إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | قضايا وآراء | لن تفرش الورود امام المحتلين !!
المصنفة ايضاً في: قضايا وآراء

لن تفرش الورود امام المحتلين !!

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2465
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

لن تفرش الورود امام المحتلين !!

 

  لن تفرش الورود أمام المحتلين!!

 

نبيل عودة

 

نصف قرن تقريبا مر على الاحتلال الإسرائيلي. الجيل الشاب الذي يعبر عن نفسه بطريقة مؤلمة، باستعمال السكاكين ، هو جيل نشا تحت ظلال حراب الاحتلال الإسرائيلي  وإرهابه، ذاق المهانة من جرائم سوائب مستوطنيه واعتداءاتهم الوقحة على أبناء الشعب الفلسطيني من أطفاله حتى شيوخه، من الإنسان حتى النبات، حرقوا الحقول، قطعوا  الأشجار المثمرة، حرقوا منازل وأبنية دينية، غوغائية وانفلات عنصري، احتلال الأرض، هدم منازل تشريد وقمع وعمليات قتل وسجن لا تتوقف.

 آلاف الفلسطينيين  المقدسيين فقدوا حق العودة للقدس رغم أنهم رسميا هم من سكان القدس، وخرجوا للدراسة أو العمل بعد احتلالها ومعهم هويات زرقاء. يتبين ان أكثر من 7000 فلسطيني مقدسي على الأقل فقدوا إقامتهم في السنوات الخمس الأخيرة ولا يستطيعون العودة إلى مدينتهم.  لأنه حسب "القانون الإسرائيلي" يحق لوزارة الداخلية سحب الإقامة (أي الهوية) من فلسطينيي القدس الشرقية الذين يقيمون في خارج الحدود البلدية لمدينة القدس لمدة سبع سنوات أو أكثر. بهذه الطريقة يصبح هؤلاء السكان غرباء لا حقوق لهم ولا مكانة لهم في وطنهم ومدينتهم رغم أنهم ليسوا لاجئين، مما يتعارض والقانون الدولي الذي يقر بحق كل إنسان في العودة إلى وطنه وبالمكانة القانونية المحمية لسكان المناطق المحتلة، الذين يحق لهم الاستمرار بالعيش في مسقط رأسهم. هذا يعني ان الاحتلال الإسرائيلي لا يعترف بأهل القدس بأنهم السكان الأصليين على أرضهم وليسوا بالمهاجرين الذي أتوا إليها من الشتات. طبعا عدا عمليات طرد سكان من منازلهم وهدم المنازل والتضييق في إعطاء رخص البناء ومصادرة الأراضي. بكلمات أخرى واضحة، ينشا جيل فلسطيني جديد في واقع لا يوفر له أي حلم لبناء مستقبله، أو للدراسة وإيجاد عمل، أو لبناء بيت والزواج.. هذا الجيل الشاب يرى ان معاناة أهله هي صفر كبير أمام ما ينتظرهم من الاحتلال الإسرائيلي. هذا اليأس هو الذي يدفع الإنسان إلى القيام بأعمال لا نريد ان نراها لكننا نكون أغبياء إذا لم نفهم دوافعها، وكل ما تطلقه حكومة نتنياهو من خطابات "اليد الحديدية" والمزيد من البطش لن يوقف أي طفل فلسطيني لا يجد أملا بالغد، ولا بالواقع الذي ينتظره والذي لا  يبشر بانفراج يعطيه شعورا انه إنسان له كرامته وله حقه في الحياة الحرة.

السيد نتنياهو ما زال يظن ان المزيد من القمع سيعيد الهدوء.  

 القمع سيضاعف هذه الظاهرة المؤلمة. لا نريد ان نرى الأبرياء يدفعون الثمن،لا من العرب ولا من اليهود،لا في إسرائيل ولا في مناطق السلطة الفلسطينية.

هل من الصعب ان نشير إلى المسئول؟

 ان دعوة بعض المسئولين الإسرائيليين إلى إطلاق النار على منفذي عمليات الطعن هو تجاوز خطير حتى للقانون الإسرائيلي نفسه، أولا لن يوقف هذه الظاهرة المؤلمة، وثانيا سيجعل التنسيق أكثر عمقا بين الشباب الفلسطينيين مع الأسف والألم من هذه الطريق التي لم يوفر لهم الاحتلال غيرها.

ان النفس الإنسانية تتمزق أمام ما يجري، بغض النظر عن هوية الضحية. القاتل والمقتول هما ضحايا الاحتلال وسياسة إغلاق الباب أمام الحلم الفلسطيني بإقامة دولة فلسطين المستقلة. نعم قال نتنياهو انه ما دام رئسا لحكومة إسرائيل لن تقوم دولة فلسطينية، فهل ينتظر نتنياهو ان ينام الشعب الفلسطيني بانتظار الفرج من عالم أصم لا يرى ولا يسمع ولا يأبه؟ هل يتوقع نتنياهو ان سياسته ستضمن الأمن للمجتمع الإسرائيلي؟ المجتمع الإسرائيلي ، اليهودي والعربي أيضا، هم ضحايا الاحتلال الإسرائيلي  يجب تحرير الشعب اليهودي من الاحتلال بنفس القدر الذي يجب تحرير الشعب الفلسطيني من الاحتلال.

الجيل الجديد ، جيل انتفاضة السكاكين ، هو ضحية أيضا ، أمامه حلان، إما ان يموت بالحياة تحت الحصار والقمع اليومي، أو يموت وهو ينفذ ما يظنه طريقا للخلاص.. حتى لو سقط قتيلا، وبالتأكيد كل منفذي عمليات الطعن يعرفون ان ما ينتظرهم هو الإعدام الميداني.

ان الإعدام الميداني ولا تهمني قانونيته أو وحشيته، تذكرني بالمجازر التي ارتكبها المهاجرون الأمريكيون ضد الهنود الحمر،ما أراه أنها  لن تجعل الشعب الفلسطيني وأبنائه يستسلمون للاحتلال. قد تقمع هذه الظاهرة المؤلمة، لكنهم لن يقمعوا إرادة شعب يريد التخلص من الاحتلال. قد يقمع هذا الجيل ايضا، لكن الجيل القادم ستكون له أساليب وأدوات أخرى من الصعب التنبؤ بها. فهل سيحافظ نتنياهو وزمرة اليمين على شعبهم رهينة للعنف أيضا من اجل  حلمهم التوراتي الغيبي؟

المزيد من القوة الغبية للسلطة سيدفع للمزيد من الرد العنيف للفلسطينيين.هذا قانون فيزيائي ايضا يعرف باسم قانون نيوتن الثالث وينص على التالي:"لكل قوة فعل قوة رد فعل، مساوية لها في المقدار ومعاكسة لها في الاتجاه، تعملان على نفس الخط وتؤثران على جسمين مختلفين" وهذا يصح في السياسة أيضا ، ويصح في مقاومة الاحتلال بالتأكيد. ما يجري ليس عمليات منظمة من مركز قيادي، بل ارتجال يقوم به الشباب اليائس من المستقبل  وهذا لن يقمع بالمزيد من العنف والقتل الميداني.

ندين بشدة كل ظواهر العنف التي توقع الضحايا من الجانبين. وعلى رأسها عنف الاحتلال الذي يحمي سوائب المستوطنين وجرائمهم. ما يجري ليس انفجارا للكراهية ضد اليهود، بل انفجار للكراهية ضد الاحتلال. ولا يحتاج هذا الانفجارلأحد  لكي يوجهه، انه ارتجال فتيان مندفعين من واقعهم اليائس. انتفاضة من تحت وليس من فوق. الموضوع ليس فقط المسجد الأقصى ، بل المسجد الأقصى هو قدحة الكبريت التي أشعلت العنف.

تشاطر الحكومة بالظن ان فرض الإغلاق على الأحياء العربية سيقضي على الظاهرة هو استمرار بالمغامرات السياسة لحكومة تحركها عصبيتها، سيقود للمزيد من العنف.. ولا شيء يخسره اليائس إلا يأسه!!

nabiloudeh@gmail.com

 

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة
نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
المزيد من اعمال الكاتب