إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | قضايا وآراء | طريق الانتحار مفروشة بأوهامكم يا رجالات جبهة الناصرة
المصنفة ايضاً في: قضايا وآراء

طريق الانتحار مفروشة بأوهامكم يا رجالات جبهة الناصرة

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2319
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

طريق الانتحار مفروشة بأوهامكم يا رجالات  جبهة الناصرة

طريق الانتحار مفروشة بأوهامكم يا رجالات  جبهة الناصرة

 

*اقرار الميزانية هو انتصار للناصرة وهزيمة لمن يظن

ان عرقلة النشاط البلدي تمهد الطريق لعودته الميمونة*

 

نبيــل عــودة

 

اهنئ في البداية أعضاء المجلس البلدي باقرارهم ميزانية بلدية  الناصرة للسنة القادمة، واهنئ ايضا اعضاء المعارضة من الجبهة الذين لفتوا انتباه جمهور الناصرة للميزانية، ولما تضيفه من اموال للتعليم والشؤون الاجتماعية ومن مشاريع ستكون ذات  قيمة للحياة الاجتماعية الثقافية والفنية لمدينة الناصرة واعني البدء ببناء "قصر الثقافة" في ساحة الملعب البلدي السابق (المدرسة الثانوية) الى جانب دار جديدة للبلدية كانت حلما لم ينفذ في عهدهم الطويل الممتد اربعين عاما  وستجمع دار البلدية الجديدة داخلها كل أقسام البلدية بدل الشتات القائم اليوم.

معارضتهم وغضبهم لم يفاجأني وانا الشيوعي القديم الذي قدم اكثر من نصف حياته في تسويق افكارهم حتى ارتكبوا بحقي وحق عشرات الرفاق المتنورين والمركزيين في حزبهم ، كل الأخطاء والتجاوزات غير الدستورية، حسب دستورهم نفسه ، لكنه دستور يمكن مغطه اذا كان المخالف زعيما ويمكن تحويله الى مقصلة اذا كان المخالف من صنف "لا يستحق الزعامة". طبعا اثبتوا ان هناك نوعان من الرفاق، نوع درجة الف ونوع درجة صفر. حتى حلفائهم وعلى رأسهم رئيس البلدية الحالي علي سلام لم ينجو من عقليتهم التآمرية. المضحك ان هجومهم على علي سلام يجري بتجاهل مطلق ان علي كان جزءا مركزيا من ادارة البلدية في أيام جبهتم.. بدل ان يعيدوا التفكير والحسابات ويعترفوا بضلالهم الذي قادهم الى هزيمتهم القاسية، نجدهم يواصلون التفكير بنفس الأسلوب الفاشل، ويواصلون التصرف بنفس العقلية المهزومة. مبروك عليهم.

ما يجري وما جرى هذا الأسبوع جعلني اعود قليلا الى مراجعة بعض الحقائق. السيد  شريف زعبي يتهم ادارة علي سلام انها سببت عجزا في ميزانية البلدية بملايين الشواقل. هذا المنطق يذكرني بالرفيق ستالين وحكاية البايب الذي فقده.

كان ستالين يحب تدخين البايب، ويبدو انه حصل على بايب انكليزي فاخر جدا. فقد ستالين البايب المفضل لديه.. كان على ثقة ان البايب سُرق منه في الكرملين. بناء على شكوكه، اللص لا بد ان يكون من الحاشية المقربة. أعطى علماً بالأمر لقائد المخابرات الرهيب لافرينتي بيريا  وطلب منه العثور على البايب بأي ثمن. بيريا الرهيب الذي اعدم الملايين من المواطنين بأوامر ستالين وبدون أوامر ستالين واعدم قادة بارزين من الحزب ايضا، ونفي ملايين الى سيبيريا وعذب الملايين بدون رحمة، بدأ بالتحقيق والاعتقالات والتعذيب بحثا عن بايب ستالين... في هذا الوقت وجدت الشغالة التي تهتم بغرفة نوم ستالين البايب تحت سريره، أعلمت الرفيق ستالين انها وجدت البايب الضائع.. ستالين سارع بالاتصال بالرفيق الرهيب بيريا ليعلمه ان مسألة البايب حلّت فقد وجده.. بيريا لم يصدق، قال: كيف يمكن ان تجده يا رفيق ستالين ولدي ستة معتقلين من قيادة الحزب اعترفوا انهم سرقوا البايب المفضل لديك؟!

طبعا بيريا اعدم فيما بعد بتهمة العمالة للمخابرات الأمريكية.. رغم انه شغل منصب رئاسة الحكومة السوفييتية في فترة خروتشوف واتهم بدس السم لستالين!!

هذا الأسلوب هو الذي يسود حتى اليوم صفوف الحزب الشيوعي، وربما كل ما تبقى من بقايا أحزاب شيوعية... هذا الفيروس انتقل  للجبهات وخاصة لجبهة الناصرة كما نشخص ذلك من تصرفاتهم.

اذن الجميع خونة ما عدا الزعيم. واجب العضو تنفيذ ما يقوله الزعيم. الزعيم هو المفكر. الزعيم هو القادر على التخطيط السياسي. الزعيم هو وحيد عصره. الزعيم هو المستقبل حتى لو صار متران تحت التراب. عبادة الزعيم هي نهج ورثته الأحزاب الشيوعية من الستالينية. مات ستالين لكن فكره يسود عقلياتهم وتنظيمهم. عشرات الرفاق المتنورين ماركسيا وفلسفيا وايديولوجيا  واعلاميا  وفكرا وأدبا وتنظيما سياسيا  جرى التخلص منهم باساليب القرصنة. هكذا وصف سالم جبران في قصيدة لم تنشر كيف جرى "التخلص منه":

"عندما تدافعوا إلى المنصّة/ مثل قبيلة مندفعة إلى الثأر،/فيهم العربيد والمهرّج /فيهم اللاعق والسارق /فيهم السكران والنصّاب / فيهم الحثالات التي تطرب لصوت تصفيقها/ فيهم الهتّافون المحترفون / فيهم مشلولو التفكير العاجزون عن الحلم–/ قرّرت أن أنزل عن المنصّة/ لا مهزوما ولا هاربا / بل رافضا أن أشارك في المهزلة!!"

ويضيف سالم جبران برؤيته التنويرية: " لم أستبدل حلمي بحلم آخر/ بل نفضت عن حلمي الغبار"

بصراحة وبحب اقول لكم يا رفاقي السابقين اني حزين من اجلكم ، حزين لتفكك حزبكم فكريا وايديولوجيا، حزين لواقع صحافتكم واعلامكم ، حزين لفقدان كوادركم للتثقيف والتنوير الذي كان زنبرك حياتنا في الحركة، ليتكم تأخذون بنصحية قائد شيوعي بارز ، صحفي ممتاز، ومفكر حقيقي ثوري، وشاعر كبير هو سالم جبران وتنفضوا الغبار عن حلمكم. ستجدون اذرعنا مفتوحة لكم، ستجدون ان عودة الولد الضال هي نقلة نوعية تجعلكم أقرب لجماهير شعبكم.

ثار غضبكم لأن ميزانية بلدية الناصرة أقرت فاستبدلتم الكلام بالأيدي؟!

 يا للعار على من جعلوا تفكيرهم الحزبي قبل مصالح مدينتهم وأهلهم.

الكذب لن يفيدكم . تدعون ان علي سلام سبب عجزا ماليا لبلدية الناصرة. الحقائق لا تخفى بكلمات.. وحبل الكذب قصير .. اقصر من لسانكم.. أي لسان تختاروه!!

هذه هي الحقيقة لمن يريد ان يعرفها، والعرب تقول "ان الشمس لا تغطى بعباءة". حتى تاريخ (31 – 12 – 2013) كان مجموع ديون بلدية الناصرة (166.822.000) مليون شيكل. الانتخابات الأولى التي أجريت يوم(22.10.2013) أين ضمن وجود العجز الذي عرضناه سابقا. الانتخابات المعادة للرئاسة اجريت في (03- 11 – 2014) أيضا ضمن الفترة التي تشملها الميزانية البلدية القائمة بعجزها وديونها.

 هل من يظن ان سنتان من بلدية يديرها علي سلام قادرة على سد عجز اربعين سنة من ادارتكم؟!

موقف الجبهة هو تطبيق لما قاله مع الأسف المهندس رامز جرايسي بعد ظهور نتائج الانتخابات المعادة للرئاسة، قال:" "سنبني جيلًا جديدًا يقود الجبهة في المستقبل وقد نجحت السلطة بما فشلت فيه منذ عام 1975".

هل يلمح لمؤامرة؟!

اذا كان هذا هو الأسلوب لبناء جيل جديد، فانتم بطريق الانتحار!!

nabiloudeh@gmail.com

 

 

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

نبيل عودة

نبيل عودة
نبيل عودة - ولد في مدينة الناصرة عام 1947 درس الفلسفة والعلوم السياسية في معهد العلوم الاجتماعية في موسكو . يكتب وينشر القصص منذ عام1962. عمل 35 سنة في مهنة الحدادة ( الصناعات المعدنية الثقيلة )منها 30 سنة كمدير عمل ثم مديرا للإنتاج... بسبب رفض توظيفه بالتعليم او في أي عمل مكتبي مناسب، ذلك في فترة سيادة الأحكام العسكرية التعسفية على مجتمعنا بعد النكبة وتحكم المؤسسة المخابراتية بكل مرافق حياتنا . . .واصل الكتابة الأدبية والفكرية , ثم النقد الأدبي والمقالة السياسية. ترك عمله اثر إصابة عمل مطلع العام 2000 ..حيث عمل نائبا لرئيس تحرير صحيفة " الاهالي " ( رئيس التحرير كان الكاتب ، الشاعر والمفكر سالم جبران) التي صدرت مرتين ثم ثلاث مرات في الاسبوع بين 2000-2005 ، كانت تجربة صحفية مثيرة وثرية بكل المقاييس ، اذ لاول مرة تصدر صحيفة مستقلة تماما تحولت الى منبر سياسي وثقافي وفكري واجتماعي غير مهادن اثارت قلقا واسعا في اوساط سياسية مختلفة.. وبسبب ضغوطات مارستها مختلف التيارات السياسية على صاحب الجريدة اوقفت هذه التجربة.. (ولكنها كانت جامعتي الاعلامية الهامة التي اثرتني فكريا وثقافيا واعلاميا واثرت لغتي الصحفية وقدراتي التعبيرية واللغوية) ). شارك باصدار وتحرير مجلة "المستقبل" الثقافية الفكرية، منذ تشرين اول 2010 استلم رئاسة تحرير جريدة " المساء" اليومية صدرت لنصف سنة بين 2010 - 2011. يعمل اليوم محررا لبرامج سياسية اذاعية.. ومحاضرا في منظمات شبابية عربية ويهودية. صدرت للكاتب : 1- نهاية الزمن العاقر (قصص عن انتفاضة الحجارة) 1988 2-يوميات الفلسطيني الذي لم يعد تائها ( بانوراما قصصية فلسطينية ) 1990 3-حازم يعود هذا المساء - حكاية سيزيف الفلسطيني (رواية) 1994 4 – المستحيل ( رواية ) 1995 5- الملح الفاسد ( مسرحية )2001 6 – بين نقد الفكر وفكر النقد ( نقد ادبي وفكري ) 2001 7 – امرأة بالطرف الآخر ( رواية ) 2001 8- الانطلاقة ( نقد ادبي ومراجعات ثقافية )2002 9 – الشيطان الذي في نفسي ( يشمل ثلاث مجموعات قصصية ) 2002 ومئات كثيرة من الأعمال القصصية والمقالات والنقد التي لم تجمع بكتب بعد ، لأسباب تتعلق اساسا بغياب دار للنشر، تأخذ على عاتقها الطباعة والتوزيع.
المزيد من اعمال الكاتب