إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | سعد الحريري ينتظر ″هدية″ من حزب الله
المصنفة ايضاً في: لبنان, مقالات

سعد الحريري ينتظر ″هدية″ من حزب الله

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 727
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

كل الجهود السياسية في لبنان تنصب اليوم على إيجاد صيغة مُرضية لبيان يصدر عن مجلس الوزراء الذي من المفترض أن ينعقد في الساعات المقبلة ، يحفظ ماء وجه الرئيس سعد الحريري، ويخفف عنه الضغط السعودي، ويبقيه رئيسا للحكومة، ويعيد إحياء ″التسوية″ ويبقي على إستقرار البلد، الى حين موعد إجراء الانتخابات النيابية في أيار من العام 2018، والتي من شأنها أن تعيد تكوين السلطة من جديد في حال أبصرت النور.

 

هذا الواقع يشير الى أن شبكة الأمان الدولية ما تزال ثابتة فوق لبنان الذي شهد في الرابع من تشرين الثاني الفائت، محاولة سعودية لإحداث ″خضة سياسية″ فيه، تقلب المشهد اللبناني رأسا على عقب، لكن هذه المحاولة باءت بالفشل، بعدما إنقلب إحتجاز الرئيس سعد الحريري ومحاولة إستبداله بشقيقه الأكبر بهاء والضغط على “تيار المستقبل” لمبايعته، الى إحتضان وطني وشعبي للحريري في الداخل اللبناني، والى تحرك أميركي في الخارج مارس ضغطا كبيرا على المملكة ترجمه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لاطلاق رئيس حكومة لبنان وعودته الى بلده، وإبتكار شعار “التريث” الى حين التوافق على الصيغة السياسية التي سيطل بها الحريري مجددا كرئيس للحكومة عائد عن إستقالته.

 

تشير مصادر دبلوماسية مطلعة الى أن إستقرار لبنان يشكل اليوم مصلحة دولية، لجهة:

 

أولا: إن الاستقرار يضمن إستقرار الكيان الغاصب في فلسطين المحتلة والذي يشكل أولوية بالنسبة الى الأميركي.

 

ثانيا: وجود مليون ونصف مليون لاجئ سوري لا تريد أي من الدول الأوروبية أن تجدهم مع اللاجئين الفلسطينيين والمتضررين اللبنانيين على شواطئها مجددا، في ظل إنتظار الجميع أن تتضح الرؤية في سوريا ليبنى على الشيء مقتضاه.

 

ثالثا: الحفاظ على التسوية اللبنانية القائمة وحكومة الوحدة الوطنية.

 

رابعا: إستمرار الدولة اللبنانية في محاربة الارهاب الذي قد يعود ويتفلت من عقاله في حال حدوث أية توترات أمنية، أو فتنة طائفية أو مذهبية.

 

تؤكد المصادر الدبوماسية، أن الرئيس الحريري ما يزال حتى الآن بالنسبة للسعودية ″الابن السياسي″، وإن ضلّ مؤخرا، لافتة الانتباه الى أن أمام الحريري فرصة سعودية قد تكون أخيرة ليثبت أنه قادر على السير بالدولة اللبنانية الى بر ″النأي بالنفس″ وهذا ما يعمل عليه الجميع اليوم في مسودة بيان جلسة الحكومة المقبلة الذي جرى توزيعه على كل الأطراف السياسية لدراسته وإبداء الرأي بشأنه.

 

أمام هذا الواقع فإن الرئيس سعد الحريري ينتظر هدية من حزب الله، يستطيع من خلالها الاستمرار في رئاسته للحكومة، وأن يؤكد للسعودية أن بلده ملتزم بالتضامن العربي وأنه لا يتدخل بشؤون الدول العربية، ومن المتوقع أن يقدم الحزب هذه الهدية الى الحريري الذي ربما يستفيد من الانشغال السعودي باليمن خصوصا بعد مقتل الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وبالشؤون الداخلية للمملكة، الأمر الذي قد يدفعها الى غض النظر عن الحريري وعن لبنان ككل، الى أن يحين موعد إجراء الانتخابات النيابية المقبلة.

 

لكن ذلك لا يزيل المخاوف من إمكانية أن تخرج السعودية عن طورها بفعل التطورات الدراماتيكية في اليمن، وأن تعيد الكرّة في إحداث ″خضة سياسية″ جديدة في لبنان ربما تكون أقسى مما سبقها.

 

تشير مصادر سياسية مطلعة الى أن من نجح في الافراج عن الحريري من السعودية، وحماية التسوية الرئاسية وضمان إستقرار البلد، لن يجد صعوبة في الابقاء على “الستاتيكو” الذي أنتجته هذه التسوية القائمة على أن يبقى سعد الحريري رئيسا للحكومة، وعلى إجراء الانتخابات النيابية في موعدها.

المصدر: سفير الشمال

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)