إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | هل تتعامل الرياض مع حلفائها بسياسة "الإقامة الجبرية"؟
المصنفة ايضاً في: لبنان, الشرق الاوسط واالعرب

هل تتعامل الرياض مع حلفائها بسياسة "الإقامة الجبرية"؟

آخر تحديث:
المصدر: عربي21
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 726
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
مصادر حكومية لبنانية ترجح احتجاز الحريري في الرياض- أرشيفية

تصاعدت الاتهامات الموجهة للسعودية في الآونة الأخيرة بـ"احتجاز" أو إبقاء اثنين من حلفائها رهن "الإقامة الجبرية" في ظل التوتر الذي تشهده المنطقة والأزمة المتزايدة مع إيران ضمن الملفين اللبناني واليمني.

 

وتتهم أطراف يمنية ولبنانية الرياض بفرض الإقامة الجبرية على عبد ربه منصور هادي وسعد الحريري وتمنعهم من العودة لبلادهم.

 

وكانت وكالة "أسوشيتد برس" قالت قبل أيام إن هادي يقبع رهن "الإقامة الجبرية"، ونقلت عن أحد قياداته الميدانيين قوله إنه بعث بعدة رسائل إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يطلب فيها العودة لليمن لكن لم تتم الاستجابة لأي منها.

 

وبدورها قالت الناشطة اليمنية توكل كرمان في تغريدة على حسابها بموقع "تويتر" إن "هادي رهن الإقامة الجبرية في الرياض ومطرود من قبل التحالف في عدن وممنوع من العودة إليها".

 

وفي لبنان رجحت مصادر حكومية لبنانية أن يكون رئيس الوزراء المستقيل سعد الحريري قيد الإقامة الجبرية أو ربما "محتجزا" في الرياض.

 

وقالت مصادر رئاسية لبنانية إن الرئيس ميشال عون سيطلب من مجموعة الدعم الدولية من أجل لبنان والتي تضم الدول الغربية الكبرى إضافة للصين وروسيا وممثلين عن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الإسهام في كشف اللبس المرافق لاستقالة الحريري من الرياض.

 

ويرى مراقبون أن الرياض تنتهج سياسة "الإقامة الجبرية والاحتجاز" في حال الغضب من حلفائها الأمر الذي سينعكس على نظرة حلفائها لها وطريقة التعاطي معها.

 

المحلل السياسي جمال المليكي قال إن السعودية كان لديها فرصة ذهبية لإعادة تقديم نفسها للعالم بعد حربها في اليمن لكن لم تستفد من تلك الفرصة.

 

وأوضح المليكي لـ"عربي21" أن ما تقوم به السعودية تجاه الرئيس والملف اليمني "سياسة عبثية" وهي تتعامل مع حليفها بطريقة "غير لائقة وتجعله مكبل اليدين".

 

وأشار المليكي إلى أن هادي بعيدا عن المعنى القانوني الدقيق لعبارة "رهن الإقامة الجبرية" غير قادر على فعل شيء بالمطلق ولا العودة إلى المناطق المحررة من الحوثيين بالإضافة إلى عدم قدرته على التصريح بأشياء غير راض عنها لكونه متواجدا في السعودية.

 

ورأى أن الملفين اليمني واللبناني يداران بطريقة "عبثية وعشوائية أمام إيران التي تمتلك مشروعا يتقدم في المنطقة مقابل الرياض التي لا تمتلك أي مشروع".

 

وقال المليكي إن تعامل الرياض مع حلفائها بهذه الطريقة "ليس بالأمر الجديد"، لافتا إلى أنه حصل قبل ذلك مع حركة الإصلاح اليمنية والتي "قدمت عددا كبيرا من رجالها للدفاع عن أرضهم ضمن التحالف مع السعودية لكن الأخيرة تنكرت لكل ذلك"، على حد قوله.

 

بدوره استبعد أستاذ الفلسفة السياسة في جامعة باريس الدكتور رامي الخليفة العلي أن يكون الحريري محتجزا في السعودية وقال إنه "حديث غير دقيق".

 

وأشار العلي لـ"عربي21" إلى أن سفر الحريري إلى أبو ظبي والمنامة قبل يومين بالإضافة للقاءات مع مسؤولين بريطانيين وأمريكيين وفرنسيين في الرياض يبدد الحديث عن احتجازه.

 

وأضاف: "الحديث عن احتجاز الحريري من عدة أطراف لبنانية يهدف لممارسة ضغط إعلامي على الرياض"، وتابع: "الحريري حليف وثيق للرياض ومجرد الطلب منه الاستقالة وهو في بيروت سيفي بالغرض وليس هناك حاجة لأن تضعه قيد الإقامة الجبرية لإجباره على فعل ذلك".

 

وشدد العلي على أن استقالة الحريري بالطريقة التي خرجت بها جانبها الصواب وكان يجب أن تصدر من لبنان لكن خروجها من الرياض بالتزامن مع حملة اعتقال الأمراء أثارت اللغط وبدأ الحديث عن احتجاز.

 

وقال إن الحريري يحظى ليس بدعم سعودي فحسب بل بدعم إقليمي ودولي، ومسألة الاحتجاز أمر كبير لكن الرياض تشعر أن حكومته المنبثقة عن حالة التوافق التي حصلت في لبنان شكلت غطاء لحزب الله لاستمرار تحركاته في سوريا.

 

وبشأن الحديث عن محاولة سعودية لاستبدال سعد الحريري بشقيقه بهاء قال العلي إن "هذا أمر مستبعد ضمن العائلة وسعد قاد تيار المستقبل منذ اغتيال والده عام 2005 وهو حليف وثيق للسعودية".

 

وأضاف: "الرياض كانت تراهن على فصل الارتباط بين التيار الوطني الحر وبين حزب الله لإبقائه وحيدا في الساحة اللبنانية بعد التوافق لكن ذلك لم يتحقق".

 

وبشأن الحديث عن احتمالية سفر الحريري لفرنسا قال العلي: "الاحتمالية واردة في ظل العلاقات القوية التي تربطه بها بالإضافة لاستثماراته في العاصمة باريس".

 

لكن العلي توقع أن تستمر إقامة الحريري في الرياض لـ"يبقى قريبا من جملة التطورات الحاصلة في المنطقة".

المصدر: عربي21

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)