إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | إستحقاق 2018: هل دهم الوقت المرشّحين؟
المصنفة ايضاً في: لبنان, شمال لبنان

إستحقاق 2018: هل دهم الوقت المرشّحين؟

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال - عبد الكافي الصمد
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 364
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

لم تكن فترة الأعياد أيام إستراحة بالنسبة للسياسيين من أحزاب وتيارات وشخصيات مختلفة، بعدما حوّلها أغلبهم إلى ورشة لاستنهاض قواعدهم الشعبية، وتزييت ماكيناتهم الإنتخابية التي تراخت وعلا بعضها الصدأ، بفعل تأجيل الإستحقاق الإنتخابي 3 مرات منذ أول تمديد للمجلس النيابي الحالي عام 2013.

 

شعر السّياسيون خلال فترة الأعياد ومنذ اليوم الأول للعام الجديد 2018، بأن الوقت يداهمهم فعلاً، بعدما لم يعد يفصلهم عن فتح باب الترشّح للإنتخابات النيابية المقبلة التي ستجرى في 6 أيّار المقبل، سوى شهر وبضعة أيام، في أعقاب تحديد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق 5 شباط المقبل موعداً لتقديم طلبات الترشح، و7 آذار المقبل كآخر يوم لهذا الغرض.

 

ومقارنة بدورات الإنتخابات النيابية السابقة، يتضح بجلاء أن تأخيراً طرأ على حركة واستعدادات الأحزاب والتيارات والشخصيات السياسية للإستحقاق الداهم، فمع أنه ليس هناك فاصل زمني عن موعد إقبال الناخبين على صناديق الإقتراع سوى 4 أشهر و3 أيام، فان الدلائل على همّة المرشحين لا تبشر بخير، برغم أن قانون الإنتخابات الجديد القائم على النسبية والصوت التفضيلي يحتاج إلى جهد مضاعف على كل الصعد.

 

هذا الواقع يُلاحظ بوضوح في طرابلس، التي تشكل مع قضاء المنية ـ الضنية دائرة الشمال الثانية والتي تضم 11 نائباً، وهي ستشهد وفق أغلب المراقبين والمتابعين تنافساً حامي الوطيس بين القوى السياسية، لأن الإنتخابات فيها ستجري على محورين: الأول أن الإنتخابات في هذه الدائرة تشكّل إختباراً جدّياً حول زعامة الطائفة السّنية، والثاني حول رئاسة الحكومة التي ستولد بعد الإنتخابات.

 

هذا الفتور في التحضيرات الذي يخشى أن تدفع بعض القوى السياسية المعنية ثمنه غالياً في الإنتخابات المقبلة، مردّه إلى الإرباك السائد حول القانون الجديد، مع أنها تدرك أن الوقت لم يعد متاحاً أمامها بقدر كافٍ للتريّث والإستمهال، وأنها باتت تحت ضغط عامل الزمن، وإلى عدم وضوح صورة التحالفات الإنتخابية التي تجعل، وفق القانون الجديد، من الحليف حليفاً وخصماً في آن معاً، إضافة إلى تعويل البعض على إمكان تعديل مواد في القانون الإنتخابي، وصولاً إلى حدود تمنيها تأجيل الإنتخابات النيابية للمرة الرابعة.

 

قلّة من هؤلاء، في دائرة الشمال الثانية وغيرها في بقية الدوائر الإنتخابية على امتداد الخريطة اللبنانية، تعرف جيداً أن الإنتخابات النيابية المقبلة ستجري في موعدها، وأنه لا إمكانية للتأجيل أو التعديل، وهي بدأت منذ فترة تعمل بصمت وبوتيرة مرتفعة نسبياً إستعداداً ليوم الحشر الإنتخابي، لأنها تدرك أن أيّ يوم تأخير في الإستعدادت سيكون على حسابها.

 

إذ لم يعد خافياً أن الإنتخابات المقبلة ستحمل الكثير من المفاجآت غير المنتظرة، وأن صدمات كثيرة سيتلقاها كثيرون، لأن النتائج التي ستفرزها لن تكون في الحسبان مثلما يتوقع أغلب المطلعين والمختصين بالشأن الإنتخابي، وأن العاقل هو الذي يتعامل مع الوقائع المنتظرة بواقعية، وليس بدفن الرؤوس في الرمال، أو العيش في عالم الأحلام والأمنيات.

المصدر: سفير الشمال - عبد الكافي الصمد

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

أحدث الأخبار - لبنان

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)