إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | الحريري يتراجع عن استقالته ويعلن «النأي بالنفس» عن الأزمات «قولاً وفعلاً»
المصنفة ايضاً في: لبنان

الحريري يتراجع عن استقالته ويعلن «النأي بالنفس» عن الأزمات «قولاً وفعلاً»

دعا لحماية علاقات لبنان مع السعودية ودول مجلس التعاون في جلسة استثنائية لمجلس الوزراء

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الانباء الكويتية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 217
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

سرّعت المستجدات اليمنية وانعقاد القمة الخليجية الـ 38 في اجتماع مجلس الوزراء اللبناني في بعبدا، ظهر امس، لأول مرة منذ اعلان الرئيس سعد الحريري الاستقالة في 4 نوفمبر الماضي، اشارة الى انتهاء مرحلة التريث في موضوع الاستقالة التي اصبحت خارج اي اعتبار.

 

واقترن هذا التطور الاستباقي لاجتماع المجموعة الدولية لدعم لبنان في باريس يوم الجمعة المقبل بإقرار بيان سياسي يتناول اعتراضات الرئيس الحريري والدول العربية على تورط حزب الله في صراعات المنطقة.

 

وتلا رئيس الحكومة شخصيا البيان، الذي وصفه بـ «القرار»، وفيه قال ان مجلس الوزراء عقد جلسة استثنائية لمناقشة المستجدات السياسية وعلاقات لبنان العربية والوضع الحكومي في ضوء الاستقالة.

 

واضاف: لقد اكد مجلس الوزراء بإجماع مكوناته السياسية التزام البيان الوزاري قولا وفعلا، خصوصا في الفترة التي تنص على: «ان الحكومة تلتزم بما جاء في خطاب القسم لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون من ان لنبان السائر بين الألغام لا يزال بمنأى عن النار المشتعلة حوله في المنطقة بفضل وحدة موقف الشعب اللبناني وتمسكه بسلمه الأهلي»، ومن هنا ضرورة ابتعاد لبنان عن الصراعات الخارجية، ملتزمين باحترام ميثاق الجامعة العربية وبشكل خاص المادة الثامنة منه مع اعتماد سياسة خارجية مستقلة تقوم على مصلحة لبنان العليا واحترام القانون الدولي حفاظا على بقاء الوطن ساحة سلام واستقرار وتلاق.

 

وتابع: وستواصل الحكومة بالطبع تعزيز العلاقات مع الدول الشقيقة والصديقة والتأكيد على الشراكة مع الاتحاد الاوروبي ضمن اطار الاحترام المتبادل للسيادة الوطنية، كما انها تؤكد على احترامها المواثيق والقرارات الدولية كافة، والتزامها قرار مجلس الأمن الدولي 1701، وعلى استمرار الدعم لقوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان.

 

وفي ضوء هذا التأكيد، يقرر مجلس الوزراء الآتي:

 

٭ التزام الحكومة اللبنانية بكل مكوناتها السياسية النأي بنفسها عن اي نزاعات او صراعات او حروب، وعن الشؤون الداخلية للدول العربية، حفاظا على علاقات لبنان السياسية والاقتصادية مع اشقائه العرب.

 

٭ يجدد مجلس الوزراء تمسك الحكومة باتفاق الطائف ووثيقة الوفاق الوطني، لاسيما البند الثاني من المبادئ العامة التي تنص على ان لبنان عربي الهوية والانتماء وهو عضو مؤسس وعامل في جامعة الدول العربية وملتزم بمواثيقها، كما هو عضو مؤسس وعامل في منظمة الأمم المتحدة وملتزم بميثاقها، وهو عضو في حركة عدم الانحياز، وتجسد الدولة اللبنانية هذه المبادئ في جميع الحقول والمجالات دون استثناء.

 

٭ يتطلع مجلس الوزراء، بناء على ذلك، الى افضل العلاقات مع الاشقاء العرب بروح الروابط التاريخية.

 

وخلص القرار الى شكر رئيس مجلس الوزراء على موقفه وعلى عودته عن الاستقالة.

 

وكان الرئيس ميشال عون استهل الجلسة بالقول: ان الأوطان لا تقاس بأحجامها، وهي متساوية بالعزة والكرامة، لذلك ينطلق موقفنا من الازمة من عدم قبولنا ان تمس اي سلطة في العالم كرامتنا.

 

وردّ الحريري بالقول: كلنا في السفينة نفسها، فإذا غرقت نغرق كلنا، واذا توحدنا قهرنا العواصف الكبيرة التي تضرب المنطقة، ونكون قد نجونا، معلنا رفضه التدخل بشؤون الدول الخليجية وحرصه على حماية العلاقات التاريخية مع السعودية وكل الخليج، وألا نعطي اي ذريعة للمصطادين بالمياه العكرة.

 

من جانبه، قال الوزير محمد فنيش (حزب الله): نحن ملتزمون بالبيان الوزاري وبالصيغة التأكيدية للبيان الوزاري.

 

ورد الوزير ميشال فرعون بالقول: نحن لم نخرج عن التزاماتنا مرة، وعلى الفريق الآخر الذي خرج عن البيان الوزاري ان يلتزم به.

 

لكن لقاء «سيدة الجبل»، الذي يضم شخصيات مسيحية مستقلة، حذّر في اجتماعه الاسبوعي امس من اعتماد مخارج مبسطة لأزمات معقدة، لافتا الى ان قرار النأي بالنفس هذا قد يحل ازمة الحكومة لكنه لن يشكل حلا لأزمة السلاح الذي بات عبئا على لبنان وعلى الدول العربية الشقيقة.

 

من جهته، غرد النائب السابق فارس سعيد ـ منسق امانة 14 آذار ـ عبر تويتر قائلا: انتهت العلاقة السياسية مع الرئيس سعد الحريري منذ التسوية في سبتمبر 2016، وزرته في اغسطس 2017 وابلغته بأنني سأعارضه، ورجوته ان يبقى الخلاف سياسيا، احترامي له كامل، واطلب منه المعاملة بالمثل، ومن الأفضل ان يطلب من الذين يدافعون عنه عدم اهانة الناس، لأنهم لا يليقون به.

 

واضاف سعيد، موجها كلامه للرئيس الحريري: انت في دولة مستقلة، وعضو في الامم المتحدة والجامعة العربية، فكيف لك ان تضمن حزبا مدرجا على لائحة الارهاب؟ ان اعلان النوايا لا يأتي بالثقة، لبنان الرسمي غير قادر على ضمان سلوك حزب الله، فتضخمون المشكلة مع العالم العربي بدلا من ايجاد حل لها.

 

مصادر في القوات اللبنانية قالت معلقة «اذا كان لابد من نأي بالنفس، فيجب ان يكون واضحا وصارما، واذا كان من احترام للطائف فالطائف يعطي الدولة والجيش أُحادية حمل السلاح، اما طرح معادلة مقاومة الارهاب في موازاة مقاومة اسرائيل فهي لعبة مكشوفة لتبرير حمل السلاح وتوظيفه في خدمة الخارج».

 

لكن وزراء القوات وافقوا على صيغة «القرار».

المصدر: صحيفة الانباء الكويتية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

أحدث الأخبار - لبنان

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)