إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | الانتخابات: في مكان القيد وبلا بطاقة بيومترية
المصنفة ايضاً في: مقالات, لبنان

الانتخابات: في مكان القيد وبلا بطاقة بيومترية

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الاتحاد اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 750
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
الانتخابات: في مكان القيد وبلا بطاقة بيومترية

في يوم العودة عن الاستقالة إفتتح الرئيس سعد الحريري أول مهرجاناته الانتخابية في بيت الوسط مطلقا من هناك برنامج زياراته الى مناطق نفوذ "تيار المستقبل" تمهيدا لخوض إنتخابات ستعيد تثبيت زعامة كاد الجنون السعودي أن يطيح بها.

قبل أن تلتئم الحكومة برئيسها وأعضائها الـ 29، أوحى "العائد" بأنه أكثر من يستعجل إعادة تحريك العجلة الحكومية عبر توقيع عشرات المراسيم وصولا الى إصدار تعميم، من خارج سياق الأولويات، يقضي بضرورة التشدّد في مراقبة ترشيد الطاقة الكهربائية في الإدارات والمؤسسات والمباني الحكومية.

وفق المعلومات، لا تبنّي جديا من جانب أي من القوى السياسية لخوض إنتخابات مبكرة قد تحصل بأقصى حدّ في آذار المقبل. قد يكون هذا الخيار الأفضل للحريري بغية حصد نتائج "الإنقلاب" الفاشل عليه وتعويم شعبيته التي تآكلت بسبب التنازلات التي إعترف نفسه أنه قام بها في العام الأول للعهد، لكن موعد الانتخابات سيبقى قائما مبدئيا بغطاء مباشر من رئيسيّ الجمهورية ومجلس النواب و"حزب الله" و"تيار المستقبل"، مع العلم أن بعبدا تفضّل تقريب موعد الانتخابات والمقرّبون من رئيس الجمهورية يتحدّثون عن "إن لا شئ يمنع حصول الانتخابات قبل أيار خصوصا إذا جرى إسقاط كافة الإصلاحات الانتخابية المتعلقة بعملية الاقتراع، وميشال عون سيدفع بهذا الاتجاه".

وقريبا يفترض أن تعاود اللجنة الوزارية إجتماعاتها لبتّ مسألتين أساسيتين، وذلك بعد عقدها آخر إجتماع في الثالث من تشرين الثاني، أي قبل يوم واحد من سفر الحريري المفاجئ وتقديمه إستقالته من الرياض. وقد تلا هذا الاجتماع ترتيب الحريري لقاء على الغداء بين الوزيرين نهاد المشنوق وجبران باسيل بعد الاشتباك الانتخابي بينهما وصولا الى حدّ إتهام الثاني للأول بـ "تعطيل الانتخابات".

ولا يزال الجدل قائما بشأن التسجيل المسبق وإستخدام البطاقة البيومترية للمقترعين في أماكن السكن، إضافة الى الفرز القائم بشأن إنجاز البطاقة البيومترية بالتراضي او وفق مناقصة.

وفيما انتهى الاجتماع الأخير يومها بتأكيد وزير الداخلية بأنه لا يزال هناك العديد من العقد و"الأسئلة التي تحتاج الى أجوبة"، إلا أن المعلومات أفادت أن باسيل أبدى تجاويا يومها بشأن التسجيل المسبق الذي يرفضه "التيار الوطني الحر" شرط أن يبقى قائما حتى الـ 48 ساعة الفاصلة عن موعد الانتخابات، مؤكّدا أنه تقنيا يمكن إنجاز لوائح شطب بكافة الأسماء التي ستقترع في مكان السكن وتوزيعها على الـ "ميغا سنتر"، وهو الأمر الذي لم توافقه عليه بقية الاطراف السياسية. ويبدو ان كلفة الانتخابات برمّتها قد تفرض نفسها كبند خلافي إضافي خصوصا مع إذا بقي الحديث عن البطاقة البيومترية قائما.

لكن المعلومات تفيد في هذا السياق أن المرحلة الماضية شهدت نقاشات إنتخابية خافتة بين الأروقة السياسية، رغم أزمة الاستقالة، ويبدو أن إقتراح الاقتراع في مكان السكن قد سقط نهائيا، لصالح الإبقاء على الاقتراع في مكان القيد وبطاقة الهوية أو الباسبور، إضافة الى مشاركة المغتربين للمرة الأولى في تاريخ الانتخابات. وبالتالي فإن الحديث عن البطاقة البيومترية صار خلف ظهر الجميع، على أن يتمّ السير بهذا الخيار في إنتخابات 2022!

وبغض النظر عن الشق التقني من الانتخابات، والذي سيؤدي حكما في حال عدم التوافق عليه إجراء الانتخابات وفق آلية الستين كما يلحظ القانون الحالي، فإن صورة التحالفات المتوقعة ستكون بالجزء الأكبر منها صنيعة "معمودية" الاستقالة التي تركت ندوبا في البيت الحريري نفسه وفي دائرة حلفائه المفترضين، في مقابل إرسائها حلفا سياسيا مع بعبدا وعين التينة، لا يبدو "حزب الله" بعيدا عنه!

هكذا وفي دائرة مثل جزين- صيدا التي كان يصعب قبل الإستقالة توقع تشكيل لائحة إإئتلافية فيها، تبدو اليوم أكثر إستيعابا لها بفعل المناخات السياسية المستجدّة.

وفي أقلّه ثماني دوائر هي الشوف-عاليه عكار طرابلس زحلة البقاع الغربي بيروت الثانية جزين-صيدا الشمال الثالثة بات السؤال مشروعا حول مصير التحالفات وموقف "تيار المستقبل" منها المعني الأول بترجمة معاني هذه الاستقالة: أما البقاء ضمن دائرة "تأثيراتها" أو خوض مواجهة بالواسطة ضد السعودية وإملاءاتها. فهل سيحدّد الحريري تحالفاته وفقا للأجندة السعودية أو بشكل مستقل عنها؟.

ومنذ الان تطرح تساؤلات حول مدى إمكان حصول توافقات إنتخابية بين "المستقبل" و"القوات اللبنانية" على ضوء فقدان الثقة بين الطرفين، فيما التحالف بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الله" هو الأكثر وضوحا حتى الان، مع توقع إقتراب النائب وليد جنبلاط منه أكثر من قربه من معراب.

وفيما يبدو منطقيا إنتظار خروج الحريري من دائرة التريث ومعاودة ممارسة صلاحياته كاملة كرئيس حكومة لرسم خارطة طريق التحالفات الانتخابية، فإن أوساطا مطلعة تجزم "بأن الحريري لن يكون بوارد تقديم إستقالته مجددا لأن المشاورات سفتح الطريق أمام تثبيت عودته الى الحكم، وهو منذ إعلانه الاستجابة لطلب رئيس الجمهورية بدأ يتصرّف وكأنه لم يستقل أصلا"!.

المصدر: صحيفة الاتحاد اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)