إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | قضايا وآراء | سيناريو الوضع السوري بعد ادعاءات استخدام الكيماوي في الغوطة
المصنفة ايضاً في: قضايا وآراء

سيناريو الوضع السوري بعد ادعاءات استخدام الكيماوي في الغوطة

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1814
قيّم هذا المقال/الخبر:
5.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
سيناريو الوضع السوري بعد ادعاءات استخدام الكيماوي في الغوطة

في البداية يجب ان نتذكر ان ادعاء استخدام السلاح الكيماوي في سوريا ليس الادعاء الاول لاستخدام هذا السلاح في هذا البلد. فالمعارضة ادعت ان النظام استخدم الكيماوي اكثر من مرة منذ بداية الازمة السورية. كما يجب ان نذكر ان استخدام السلاح الكيماوي هذه المرة في الغوطة الشرقية لم يتاكد حصوله بعد, وان حصل لم يتم التاكد من تفاصيل استخدامه من حيث نوع الغاز المستخدم ومن استخدمه.

ولكل من صدق امكانية التدخل الامريكي للقضاء على النظام السوري او اضعافه بعد هذا السيرك الاعلامي الهائل من الادارة الامريكية وحلفائها في لندن وباريس, نتسائل: ما هي الامور المتغيرة لتدفع الامريكي وحلفائه للهجوم العسكري على سوريا هذه المرة بخلاف احجامه عن ذلك في المرات العديدة الماضية؟؟؟

كما نريد ان نلفت الانتباه الى ان الامريكي (على مر العقدين الماضيين) لم يحتج الى مبررات كبيرة لغزو دول وتدمير انظمة وتهجير شعوب. ففي كوسوفو كان يكفي مجرد الحديث عن مجازر صربية بحق ابناء جلدتهم ذو الاصول الالبانية (بالرغم من ان العكس هو الصحيح) للبدء بشن حرب مدمرة على كوسوفو وجارتها الكبرى صربيا. كما ان مجرد تقارير مرسومة بالكمبيوتر عن اسلحة دمار شامل في العراق كانت كافية للهجوم على العراق. وفي ليبيا, شن الناتو حرب اعتمادا على اكاذيب قناة الجزيرة عن ارتكاب القذافي ونظامه مجازر بحق معارضيه.

اذن فالولايات المتحدة وحلفائها في الناتو لا يحتاجون حججا مقنعة وتقارير موثقة للبدء بحروبهم الامبريالية. اذا فالسؤال البديهي لكل من اقتنع بان الولايات المتحدة على وشك الهجوم على سوريا هو: لماذا تاخرت حربهم التدميرية على سوريا اكثر من سنتين ونصف, بالرغم من ان المبررات قد تم تهيئتها من قبل قنوات الجزيرة والعربية من مجازر واستخدام للاسلحة الكيماوية واكثر من مليوني لاجئ خارج سوريا؟؟؟

قلنا في مقالات سابقة ان ما قبل الازمة السورية يختلف تماما عما بعدها. فالعربدة الامريكية في يوغوسلافيا وكوسوفو والعراق وافغانستان كلها حدثت بظروف دولية تختلف نهائيا عن ظروف الازمة السورية. فهذه العربدات حدثت بينما كان حاكم الكرملين مشغول بالسكر والعربدة والتحرش بالنساء, بينما بلاده تتقاذها الازمات العميقة وانهيار الروح المعنوية لسكانها. بل انه وفي ذاك الزمن كانت موسكو تنتظر الاعانات الامريكية لتسديد رواتب موظفي الدولة وفواتير ابقاء المدارس والمستشفيات مفتوحة.

لا نريد الاطالة في شرح المتغيرات الدولية التي حصلت في الاعوام القليلة الماضية والتي ادت الى لجم الادارة الامريكية عن التدخل العسكري المباشر في سوريا لسنوات. اذا ما سر الجلبة العالية للادارة الامريكية خلال الاسبوع الماضي والتهديد بالتدخل العسكري المباشر واعطاء اوامر لقطع البحرية الامريكية باعادة التموضع في البحر المتوسط في مواقع قادرة على شن هجوم صاروخي على سوريا؟؟؟ ولماذا هذه المرة وليس قبل عدة اشهر بعد استخدام السلاح الكيماوي في خان العسل؟؟؟

هناك احتمالان لا ثالث لهما.

الاول ان الادارة الامريكية تزيد الضغط الاعلامي والتلويح باستخدام القوة من اجل الحصول من النظام السوري وداعميه على تنازلات (ولو لفظية) للدخول في جنيف 2, ما لم تحصل عليه من المعارك على الارض. فالوضع الميداني على الارض يشير الى تقدم هائل للجيش السوري يمنع قيادته (حتى لو ارادت) من تقديم اي تنازل. فهناك ضغط على القيادة من دماء الشهداء ومعاناة الجرحى والمعوقين والمهجرين. فمثل هذه الضغوط بالتلويح بالهجوم العسكري المباشر قد تقنع القيادة السورية ومؤيديها داخل سوريا بضرورة تقديم بعض التنازلات لتجنب الاسوء.

الاحتمال الثاني هو ايضا رديف للاحتمال الاول بمحاولة الحصول على تنازلات من النظام ولكن عن طريق توجيه بعض الضربات الصاروخية لبعض الاهداف العسكرية غير المهمة (لعدم اثارة ردود عسكرية كبيرة من الجيش السوري وحلفائه الاقليميين). هذا الهجوم الصاروخي الهدف منه تحقيق اكثر من هدف. فهو سيعمل على رفع لحظي لمعنويات الارهابيين المعارضين للنظام والتي هي في اسوء حالاتها الان بعد سقوط القصير وكل الريف الحمصي ومعظم الريف الدمشقي. هذا الموضوع مهم من اجل الحصول على بعض التنازلات من النظام بشان التسوية السلمية في جنيف. كما سيؤدي هكذا هجوم الى ارضاء كل المتطرفين الذين كانوا يطالبون بعمل عسكري مباشر ضد سوريا, وبالتالي اضطرارهم بعد فشل الهجوم الصاروخي من اسقاط النظام الى الاقتناع ان الحل الوحيد هو جنيف 2 واتفاق لتقاسم السلطة. كما ان هجوم صاروخي امريكي سيؤدي الى اضطرار امريكا للحوار مع النظام بشكل مباشر من اجل وقف الاشتباك المباشر, مما يشكل مدخلا سريعا لتسوية الازمة برمتها.

مع انني اميل الى الاعتقاد ان الاحتمال الاول هو الذي سيسود لاسباب ساذكرها لاحقا, الا ان الاحتمال الثاني ما زال واردا ايضا.

ميلي الى ان الاحتمال الاول هو المرجح قائم على عدة اسباب منها ان الادارة الامريكية قد يكون بيدها المبادرة بالهجوم الصاروخي على دمشق. ولكنها ما تزال حائرة عن ردات الفعل التي ستنتج عن هكذا عمل. فالجيش السوري المدجج بالسلاح الاستراتيجي قادر على تنفيذ عدة سيناريوهات ستكون مكلفة للادارة الامريكية وشعبيتها المتهاوية اصلا. كما ان حلفاء سوريا الاقليميين قد يجدوا هذه الفرصة ذهبية لارسال رسائل مدمرة في اكثر من اتجاه. والحديث العالي حاليا في دمشق وطهران والضاحية الجنوبية وبعض فصائل المقاومة الفلسطينية عن اعتبار السعودية وقطر عدوتان لمحور المقاومة بنفس درجة العداء لاسرائيل, قد يحيلان هاتين الدولتين (بالاضافة الى اسرائيل) اشلاء ان قررت هذه القوى الاقتصاص للدمار الذي تسببت فيه هاتين الدولتين لسوريا ولمحور المقاومة.

على ان ما يبقي الاحتمال الثاني قائما هو ان الادارة الامريكية لجات للمخاطرة في احيان عديدة من اجل الوصول الى تسويات تاريخية في حروب اهلية اعتقد البعض عدم امكانية التلاقي مطلقا بين المتحاربين. مثال على ذلك هو سماح الادارة الامريكية لاغتيال المجرم بشير الجميل, وما تبعها من مجازر صبرا وشاتيلا من اجل ايصال جميع الاطراف الى قناعة بان الحل الوحيد للحرب الاهلية اللبنانية لن يكون الا على قاعدة "لا غالب ولا مغلوب" وان الكل قد دفع ثمنا مناسبا لمواقفه وتصرفاته, فجاء الطائف.

بالرغم من ان الادارة الامريكية وحلفائها يدركوا ان هجوما صاروخيا فاشلا على سوريا سيعمل على رفع شعبية النظام السوري اقليميا بعد الكم الهائل من الاكاذيب التي عملت واشنطن وحلفائها على نشرها في المنطقة املا في اسقاط النظام. وهذا مما يضاعف الاحتمال الاول كاحتمال مرجح, الا اذا ارادت واشنطن خلط جميع الاوراق والخضوع الكامل للرؤية الروسية-الصينية لاعادة الهدوء لمنطقة الشرق الاوسط والتخلص تماما من تبعات الفوضى الخلاقة التي ارادت فرضها من خلال مؤامرة "الربيع العربي" وصولا الى رسم نظام عالمي جديد اكثر توازنا واستقرارا.

على اننا نريد ان نطمئن كل من يهلل للتدخل الامريكي على اساس ان هذا التدخل سيؤدي الى اسقاط النظام السوري, بان ذلك لن يتحقق. فاسقاط اي نظام (حتى نظام طالبان الظلامي الضعيف عسكريا وماديا) تطلب تدخلا شاملا امريكيا وبدعم من الناتو (شاملا التدخل البري). ولم يتم اسقاط انظمة طالبان و صدام حسين وكذلك القذافي الا بقصف عشوائي مركز لاسابيع ثم تدخل بري لمئات الاف الجنود الامريكان وحلفائهم. والظروف الدولية والداخلية لدول الناتو لا تسمح بذلك. فكل مراهن على تغير الموقف الروسي-الصيني لا بد ان اوهامه تبددت بعد حديث لافروف بالامس, بالرغم من انه قال ان روسيا لن تدخل حربا مباشرة مع امريكا. وامريكا لا بد وصلتها الرسالة. ففيتنام هزمت امريكا بالدعم الصيني-الروسي وبدون تدخل عسكري مباشر منهما. وامريكا تعرف من هزمها في العراق وافغانستان, دون تدخل عسكري مباشر. ولا بد ان امريكا لا تريد استدراجها الى مستنقع جديد, خصوصا انها تعاني من ازمة اقتصادية خانقة, كما ان جيشها يعاني من انهيار معنوي شامل.

كما قلنا في مقالات سابقة, فان احتمال اسقاط النظام السوري والدولة السورية بالتدخل العسكري المباشر او غير المباشر هو احتمال ضعيف يقترب من الصفر. وهذا ما نعتقده اليوم بالرغم من الضجيج الامريكي العالي.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

جمال داود

جمال  داود
يحمل بكالوريوس طب بيطري من الاردن، دبلوم عالي تعليم لغة انجليزية للبالغين من جامعة غرب سدني، واتم بعض الدراسات العليا في العلاقات الدولية من جامعة دايكن ودراسات في العمل الاجتماعي عمل كصحفي في الصحافة العربية، كمحرر في صحيفة الحياة العربية - استراليا ويكتب مقالات للصحافة الاسترالية. كما نشر مقالات بالانجليزية على موقعه www.jamaldaoud.blogspot.com يعمل حاليا مع المعاقين كعامل اجتماعي في مجال التوظيف. شارك في عدد من حركات العدالة الاجتماعية مثل الحملة من اجل حقوق السكان الاصليين، حملة حقوق اللاجئين، الحملات ضد العنصرية وحملات حقوق الشعب الفلسطيني. كما شارك في الحملات ضد الحرب على افغانستان والعراق وعارض بشكل نشط العدوان على لبنان وغزة. شارك في تاسيس شبكة العدالة الاجتماعية، والتي هي الان في طور التحول الى حزب سياسي استرالي. وهو متحدث رسمي باسمها ومنسق اعمالها. كما خاض غمار المعركة الانتخابية كمرشح في بلدية اوبرن. يجيد ثلاث لغات بطلاقة: العربية والانجليزية والروسية. ولد في السعودية لعائلة لاجئة فلسطينية وهاجر الى استراليا عام 1996
المزيد من اعمال الكاتب