إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | باسيل: لست بحاجة لإذن الحكومة للقاء المعلم
المصنفة ايضاً في: لبنان

باسيل: لست بحاجة لإذن الحكومة للقاء المعلم

مجلس الوزراء أقرّ التعديلات الضريبية ودفع السلسلة

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الانباء الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 527
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
أهالي موقوفي عبرا خلال اعتصامهم في ساحة النجمة وسط صيدا احتجاجا على صدور حكم الإعدام بحق احمد الأسير(محمود الطويل)

أعلن رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري عن توصل مجلس الوزراء الى مشروع قانون معجل مكرر يتضمن التعديلات الضريبية، وسنحيله الى مجلس النواب بعد الاخذ برأي المجلس الدستوري وبعد الاتفاق على صيغة لقطع الحساب لإقرار الموازنة سريعا.

 

وأشار الى التوافق السياسي الذي لولاه لدخلنا في أمور أسوأ، والتوافق يؤسس كيفية حكم البلد، وكيف نضع مصالح المواطنين امام كل شيء.

 

وقال ان الدفع سيتم ضمن سلسلة الرتب والرواتب والايرادات ستتأمن ونحن جديون بالمحافظة على مالية الدولة والاستقرار المالي، ويكفي تشكيكا.

 

وردا على سؤال قال الحريري انا متحالف مع الرئيسين عون وبري ومع كل القوى السياسية داخل الحكم.

 

وأعلن الحريري عدم استعداده للتعامل مع النظام في سورية، لا من قريب ولا من بعيد وموقفنا في الحكومة واضح والبيان الوزاري واضح وهناك خلاف سياسي حول العلاقة مع سورية.

 

وردا على سؤال قال الحريري: انا غير موافق على لقاء وزير الخارجية جبران باسيل مع الوزير المعلم.

 

ويذكر ان الوزير باسيل غاب عن الجلسة لارتباطه بجولة في منطقة عكار (شمالي لبنان) وهو كان تحدث الى الإعلامي مرسيل غانم في برنامج كلام الناس من قناة LBCi، حيث اعتبر انه لم يكن بحاجة الى اذن من الحكومة للقاء الوزير وليد المعلم الذي هو الممثل الشرعي لسورية.

 

وأضاف: لا أريد أن يتعرض احد الى رئاسة الحكومة، لكن لا أقبل أبدا ان تمس صلاحياتي، وإذا كان احد يعتقد انه سيتعاطى معنا كأهل ذمة، اي ان يهاجمنا، ولا يجرؤ على التعاطي مع غيرنا، فهذا لن يتم.

 

وواضح ان باسيل يقصد وزير الداخلية نهاد المشنوق، الذي اعتبر لقاءه والوزير المعلم أمرا غير مقبول.

 

وقال: عندما نتحدث عن النأي بالنفس، نعني ذلك، نحن مع الحياد الحقيقي، ولا نريد ان نكون في اي موقع من المواقع المحورية، وقد التزمنا الأصول عندما أتت الدعوة الى معرض دمشق ذهب بعض الوزراء بصفتهم الشخصية، ولم يذهب وزيرنا التزاما بموقف الحكومة، فنحن لا نريد إحراج شريكنا في الحكم، بالموقف من النازحين السوريين، لكننا لا نتحمل سياسة الانتظار التي يعتمدها البعض في لبنان، علما اننا متمسكون بالرئيس الحريري، ولن نتأثر بأي حملة تشن عليه، كما اننا اوفياء، ونرفض ان نسبب له الإحراج.

 

وردا على سؤال قال: اذا كان الوزير المشنوق ممتعضا من العلاقة مع سورية، فليمنع عباس ابراهيم (المدير العام للأمن العام) من القيام بذلك، وفي غمز من قناة المشنوق، قال باسيل: قصة الصوت التفضيلي نتفهمها، حتى لو دفعت البعض الى المزايدة حتى على رئيس الحكومة. وقال: نحن باقون في التفاهم الاستراتيجي مع حزب الله وبالشراكة مع تيار المستقبل، تحقيقا للتوازن، كما ان التفاهم قائم مع القوات اللبنانية، لكن لا نحن سنصبح قوات، ولا القوات ستصبح تيارا وطنيا حرا !

 

وتحدث باسيل عن «محاولة لاستنهاض بعض القوى وتجميعها، ويقصد 14 آذار، وبرأيه ان هذه العملية ستضرب من داخلها، اذ لم يعد لها مكان في الصورة، وأنا مع السني في لبنان ضد اي غريب ومع الشيعي ضد اي غريب، ولا أقبل اذا انقلبت المعادلة مد اليد على الشيعي ـ وبالنسبة لسورية، نحن مع من يختاره الشعب السوري، ولسنا من يقول نريد بشار او لا نريده، وقال: الرئيس الحريري لا يخفي انه لا يريد التواصل مع سورية، ونحن لا نخفي اننا نريده، هم يخشون ضم لبنان للمحور الإيراني، فهل لقاء وزير يجعلنا في محور؟

 

وخلص الوزير باسيل الى ابداء خشيته من ان تطير البطاقة الإلكترونية، الانتخابات النيابية، وقال: أخاف من رئيس الحكومة بهذا الموضوع، وأبدى عتبه على وزراء حزب القوات اللبنانية، وقال: البعض ترك وزارته وراح يعمل في وزارات آخرين. وأكد الوزير جان أوغاسبيان ان موظفي القطاع العام سيتقاضون مرتبات شهر اكتوبر على اساس السلسلة الجديدة، اما بالنسبة لشهر نوفمبر فهو مرتبط بالايرادات الضريبية الذي هو مشروع قانون سيرسل الى مجلس النواب لإقراره عاجلا.

 

وحول التواصل مع النظام السوري قال اوغاسبيان نحن كتيار مستقبل وحلفائه نعتبر التواصل تقويما للنظام، فيما الفريق الآخر يعتبر ان التواصل يساعد في عودة النازحين ويسهل المبادلات التجارية، وهذا موضوع خلافي كبير، كمواضيع سلاح حزب الله وتدخله في الخارج. بالمقابل أكدت كتلة الوفاء للمقاومة على أهمية لقاء الوزير باسيل بالوزير السوري وليد المعلم، وترى عدم الانصياع الى الضغوطات الدولية التي تضر بمصالح لبنان وتعمل على تعطيل سيادته، إرضاء لمشاريعها.

المصدر: صحيفة الانباء الكويتية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)