إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | طرابلس: إقالة المختار أحمد جبخانجي.. مسألة قانونية أم كيدية سياسية؟
المصنفة ايضاً في: لبنان, شمال لبنان

طرابلس: إقالة المختار أحمد جبخانجي.. مسألة قانونية أم كيدية سياسية؟

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 492
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

أثار القرار الذي أصدره محافظ الشمال القاضي رمزي نهرا والقاضي بإقالة مختار حيّ النوري أحمد عبدالكريم جبخانجي من منصبه كونه موظفا في شركة كهرباء قاديشا، بلبلة في الأوساط الطرابلسية من المفترض أن تتفاعل في الساعات المقبلة على الصعيد السياسي، وذلك بعد رفض المختار جبخانجي مدعوما من رابطة المخاتير برئاسة المختار فتحي حمزة لهذا القرار، معللين الرفض بأن القرار لا يستند الى أي أساس قانوني.

 

يستند المحافظ نهرا في قراره على الشكوى المقدمة من المواطن ممتاز محمد نشأت بيروتي (أول الخاسرين في إنتخابات المختارين في حيّ النوري)، وبناء على قانون البلديات والمخاتير الصادر في العام 1947، وعلى رأي هيئة التشريع والاستشارات رقم 2813 تاريخ 11/6/1998، بعدم جواز الجمع بين الوظيفة في شركة قاديشا وعضوية المجالس البلدية والاختيارية، بما فيها رئاسة البلدية أو مركز المختار.

 

ويستند المحافظ نهرا أيضا على إحالة من وزير الداخلية والبلديات رقم 3438 تاريخ 27/3/2017، وعلى أن مهلة السبعة أيام التي تلت إعلان نتائج الانتخابات البلدية قد إنقضت، ولم يقدم المختار جبخانجي إستقالته من مركزه، لذلك تمت إقالته من منصبه كمختار.

 

واللافت، أن كل الوقائع والحقائق تدحض حيثيات قرار الاقالة، حيث أن المختار جبخانجي عندما إنتخب مختارا في 30 /5/2016 لم يكن موظفا مثبتا في شركة قاديشا، وبالتالي فان الأيام السبعة التي تلت إنتخابه غير محسوبة وليس لها وجود، لأن جبخانجي جرى تثبيته في قاديشا في شهر تموز من العام 2016، فلماذا تم تحريك ملفه اليوم وبعد عشرة أشهر من توظيفه؟، وما هي الأسباب؟ وهل من قطبة سياسية مخفية في هذه القضية؟.

 

وبحسب بعض المخاتير “أن القانون الجديد المتعلق بالبلديات والمخاتير الصادر في العام 1998، قد ألغى مفاعيل القانون القديم الصادر في العام 1947، وهو يدعو الجهات المعنية، وزارة الداخلية أو القضاء المختص، أو المحافظ الى الاستماع للمختار الموظف ووضعه أمام خيارين إما الاستقالة من وظيفته الثابتة، وإما الاستقالة من منصبه كمختار، وهذا ما لم يحصل مع المختار جبخانجي الذي لم يصر الى تخييره بين وظيفته وبين منصبه، حيث فوجئ بالقرار الصادر عن المحافظ، وعلم فيه بالصدفة، خلال تواجده في سراي طرابلس”.

 

ومما يثير الاستغراب، هو أن كثيرا من المخاتير يعملون كموظفين في شركة كهرباء قاديشا وفي أمثالها من الشركات التي تخضع لوصاية الدولة سواء في طرابلس أو في الشمال أو في كل لبنان، ولم يصر إلى إقالة أي منهم على غرار ما حصل مع المختار جبخانجي الذي لا يُعتبر موظفا مثبتا في قاديشا، بل إن قرار توظيفه الذي صدر في تموز 2017، كان لمدة سنة كاملة على سبيل التجربة، وهو قد لا يتم التجديد له في تموز المقبل، علما أن موظفي قاديشا يخضعون لمجلس إدارتها، وليس لمجلس الخدمة المدنية لكي يطبق عليهم ما يطبق على موظفي الدولة المثبتين.

 

يقول رئيس رابطة مخاتير طرابلس وقضائها المختار فتحي حمزة لـ”سفير الشمال”: نحن نرفض هذا القرار، ونعتبر أنه لا يستند الى الأصول القانونية، خصوصا أننا علمنا به بالصدفة من مأمور النفوس خضر الأسعد، علما أن الأصول تقضي باستدعاء المختار والاستماع إليه وإذا ثبت أنه موظف رسمي ومثبت، أن يخيّر بين وظيفته وبين منصبه كمختار، لا أن يصدر القرار بهذا الشكل المخالف للأصول القانونية والأنظمة المرعية الاجراء.

 

ويؤكد حمزة أنه بصدد إعداد دراسة متكاملة حول القوانين والأنظمة المتعلقة بالعمل الاختياري، لتقديمها الى المراجع المختصة، لاعادة النظر بقرار إقالة المختار جبخانجي.

 

من جهته يؤكد المحافظ رمزي نهرا أنه إستند في قراره الى رأي هيئة التشريع والقضايا والى القانون، والى المهلة التي أعطيت الى المختار جبخانجي.

 

في حين يقول المختار جبخانجي في إتصال مع “سفير الشمال” أنه لم يُستدع من أي جهة رسمية، للاستماع إليه، كما لم يتم تخييره بين وظيفته وبين مركزه كمختار، مشددا على أن الوظيفة التي يشغلها هي على سبيل التجربة لمدة سنة كاملة، شأنه في ذلك شأن كثير من المخاتير الذين يعملون في قاديشا، لافتا الانتباه الى أن الشركة تخضع لوصاية الدولة، وهي غير مستردة بالكامل لها.

 

ويخشى كثير من المخاتير أن يكون وراء الاقالة كيدية سياسية من خارج منطقة الشمال، أو أن تكون المعلومات التي أعطيت للمحافظ نهرا غير دقيقة، خصوصا أن جبخانجي محسوب على تيار سياسي معين في طرابلس، محذرين من اللعب على هذا الوتر الذي سيكون له تداعيات سلبية على الجميع، ومطالبية المحافظ نهرا إعادة النظر بقانونية القرار إستنادا الى الأنظمة المتبعة حيال هكذا قضايا.

المصدر: سفير الشمال

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)