إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | إقتراحٌ قواتي في غير زمانه ومكانه!
المصنفة ايضاً في: لبنان

إقتراحٌ قواتي في غير زمانه ومكانه!

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال - مرسال الترس
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 273
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

عشية بدء السنة الجديدة التي ستشهد انتخابات نيابية غير مسبوقة لجهة شكل القانون النسبي، تبدو مختلف القوى غير متوازنة الآداء لجهة الطريقة التي تراها مناسبة أن تعتمدها للمحافظة على ما حققته في النظام الاكثري الذي تحكّم بالحياة السياسية في لبنان منذ قيام الجمهورية قبل سبعة عقود، احياناً عبر القضاء واحياناً أخرى من خلال المحافظة أو ما بينهما.

 

بالرغم من قصر المدة فان العديد من القوى ما زالت تتهيب اطلاق ماكيناتها الانتخابية او الافصاح عن شكل وحجم تحالفاتها، باستثناء حزب القوات اللبنانية الذي خرج رئيسه سمير جعجع في الساعات الاخيرة من السنة ليبلغ اللبنانيين بأن حزبه هو المؤهل أكثر من سواه لاحداث “التغيير المطلوب” في البلد، ويدعوهم بكل بساطة للاقتراع لمرشحيه في كل الدوائر الانتخابية من أجل إحداث النقلة النوعية في التركيبة السياسية، ولكن يبدو أنه قد سهى عن باله أنه قد وقع في مغالطات عدة أبرزها:

 

أولا: أنه “شفط” شعار التغيير الذي يعتمده تكتل التغيير والاصلاح باعتباره الترجمة النيابية للتيار الوطني الحر وحلفائه منذ “دزينة” من السنوات، وذلك ربما لسببين: الاول هو اقتناعه بأن التكتل المشار إليه قد أخفق في تنفيذ ما وعد به، وأن القوات هي الاولى بالمعروف. وبالتالي فهو بذلك حذا حذو رئيس الحكومة سعد الحريري عندما وضع يده على شعار “النأي بالنفس” الذي ابتكرته الحكومة الثانية للرئيس نجيب ميقاتي قبل سبع سنوات. وربما ذلك ناتج عن التقصير في إبتكار الافكار!

 

ثانيا: أليس من المبكر طرح مثل هذا الاقتراح قبل أربعة أشهر من الانتخابات، في حين أنه من الاجدى طرحه قبل ساعات من العملية الانتخابية ليعطي النتيجة المرجوة، أم أن هناك ما يقلق جعجع والقوات لجهة التحالفات الخماسية المطروحة والتي ترى القوات انها ستكون بعيدة عنها، وبالتالي من المستحسن الصراخ ورفع الصوت للفت النظر؟

 

إنها اسئلة يمكن تلمس الاجابات عنها في الاشهر الثلاثة المقبلة، حيث ستظهر كل القوى على حقيقتها وحجمها في القانون النسبي الذي يصفه البعض بـ”اللعين” الذي يجب إعادة النظر بأكثرية مضمونه لأنه سيفضح حجم غالبية القوى والتيارات؟

المصدر: سفير الشمال - مرسال الترس

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

أحدث الأخبار - لبنان

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)