إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | قضايا وآراء | عنكبوتيات | هل يسمح القرآن الكريم بضرب الزوجة ؟
المصنفة ايضاً في: عنكبوتيات

هل يسمح القرآن الكريم بضرب الزوجة ؟

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 17973
عدد التعليقات: (4)
قيّم هذا المقال/الخبر:
5.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

هل يسمح القرآن الكريم بضرب الزوجة ؟

يفسر بعض العلماء الفطاحل معنى الضرب في القرآن الكريم على انه (صفع ولطم واستخدام الايدي ) وهذا مفهوم خاطئ مع الاسف لكثير من المسلمين.


الذين يعتمدون على تفسير الكلمة كما يحلو لهم وخاصة ضرب الزوجة لغرض الاقتناع فمنهم من افتى بضربها ضربا خفيفا او دفعة بسيطة او الضرب بسواك وعليه فان افضل بحث عن معنى الكلمة هوكتاب الله القرآن الكريم تقول الآية الكريمة الآتي:

(((  يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَالّذِينَ كَفَرُواْ وَقَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُواْ فِي الأرْضِ أَوْ كَانُواْ غُزّى لّوْ كَانُواْ عِنْدَنَا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ لِيَجْعَلَ اللّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ يُحْيِـي وَيُمِيتُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ{ إِذَا ضَرَبُواْ فِي الأرض } إذا سافروا فيها وأبعدوا للتجارة أو غيرها ، وكان حقه إذ لقوله قالوا لكنه جاء على حكاية الحال الماضية. ))) أل عمران 156

وواضح هنا من سرد الآية الكريمة بأن اللذين قد ضربوا في الأرض كانو قد رحلو من مكانهم لمكان أخر بدليل وبشكل نهائي لقول ذويهم لو كانوا عندنا ما ماتو وعليه فان الضرب يعني الرحيل.
                                                                                                                                                                                                         
وفي الآية الكريمة التالية الآتي:


((( وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُوْلِي الإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ))) النور:31


وواضح هنا ايضآ ان الضرب قد اتى بمعنى الاخفاء فليس من المعقول ان تمسك المراة خمارها وتصفع به وجهها حتى يتورم وعليه ان معنى الضرب في الاية الاولى وهو الرحيل او الابتعاد المؤقت وليس الصفع اما في الآية الثانية فياتي بمعنى اخفاء معنوي او نفسي وهنا نسال اهل العلم كيف فسروا الضرب في هذه الآية الكريمة:

((( الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا ))) النساء 34

هل معنى كلمة الضرب في هذه الآية الكريمة الصفع او اللكم للزوجة ام انه الرحيل او ربما الابتعاد المؤقت " ترك الرجل للمنزل بصورة مؤقتة بغرض التأديب " ؟

 

وكما نرى هنا ان اضربوهن تعني على الارجح الابتعاد عنهم وليس الضرب بالمعنى الشائع.

فهل يعقل ان يضرب الزوج زوجته ومن ثم يطلب منها معاشرته ؟

ننتظر الرد ...

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (4 منشور)

avatar
واحد من الناس
السبت, 28 تموز / يوليو 2012, 05:35:PM
انتا يعني الي بدك اياه ما نضرب النسوان مش فاهم شو بتقصد في هالكلام الاسلام ماقصد بالضرب الأهانة ولكمن من اجل التأديب او معرفة الزوجة مدى الاخطاء التي ارتكبتها والاية لم تقل اصفهن الاسلام كرم الوجه والايه لم تقل اضربوهن بشد الضرب الغير مبرح الذي لا يعلم في الجسد يا اخي لا تفتي بغير علم
avatar
فاديا افيوني
السبت, 28 تموز / يوليو 2012, 05:01:PM
كلمة حول تاديب النساء. لعل اخبث ما يتخذه اعداء الاسلام للطعن في الشريعة الاسلامية زعمهم ان الاسلام اهان المراة حين سمح للرجل ان يضربها ويقولون : كيف يسمح القران بضرب المراة ( واهجروهن في المضاجع واضربوهن ) افليس هذا اهانة للمراة واعتداء على كرامتها ؟ والجواب : نعم لقد اذن الحكيم العليم بضربها ولكن متى يكون الضرب ؟ ولمن يكون ؟ ان الضرب - ضربا غير مبرح - كما ورد في الحديث الشريف احد الطرق في معالجة نشوز المراة وعصيانها لامر الزوج ، فحين تسيء المراة عشرة زوجها وتركب راسها وتسير بقيادة الشيطان وتقلب الحياة الزوجية جحيم لا يطاق فماذا يصنع الجل في مثل هذه الحالة ؟! لقد ارشدنا القران الى الدواء فامر بالصبر والاناة، ثم بالوعظ والارشاد ، ثم بالهجر في المضاجع ، فاذا لم تنجح كل هذه الوسائل فلا بد من سلوك طريق اخر هو الضرب غير المبرح لكسر الغطرسة والكبرياء ، وهذا اقل ضررا من الطلاق عليها ، واذا قيس الضرر الاخف بالضرر الاكبر كان حسنا وجميلا وما احسن ما قيل ( الرمد افضل من العمى ) فالضرب طريق من طرق العلاج ينفع في بعض الحالات التي يستعصى فيها الاصلاح باللطف والاحسان الجميل ( فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا )
avatar
محمد الجسراوي
الجمعة, 06 تموز / يوليو 2012, 06:31:AM
كلام سليم اخ ابو عمر ... و لا ننسى ان نذكر الاخوان انه بعد استنفاذ جميع الحلول المنطقية بالاقناع و التذكير و الحوار .. ومن ثم الهجر في الفراش كنوع من العقاب النفسي و اعطائها فرصة للتفكير ... سمح للزوج بضرب الزوجة شريطة ان لا يكون الضرب مبرحا او باداه حادة او ما شابه !!! فكما اسلفت هو ضرب تاديب لا ضرب انتقام .. بل لا يجوز الانتقام ... و الا فالطلاق هو الحل لمنع تطور المشاكل الى ابعد من الاقتاع و التاديب ليجري مركب الحياة.
avatar
ابو عمر
الإثنين, 02 تموز / يوليو 2012, 07:47:AM
وما أجمل ما جاء في كتاب الله : واللاتي تخافون نشوزهن ، فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا

ولاحظ أن الله قال فعظوهن والموعظة فيها تذكير بالله عز وجل وترغيب بما عنده وترهيب من عقابه
ثم يأتي بعد ذلك الهجر في الفراش وكما فسره العلماء أنه ينام معها في فراشها ولكنه لا يواجهها بل يعطيها ظهره
ثم بعد ذلك يأتي الضرب ولكنه ضرب التأديب لا ضرب الانتقام ، فالضرب الذي يعلمها أنها أخطأت يكون بالسواك أو بثوب ونحوه ولا يكون على مواضيع تضر المرأة كوجهها وبطنها وما شابه
ثم ينتقل بعد ذلك إلى استدعاء حكم من أهله وحكم من أهلها ليصلحوا بينهما صلحا
فإن أغلقت جميع المنافذ ولم يتم التوصل إلى حل واستيعاب لهذه المشكلات فيلجأ للطلاق بعد ذلك كله وهو علاج أمثل لهذه المشكلة

إن القرآن أباح ضرب الزوجة ، الناشز على زوجها ، والمتمردة على بعلها ، المترفعة بنفسها عن طاعته ، والممتنعة عن أداء حقوق الزوجية إليه .

إن القرآن أذن للزوج بضرب زوجته ، إذا كانت مصرة على إهمال بيتها ونظافته ، ومضيعة لأولادها في الأزقة والشوارع ، حيث هي في ميادين بطالتها ، وعبثها ومجونها .

إن الإسلام ، أباح ضرب الزوجة الشرسة الأخلاق ، العنيدة ، الممتنعة عن أداء حقوق الزوج والأولاد المستهترة بأداء الواجبات العائلية والمسؤوليات .

إن القرآن لم يسمح للمرأة الجاهلة الحمقاء ، والجاحدة الظالمة الرعناء أن تجعل أنفها في السماء ، وحقوق زوجها وكرامته في الوحل ، وتحت موطئ النعال ، لم يسمح القرآن لهذه الزوجة الظالمة ، أن تسترسل في غيها وأن تواصل ظلمها وجورها لزوجها وولي نعمتها ، المنفق عليها وعلى أولادها ، الذي يركب الأخطار ويصارع الأهوال ، ليحقق لها عيشها الرغيد والعمر السعيد .

إن الإسلام سمح للزوج المؤدي لحقوق زوجته المخلص لها في صحبته ، أذن له بضربها ، بعد أن يبذل الزوج الجهد وكل وسيلة في نصحها، وبعد أن يبذل طاقته ، في إرشادها ووعظها . وبعد أن يذكرها بلزوم أداء الحقوق المتوجبة عليها ، فإن لم يجد منها الأذن الصاغية والنفس الواعية ، والزوجة المنيبة العاقلة ، بل ظلت راكبة رأسها ، متلفة ومبذرة لأموال زوجها ، مستهترة بحقوقه وكرامته، بعد ذلك يسمح الإسلام للرجل ويجيز له، أن يهجرها في فراش الزوجية، وأن يوليها ظهره، معرضاً عمن أعرضت عن أوامر الله، وهاجراً من هجرت ونبذت حقوق الزوجية المقدسة، وجعلتها خلف ظهرها .
آبية في سوء سلوكها ورعونة أخلاقها إلا أن تهدم عشها وتضيع أفلاذ كبدها، وإلا أن تتنكر لم وهب لها جهوده وحياته وربط مصيره بمصيرها.

فإن لم تنفع فيها الموعظة الحسنة، ولم يفده هجر الفراش رجوعاً إلى الحق وتركاً للباطل وإنابة إلى الحق.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)