إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

مختارات لبنانية

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | فرصة الدور الفرنسي وتحديات الدور اللبناني
المصنفة ايضاً في: لبنان, مقالات

فرصة الدور الفرنسي وتحديات الدور اللبناني

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الانوار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 246
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

مجموعة الدعم الدولية للبنان حاضرة عند الحاجة بفضل الدينامية الفرنسية. وهي تجتمع اليوم في باريس على مستوى وزراء الخارجية بمبادرة من الرئيس ايمانويل ماكرون ومشاركة الرئيس سعد الحريري. جدول الأعمال هو شيء من اعادة التأكيد وشيء من عملية التأكد. أما اعادة التأكيد، فانها على ثبات المظلة الدولية فوق لبنان، بحيث يحمي التفاهم الدولي التفاهم اللبناني على التسوية التي أنهت أزمة استقالة الحريري، ويكمل جهود ماكرون لمعالجة ظروف الاستقالة في الرياض. وأما عملية التأكد، فانها من جدّية كل المكونات السياسية في النأي بالنفس عبر مراقبة المسار العملي للممارسة. والمعادلة واضحة: قدرة المظلة على الحماية مرتبطة بالخطوات اللبنانية على الأرض.

والمؤكد، بصرف النظر عما ينتهي اليه اجتماع باريس، هو ثبات الموقف الفرنسي في دعم لبنان المحظوظ به، والفرصة التي تراها باريس في بيروت ومن خلالها للدور الفرنسي في المنطقة. مفهوم ان ماكرون ليس ديغوليا. لكن في سياساته شيئا من الديغولية. فالجنرال ديغول كان يقول ان فرنسا ليست دولة عظمى. لا عسكريا ولا اقتصاديا، ولذلك يجب أن تكون لها سياسة عظمى. وماكرون حدّد أمام سفرائه ثلاثة محاور للسياسة الخارجية هي الأمن، الاستقلال، وتأثير فرنسا في العالم.

 

وكان الهدف المباشر الذي ركّز عليه هو السعي لأن تستعيد فرنسا مكانتها بين الأمم. ولم يكتم القول نحن مع لبنان الذي يعاني من التطورات والتوترات والصراعات الاقليمية. ولا هو تأخر في التحرّك لمساعدة لبنان وتقديم المبادرات في قضايا الشرق الأوسط.

وكما استعاد الرئيس فلاديمير بوتين بالانخراط المباشر في حرب سوريا، وسط الانحسار الأميركي، دور القوة العالمية العظمى لروسيا والقوة الاقليمية الأولى، استعاد ماكرون بالانخراط في حلّ الأزمات زخم الدور الفرنسي في لبنان والمنطقة، وبالتالي الدور الأوروبي. والتحدّي أمامنا هو تكبير الدور اللبناني واعطاؤه الأولوية المطلقة في لبنان بعد عقود من تعاظم الأدوار الاقليمية على المسرح اللبناني. وهذا هو الامتحان العملي للتسوية التي عاد بموجبها الحريري عن الاستقالة، وان تعددت الآراء في النص الذي رآه بعض الأطراف ضعيفا وبعضها الآخر قويا بما يكفي في هذه المرحلة.

وليس أمرا قليل الدلالات ان يرد الحريري سريعا على دعوة الشيخ نعيم قاسم الى الوقوف في محور المقاومة الذي تقوده ايران بالقول انه كلام ليس مقبولا، وان يعلن وزير الخارجية رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل ما قاله قاسم عن الوقوف الى جانب المحور الايراني يمثل حزب الله ولا يمثلنا. لكن المسألة ليست في توصيف أو تجاهل الواقع بل في الواقع.

المصدر: صحيفة الانوار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)

رفيق خوري

رفيق خوري

ولد رفيق خوري في مشتى الحلو عام 1936 وتعلم في مدرسة ابن خلدون ثم علّم فيها . بعد أن اخذ البكلوريا بدأ دراسة الحقوق في الجامعة ولكن الظروف السياسية الصعبة أجبرته للهرب إلى لبنان بعد أن قضى فترة قصيرة في الحبس لميوله اليساريه . وسرعان ما تعرف بالعاملين في مجال الصحافة في لبنان وأخذ يكتب في عدة جرائد ومجلات حيث استقر فيه المطاف في دار الصياد وبسرعة رأس تحرير مجلة الصياد لمدة طويلة ثم رأس ولا يزال تحرير جريدة الأنوار . يعمل بالسياسة إلى جانب الصحافة ويعتبر من أكثر المدافعين عن حرية الرأي وحرية التعبير ومن ألمع الصحفيين في الشرق الأوسط . في بداية حياته كان له كتابي شعر الأول ( زنبق ودم ) كتبه في مشتى الحلو وفي بداية اغترابه عنها حيث ييبث في هذا الكتاب كل الحنين والشوق لسهرات المشتى وأيامها وخاصة أنه كان لا يستطيع المجيء إليها كذلك عبر في الكتاب عن أفكاره الثورية ودفاعه عن الثورات العربية والعالمية . ثم كان كتابه الثاني الذي وصف فيه بيروت ( بمدينة الحجارة ) . وبعد ذلك توقف عن كتابة الشعر والتزم السياسة والصحافة والمقالات الأدبية وخاصة فيما يتعلق بفيروز والرحابنة الذي كان معهم منذ البداية وكتب لهم أكثر من ثلاثة عشر اسكتش حسب ما قاله منصور الرحباني وكان ولا يزال من أكثر المقربين منهم حتى أن عاصي الرحباني في أواخر حياته كان يعتمد عليه ليعرف ما يدور في العالم .

المزيد من اعمال الكاتب