إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | قضايا وآراء | إغاثة إنسانية
المصنفة ايضاً في: قضايا وآراء

إغاثة إنسانية

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 708
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
إغاثة إنسانية

يحيى الظالمي

 

بتاريخ 10/1/2013 وفي الساعة العاشرة والنصف ليلاً قامت مجموعة من شركة سيركو وبدون خبر مسبق باعلامنا بتحضير امتعتنا بسرعة وبدخول كل شخصين في كل غرفة وبدون أعلامنا الى اين نذهب وبعدها تم أصطحابنا الى الحمام وكل شخص يدخل الى الحمام يكون معه شخص من شركة سيركو ويكون الباب مفتوحاً بحيث جردونا من ملابسنا وحتى الملابس الداخلية ومع ذلك يكون الباب مفتوحاً أمام إنظارهم ونحن عراة يراقبوننا واجبارنا على الاستحمام وبعد ذلك أعطونا ملابس بسيطة وأحذية بدون أربطة مما أثارت عند الجميع حالة الشكوك والاستغراب مما يحصل فأخذوا كل واحد منا للتفتيش بحيث كان التفتيش مشدداً للغاية حتى فرك فروة الرأس حتى لو كان أصلع الرأس وبعدها تم أخذنا الى صالة المطعم وتجميعنا هناك من قبل شركة سيركو وكانوا أصحاب جثة ضخمة وبعد ذلك أعلمونا بانه سوف يتم نقلنا الى جزيرة مانوس في دولة بابوا غينيا الجديدة من قبل دائرة الهجرة الأسترالية وأخبرونا بانه سوف يأتي لكم شخص ويشرح لكم واقع العيش في تلك الجزيرة وبعد ذلك أعادوا علينا التفتيش في غرفة خاصة وبنفس الطريقة وبوجود كاميرا تصوير فيديو في هذه المرة وبعد ذلك قاموا بتجميعنا مرة أخرى وأخبرونا عن طريق أشخاص تابعين الى شركة سيركو بان الجزيرة والكمب الموجود فيها عبارة عن فندق خمسة نجوم ولا يختلف عن باقي الكمبات الموجودة داخل استراليا وهذا الكمب تابع الى استراليا خصوصاً مثل الكمب الموجود في جزيرة كرسميس وبعد ذلك تدخلونا في غرف لكي ننام حسب ما يقولون لان الغرف لا تتوفر فيها أي وسائل للنوم فأدخلوا كل شخصين في غرفة مع وجود شخصان يقفون عند الباب وكان الضوء مفتوحاً والباب مفتوح ولا يقبلون بإطفاء الضوء وغلق الباب .

 

وفي الساعة السادسة صباحاً تم إخراجنا من الباب الخلفي للكم مع العلم أننا كنا في الكمب الموجود في مدينة داروين القريب من المطار فأخرجونا بطريقة غريبة بحيث كل شخص معه شخصين أصحاب جثة ضخمة تابعين الى شركة سيركو أو أكثر وكأننا سجناء محكوم عليهم بالإعدام لا يوجد لديهم أي فرصة في العيش يبحثون عن فرصة للخلاص وليس لاجئين وبعدها تم اركابنا في الباص كل شخص يجلس منفرداً وكان في ممر الباص مجموعة من شركة سيركو يراقبوننا وكان أحدهم يحمل كاميرا فيديو يقوم بتصويرنا على طول الطريق من لحظة خروجنا من الكمب الى حين وصولنا الى المطار وبعدها تم إيقاف التصوير ساعة نزولنا من الباص وكانت عملية نقلنا من الباص الى الطائرة عملية لاتمت بأي صلة بالإنسانية وكمعاملة لاجئين وبصورة بشعة بحيث كل شخص ينزل من الباص معه شخصان غير معروفين الهوية يمسكونه من ذراعيه من كلتا الجانبين بالكاد تمس رجليه الأرض وادخالنا الى الطائرة وجلسنا على مقاعد كل شخصين معه شخص من شركة سيركو وكان عددنا الكلي الموجود في الطائرة 40 شخص تقريباً والباقي عدد كبير من الشركة ومن دائرة الهجرة ألاسترالية وكان الشخص منا إذا أراد الذهاب الى التواليت يذهب معه ثلاث أشخاص من الشركة واحد يمسكه والآخر أمامه وواحد خلفه بحيث يقفون عند باب التواليت مع عدم إغلاق الباب مع العلم بأننا عندما كنا ننتظر الطائرة في الباص رأيناها تسير على الأرض متجهة نحونا من مكان بعيد الى أن وصلت إلينا بحيث كان المطار عبارة عن مدرج لنزول الطائرات وليس مطار رئيسي .

 

وبعد وصولنا الى جزيرة مانوس تم أنزلنا من الطائرة بحيث يأتي بكل لاجئ شخصان من شركة سيركو يوصلونا الى باب الطائرة وكان شخص يستقبلنا يقف في نهاية سلم الطائرة من شركة G4S يستلم اللاجئ النازل من الطائرة بحيث تبادرت في الأذهان هل نحن مجرمون أم لاجئين ؟ هل نحن محكومين قضائياً لتتم معاملتنا هكذا نحن سوا أناس هربت من واقع مرير عاشته في بلدانها تبحث عن حقوق الانسان والحرية والأمان .

 

وبعد اركابنا في الباصات لم نرى أي شخص نزل من الطائرة وأتى معنا لكي يقوم على الأقل بإكمال إجراءات الانتقال وكأننا مخطوفون ولا نعرف ماذا يدور من حولنا .

 

وبعد وصولنا الى الكمب وكانت المصيبة العظمي هناك لم نشاهده في أتعس أحلامنا ولم نشاهده حتى في أفلام الرعب وهو عبارة عن معسكر قديم توجد فيه مخيمات داخل غابة مليئة بالحشرات والزواحف والعناكب والأفاعي وكانت الغابة أو المنطقة ذات طبيعة استوائية شهيرة بعدة أمراض ومنها مرض الملاريا الخطير وغير مؤمنة صحياً وكان المخيم غير مؤهل للسكن أو حتى للمنفي أو يصلح أن يكون سجن وكان يصلح فقط أن يكون كما أسميناه (( مقبرة للأحياء )) أو متحف من بقايا الحرب العالمية الثانية حيث الحياة بدائية ولا تتوفر فيه مستلزمات الحياة ولم نرى أي كلمة قيلت في حقه أو تنطبق عليه بالعكس من ذلك مما أدت هذه الحالة الى حدوث صدمة نفسية قوية وشديدة وتدهور الحالة النفسية للاجئين وانهيار عصبي بصورة كبيرة جداً مما أدت الى حدوث حالات انتحار جماعي فمنهم من رمى نفسه بالبحر مع علمه بوجود التماسيح وأسماك القرش ومنهم من حاول شنق نفسه ومنهم من حاول قطع شريانه الوريدي وكانت نتيجة ذلك حدوث حالات مرضية فينا لم نعرفها من قبل مثل طاء السكري وارتفاع وانخفاض الضغط ونوبة الصرع وتخثر الدم والتهاب الكبد وخروج دم مع الإدرار والإسهال الشديد المصحوب بالدم وهيجان القولون والطفح الجلدي مع العلم لا تتوفر أي مستلزمات و ادوية طبية و كوادر متخصصة فقط تتوفر إسعافات أولية موجودة مع عدم وجود طبيب خفر للحالات الطارئة في المخيم .

 

فقمنا بالاعتصام والإضراب عن الطعام والشراب ورفضنا توقيع أي وثيقة رسمية أو غير رسمية تثبت وجودنا في هذه الجزيرة حتى تذاكر الطيران لم نوقع عليها وتمت معاملتنا بصورة غريبة بحيث تم عزلنا في العراء وفي منطقة صغيرة من المخيم وفي فضاء مفتوح وتحت المطر الغزير ليلاً وأشعة الشمس الحارقة نهاراً والرياح الشديدة ولم يتم الاهتمام بنا وكانت هذه الحالة كعقوبة لنا لعدم توقيعنا واستخدامها كورقة ضغط علينا لكي نرضخ بواقع الحال المرير وطالبنا بإيصال صوتنا الى منظمات حقوق الانسان والأمم المتحدة والصليب الأحمر وشبكات الإعلام لكي نتكلم عن معاناتنا ولكن دون جدوى وبعد عدة أيام أتى لنا شخص من طائرة الهجرة الأسترالية وقال لنا أنسوا الماضي وفكروا في الحاضر كانه يريد أن يتستر على واقع يعرفه مع التهديد بالسجن والإرجاع القصري وطرحنا عليه عدة أسئلة ولم يرد على أي سؤال وكان يرد بجواب بعيد عن واقع الحال وعن طبيعة السؤال .

 

وبعد أيام وعلمهم بوجود زيارة قريبة من احد المسؤولين الأستراليين ولكي يتخلصوا من هذا الوضع قاموا بنقلنا الى المخيم للاختلاط مع اللاجئين وأعطائنا فرصة التكلم مع أهلنا حيث لم يعلموا بمكاننا قاموا بنشر أسمائنا على الإنترنت والبحث عنا هذه معاناتنا بين أيديكم .

 

نناشد الى كل من تهمه الإنسانية وحقوق الانسان وباسم العدالة وكل ضمير حي لا يقبل بالظلم والإهانة لكرامة الانسان الذي خلقه الله سبحانه حراً أن تنظروا لنا بعين الرأفة والرحمة ورفع الظلم والمعاناة الذي نعيشه كل يوم عنا وان يصل صوتنا الى الحكومة الأسترالية المعروفة بالإنسانية وإعطاء حقوق الانسان كاملة ورفع المظلومية ونناشدها بان تنقذنا من الجحيم المستمر .

 

انقذونا نحن لاجئون وليس مجرمون ..

 

* مجموعة اللاجئين العراقيين والإيرانيين البالغ عددنا 23 لاجئ المتواجدين في جزيرة مانوس في دولة بابوا غينيا الجديدة .

yehyaatyeea@yahoo.com

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)