إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | قضايا وآراء | حركة حماس والازمة السورية: كيف اعلنت حماس اصطفافها في المشروع الصهيو-امريكي!!!
المصنفة ايضاً في: قضايا وآراء

حركة حماس والازمة السورية: كيف اعلنت حماس اصطفافها في المشروع الصهيو-امريكي!!!

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1774
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

حركة حماس والازمة السورية: كيف اعلنت حماس اصطفافها في المشروع الصهيو-امريكي!!!

مخطئ من يقول ان معارك القصير الجارية حاليا هي من كشف وجه حركة حماس الرجعي المرتبط بالامبريالية والذي لم يخرج يوما عن الاستراتيجية الامبريالية العامة, رغم التقلبات التكتيكية التي فرضتها الظروف. فكل ما كشفته معارك القصير هو فقط مقدار التورط الحمساوي في المؤامرة الدولية, والذي اشرنا اليه في تعليقات سابقة ومنذ بداية الازمة. ورغم ان القيادتين السورية والايرانية لم تعلقا بشكل علني على المعلومات الميدانية المتزايدة عن المشاركة الحمساوية في القتال الدائر في سوريا لاسباب مختلفة سنذكرها لاحقا, الا ان ما تاكد حاليا يجب ان يغير طريقة التعامل مع حماس في المستقبل القريب.

حتى بعد ان كشفت حماس عن وجهها الرجعي عندما رفع خالد مشعل واسماعيل هنية علم الانتداب الفرنسي على سوريا, العلم المعتمد من عملاء الناتو الجدد في سوريا, عاليا في احتفال حركة حماس بانطلاقتها وعودة مشعل القصيرة ذات الاهداف المشبوهه الى قطاع غزة, لم تثر لا ايران ولا حزب الله (حلفاء حركة حماس خلال العقد والماضي وفي نفس الوقت حلفاء سوريا الاستراتيجيين) اسباب هذا الانقلاب المشين وغير المبرر (اخلاقيا على الاقل).

خالد مشعل وفي مقابلات على قناة الجزيرة اوضح ان السبب الوحيد لانقلاب حماس على حليفها السوري هو "انحياز حماس الى الشعب السوري ضد قمع السلطات السورية لشعبها". وهنا يتساءل اي خبير سياسي ان كان هذا القمع جديدا ام يسبق وقت ارتماء حماس في حضن سوريا وحكومتها عندما لفظتهم كل الانظمة العربية.

فان كانت حماس تعرف عن قمع النظام السوري لشعبه وارتضت الارتماء في حضنه منذ منتصف تسعينيات القرن الماضي, فان كل حديث مشعل عن انحيازه للشعب السوري لا يعدو كونه دجل غير اخلاقي.

اما ان كان مشعل وقيادة حماس لا يعرفون عن قمع النظام لشعبه, فان المصيبة اعظم.

والاحتمال الثالث هنا ان الموضوع كله لا يتعلق بتطلعات الشعب السوري المشروعة في الاصلاح وارتماء حماس في حضن سوريا وحكومتها جاء لاحد سببين لا ثالث لهما. فاما ان هذا الارتماء كان ضرورة لاستمرار حماس بعد ان حاصرتها الانظمة العربية. او ان يكون السبب هو التجسس على سوريا (ومحور المقاومة) لاستخدام المعلومات عن سوريا واجهزتها (وكذلك امكانيات ايران وحزب الله) من اجل انجاح المؤامرة ضد سوريا (ثم ضد باقي المحور).

وانا شخصيا ارجح الاحتمال الاخير.

فحماس تحالفت تاريخيا مع اسرائيل وقبل انشاء الحركة رسميا, حيث تعاونت حركة الاخوان المسلمين مع اسرائيل ضد المناضلين الفلسطينيين بحجة محاربة العلمانية والشيوعية كعدو اكبر للشعب الفلسطيني من الاحتلال الاسرائيلي. هذا التعاون الذي كافئته اسرائيل بتسهيلات مالية وتنظيمية وحتى تسليحية منذ انشاء الحركة لتحقيق هدف اسرائيلي مهم في اضعاف منظمة التحرير, والتي على كل مساوئها, حفظت الحقوق الفلسطينية واعادت القضية الفلسطينية الى الواجهه الدولية. والا فلماذا لم تطلق حركة الاخوان المسلمين في فلسطين رصاصة واحدة ضد اسرائيل قبل عام 1989؟ ولماذا تاخر انطلاق حركة حماس وجناحها العسكري الى عام 1989, اي انهم ذهبوا الى الحج والناس عائدة من الموسم!!!

المثير للقلق هنا هو قدرة حركة لها ارتباطات تاريخية بالاستخبارات البريطانية اولا والامريكية تاليا على خداع المسؤولين الايرانيين والسوريين لتقنعهم انها غيرت من تاريخها المشين. بل ان الايرانيين وحتى هذه اللحظة مترددون في قطع شعرة معاوية مع حركة حماس والعمل على مهاجمتها وفضح دورها التامري على محور المقاومة والممانعة.

معارك القصير والتكتيكات المتبعة في عمل المجموعات التكفيرية في المناطق الساخنة يحمل كل بصمات مشاركة حماس في تدريب هذه المجموعات. بل ان ما يدمي القلب ان تكتيكات حفر الانفاق وزرع العبوات الناسفة بالطريقة المتبعة في القصير وغيرها من المناطق, تذكر كل المتابعين بنفس تكتيكات حماس التي تعلمتها في معسكرات دمشق على ايدي عماد مغنية وتلاميذه ونفذتها في غزة منذ سيطرتها عليه عام 2007. هذا بالاضافة الى مقتل العديد من عناصر وقادة حماس في المعارك الدائرة منذ عامين في سوريا.

السؤال الملح هنا: لماذا هذا الانقلاب الشائن؟؟

اول اسباب هذا الانقلاب ان حماس لا يمكن ان تخرج من جلدها الاخواني العميل للامبريالية, برغم تظاهرها بانها غيرت جلدها ولمعته ببعض الشعارات المعادية لامريكا وحلفائها.

السبب الاخر هو اقتناع حماس ان الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها سينجحون في مخططهم لتدمير المنطقة من خلال ما سمي بالربيع العربي وتسليم هذه المنطقة بالكامل لتنظيم الاخوان المسلمين لادارتها بما يحفظ مصالح امريكا وامن اسرائيل. والنجاح الاولي في تسليم تونس ومصر للاخوان اقنع حماس ان هذا النجاح سيعمم على مساحة المنطقة كلها, ومنها مناطق السلطة الفلسطينية.

لا نعرف لماذا ما تزال ايران وحلفائها في حزب الله مترددون في قطع شعرة معاوية مع حركة باعت نفسها وحقوق شعب تدعي تمثيله وعلاقات مع دول وقوى ساندتها عندما لفظها العالم وانقلبت على هذا الحلف!!!

قد تعتقد ايران وحزب الله ان افشال المؤامرة كفيل باعادة حماس وقيادتها الى جادة الصواب. وقد يكون سبب ذلك ان محور المقاومة ما زال مراهنا على ان هناك شرفاء في حماس كالزهار.

ان كان هذين الاحتمالين هما ما يراهن عليه محور المقاومة, فنعتقد ان هذا المحور سيستيقظ على كابوس مرعب. فلا حماس ستعود الى جادة الصواب لسبب بسيط هو ان التنظيم العالمي للاخوان يدرك ان فشل مؤامرة الربيع العربي في ابقاء السلطة في ايدي هذه الجماعة سيعني انتهاء الجماعة والى الابد. ولذلك فان الجماعة وبكل افرعها ستقاتل حتى النهاية لانجاح المؤامرة عن طريق الاستمرار في الارتماء في حضن الامبريالية والصهيونية.

كما ان اي رهان على ان هناك شرفاء داخل حماس سيوقفوا هذا الارتماء, سيكون بمثابة التعرض للدغ من نفس الجحر ونفس الافعى مرتين او اكثر.

في زمن الخيانات الكبرى والمؤامرات غير المسبوقة لانهاء شرف وكرامة الامة وخصوصا كل من تجرا على التمرد على البلطجة الصهيو-امريكية, فان انصاف الحلول المبنية على انصاف الحقائق سيؤدي الى نتائج كارثية.

نؤمن ان محور المقاومة في طريقه الى تحقيق نصر تاريخي حاسم. هذا النصر الذي لا يجب ان يضيع (بتشديد الياء) بعدم محاسبة الخونة الذين تسببوا بمقتل عشرات الالاف وتدمير دول وتهجير شعوب, لاي مبرر كان.

على حماس ان تدفع (بتشديد الفاء) ثمن خيانتها لمحور وثق بها وسلمها اسرار اوطان... والا سنرى الف حماس والف خيانة ستؤدي الى الف ازمة كالسورية حاليا.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

جمال داود

جمال  داود
يحمل بكالوريوس طب بيطري من الاردن، دبلوم عالي تعليم لغة انجليزية للبالغين من جامعة غرب سدني، واتم بعض الدراسات العليا في العلاقات الدولية من جامعة دايكن ودراسات في العمل الاجتماعي عمل كصحفي في الصحافة العربية، كمحرر في صحيفة الحياة العربية - استراليا ويكتب مقالات للصحافة الاسترالية. كما نشر مقالات بالانجليزية على موقعه www.jamaldaoud.blogspot.com يعمل حاليا مع المعاقين كعامل اجتماعي في مجال التوظيف. شارك في عدد من حركات العدالة الاجتماعية مثل الحملة من اجل حقوق السكان الاصليين، حملة حقوق اللاجئين، الحملات ضد العنصرية وحملات حقوق الشعب الفلسطيني. كما شارك في الحملات ضد الحرب على افغانستان والعراق وعارض بشكل نشط العدوان على لبنان وغزة. شارك في تاسيس شبكة العدالة الاجتماعية، والتي هي الان في طور التحول الى حزب سياسي استرالي. وهو متحدث رسمي باسمها ومنسق اعمالها. كما خاض غمار المعركة الانتخابية كمرشح في بلدية اوبرن. يجيد ثلاث لغات بطلاقة: العربية والانجليزية والروسية. ولد في السعودية لعائلة لاجئة فلسطينية وهاجر الى استراليا عام 1996
المزيد من اعمال الكاتب