إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | هل يؤدي أول مجلس نيابي على قاعدة النسبيّة الى تغيير
المصنفة ايضاً في: لبنان

هل يؤدي أول مجلس نيابي على قاعدة النسبيّة الى تغيير

التحالفات تفككت على مستوى كامل لبنان وتركزت على الدوائر

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الديار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 464
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

كيف سيكون شكل المجلس النيابي الجديد وهو اول مجلس يتم انتخابه على قاعدة النسبية والصوت التفضيلي ؟ واذا كان الذين اعتقدوا انهم قاموا بإنجاز كبير عبر اعتماد قانون انتخاب النسبية فانهم لم يقدموا شيئا جديدا الى لبنان بل ان لبنان السابق وما بعد الانتخابات على القاعدة النسبية هو ذاته، فلم يتغير شيء في جوهر بنية لبنان، ذلك انه اذا قارنا بين مجلس النواب الذي نتج من انتخابات 2009 والذي حصل على قاعدة قانون 1960 والمجلس النيابي الذي سيأتي على قاعدة انتخابات النسبية والصوت التفضيلي نرى ان لا تغيير جدياً في بنية المجلس النيابي لم تحصل.

وعلى هذا الاساس نستعرض ماذا سيحصل ونبدأ بالنقطة الاولى:

اولا: على صعيد الثنائي الشيعي من حركة امل وحزب الله فانه في سنة 2009 فازت معظم الاصوات الشيعية اضافة الى بعض الحلفاء من طوائف اخرى وبعد 9 سنوات من انتخابات 2009 في عام 2018 حيث تجري الانتخابات على قاعدة النسبية نرى انه لن يحصل اي تغيير على صعيد التمثيل الثنائي الشيعي من حزب الله وحركة امل وسيحصلان على معظم الاصوات الشيعية وبعض الحلفاء لهما وبالتالي لا تغيير في بنية المجلس النيابي.

ثانيا: على صعيد الزعامة الدرزية سنة 2009 جاء الوزير وليد جنبلاط بأكبر تمثيل بالنسبة الى طائفة الموحدين الدروز، واليوم سنة 2018 اذا تطلعنا الى الترشيحات والقوى الانتخابية نرى ان الوزير وليد جنبلاط هو الذي يحظى بمعظم اصوات الطائفة الدرزية باستثناء مقعد للوزير طلال ارسلان.

وهكذا تبقى الطائفة الدرزية ضمن مرجعية الوزير وليد جنبلاط والحزب التقدمي الاشتراكي، كما الثنائي الشيعي هو تحت مرجعية قيادة حزب الله وقيادة حركة امل.

ثالثا: اذا نظرنا الى الطائفة السنية، فاننا نرى ان تيار المستقبل خسر الكثير من شعبيته نتيجة مواقف قام بها الرئيس سعد الحريري واعلنها وليس نتيجة الانتخابات النسبية والصوت التفضيلي. وبالتالي فان تيار المستقبل سيخسر الكثير من مقاعده النيابية لكن يبقى الحزب الاقوى سنيا على الساحة اللبنانية على مستوى المناطق كلها. وبالتالي لم يتغير شيء، فالطائفة السنية ما زال الاقوى فيها الرئيس سعد الحريري، لكن عدد تيار المستقبل نقص بسبب مواقف الرئيس سعد الحريري وضعف علاقته مع السعودية وعدم تقديم السعودية مساعدة له، وسياسته بالاعتدال مع حزب الله ادت الى اضعافه سنيا لكن قانون الانتخابات على قاعدة النسبية لم يغير شيئاً، اذ يبقى تيار المستقبل على مستوى لبنان كله هو الاقوى.

رابعا: على المستوى المسيحي يبقى الحزبان الاقويان هما حزب التيار الوطني الحر وحزب القوات اللبنانية، اما حصة حزب الكتائب فهي محصورة كما تيار المردة ايضا حصته محصورة واذا استطاع تيار المردة الحصول على نائب في المنطقة فهذا لا يعني امتداداً شعبياً له بل علاقة شخصية بين المرشح النائب والوزير سليمان فرنجية شخصيا، انما تيار المردة سيكون محصورا في زغرتا وجزء بسيط من شمال لبنان كذلك حزب الكتائب سيبقى محصورا بجزء بسيط في المتن الشمالي وجزء من الاشرفية وربما نائب عن زحلة.

كذلك اذا تحالفت القوات اللبنانية مع الكتائب قد يكون لحزب الكتائب مقعد عن البترون.

تبقى دائرة كسروان ـ الفتوح فمن غير المعروف اذا كان نائب كتائبي سيصل الى المجلس النيابي، لكن في مطلق الاحوال لن تزيد كتلة حزب الكتائب عن 5 الى 6 نواب وعلى الارجح 6 نواب.

من خلال عرض هذه النقاط يتبين لنا ان صورة المجلس النيابي على قانون اعتماد النسبية والصوت التفضيلي لم يتغير فيها شيء بل الذي حصل هو تغيير الدوائر الانتخابية في لبنان وتحويلها الى 15 دائرة انتخابية بعدما كانت قائمة على اساس القضاء في قانون انتخاب 1960. ولعل قانون 1960 هو قانون عادل اكثر ومريح اكثر للبلاد بدل من قانون النسبية الذي لن يغير شيئاً في بنية المجلس النيابي والتمثيل الشعبي. فمنذ عام 1943 وحتى اليوم الوضع هو ذاته، لكن لنأخذ 3 دورات انتخابية هي 2005 و2009 و2018، وبالتحديد انتخابات عام 2009 كآخر انتخابات حصلت، وانتخابات مجلس النواب الذي سيتم انتخابه في 6 ايار 2018، فنرى ان الشيعة وجمهورهم ما زالوا في خانة حزب الله وحركة امل ونرى ان الطائفة الدرزية ما زالت في خانة الوزير وليد جنبلاط ونرى ان المسيحيين هم في خانة القوات اللبنانية والعونيين مع حصة بسيطة للكتائب والمردة، كذلك بالنسبة الى بقية الطوائف فهي طوائف تابعة وتدخل ضمن تحالفات كبرى وليس لها وزن تأليف لائحة بقوة في دائرة انتخابية معينة.

 

من سيكون زعيم المنطقة المسيحية؟

هنالك نقطة هامة في هذا المجال ومن سيكون الحزب الذي هو زعيم المنطقة المسيحية بامتياز؟ فاذا اخذنا تكتل التغيير والاصلاح الذي كان يضم 29 نائبا فهذه المرة لا يوجد تكتل تغيير واصلاح بل يوجد نواب عن التيار الوطني الحر مع حلفاء له، وقد يشكلون تكتلاً مشتركاً، انما نواب التيار الوطني الحر لن يحصلوا على الحصة التي حصلوا عليها في السابق وبالتالي فكما تيار المستقبل سيخسر مقاعد في طرابلس وفي بيروت وفي صيدا ومناطق اخرى لكنه يبقى الاقوى فان حزب العونيين مسيحيا سيخسر مقاعد ولن تكون عدد مقاعده مثل مقاعد تكتل التغيير والاصلاح.

 

حزب القوات اللبنانية

اما بالنسبة الى حزب القوات اللبنانية فسيزداد عدد نوابه ويكونون اكثر من 6 نواب، لان الـ 6 نواب لحزب القوات ملتزمون بالحزب، وهنالك 3 نواب في منطقة زحلة يعتبرونهم انهم قوات ولكن فعليا لا يجتمعون بقيادة القوات كتكتل نيابي ولا ينضمون الى الكتلة النيابية للقوات اللبنانية، ولذلك لا يجب احتساب مركز 3 نواب في زحلة على انهم من القوات، رغم انهم من اقرب المقربين الى الدكتور سمير جعجع.

ولذلك فان حزب القوات اللبنانية سيزداد عدد اصواته من 6 نواب الى حوالى 14 الى 15 نائباً على الاقل.

 

الكتائب

اما بالنسبة الى حزب الكتائب فهو محصور في مناطق معينة وبخاصة في منطقة جبل لبنان باستثناء زحلة، لكن لا يمكن لحزب الكتائب ان يأتي بأكثر من 6 نواب بحد اقصى، هذا اذا تحالف مع حزب القوات اللبنانية.

واذا لم يتحالف فستكون حصته بين 4 او 5 نواب.

 

تيار المردة

اما بالسنبة الى تيار المردة فكما قلنا انه محصور في زغرتا وله امتداد الى الكورة والبترون وعكار لكن ليس له قوة انتخابية مؤثرة كي يأتي بنائب من منطقة عكار ولا يمكن اعتبار الوزير جان عبيد المرشح عن المقعد الماروني في طرابس انه عضو في تيار المردة بل هو على تحالف مع الوزير سليمان فرنجية.

وهنا نعود الى نقطة هامة وخطرة واساسية، وهي انه اذا كان من تغيير في المجلس النيابي القادم فعند الطائفة الشيعية لا تغيير وعند الطائفة الدرزية لا تغيير وعند الطائفة السنية لا تغيير جوهري بل نقصان عدد نواب السنة في تيار المستقبل لكن تيار المستقبل هو الاقوى ويبقى الرئيس سعد الحريري هو على رأس الحكومة القادمة.

واما بالنسبة للساحة المسيحية فهنا يمكن ان يظهر التغيير والتغيير يكون من هو الحزب الذي سيكون الاقوى مسيحيا في جبل لبنان والشمال وصولا الى الجنوب، هل يكون حزب التيار الوطني الحر برئاسة الوزير جبران باسيل ورعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ام يكون حزب القوات برئاسة الدكتور سمير جعجع؟

 

حزب القوات اللبنانية سيزيد حصته

المعارك ستجري في دوائر انتخابية عديدة من الجنوب حتى عكار، وحتى الان يظهر ان حزب القوات اللبنانية سيضيف عدد نوابه من 6 نواب الى حوالى 13 او 14 نائبا، وبالتالي التغيير الذي قد يحصل هو ان حزب القوات اللبنانية سيكون الحزب الاقوى مسيحيا على الساحة اللبنانية اذا صدقت الاحصاءات المطروحة بين عدة شركات ولا يمكن اعتماد شركة احصاء واحدة. والمعركة الاساس تبدأ في دائرة البترون الكورة زغرتا بشري حيث 10 اصوات مسيحيين. وهنا تبرز قوة حزب القوات اللبنانية وتيار المردة ومن الذي سيستطيع الانتصار بأصوات اكثر من اصل 10 نواب عن دوائرة البترون الكورة زغرتا بشري.

وفيما اجواء زغرتا تقول ان الوزير سليمان فرنجية سيكون رئيس اللائحة وعلى مستوى الدوائر الاقضية الاربعة فان الوزير سليمان فرنجية هو الذي سيربح معركة الكورة - البترون - بشري - زغرتا.

اما من حيث احصاءات حزب القوات اللبنانية، فان بشري فيها 20 الف صوت تصب نسخة واحدة ودفعة واحدة لمصلحة حزب القوات اللبنانية، وهذه الـ 20 الف صوت هي ترجح بيضة القبان الاساسية في معركة الـ 10 نواب في دائرة البترون زغرتا بشري الكورة.

واذا اخذنا قضاء زغرتا نرى ان الوزير سليمان فرنجية يحظى بقوة 55 الى 60 في المئة بينما تحظى القوات بقوة تصل الى 40 و45 في المئة من قضاء زغرتا ومدينة زغرتا.

اما في الكورة فحزب القوات اقوى من تيار المردة، لكن تحالف تيار المردة مع الحزب السوري القومي الاجتماعي يجعل الحزب القومي وتيار المردة قوة كبيرة انما اذا عدنا الى انتخابات 2009 فنرى ان القوات اللبنانية ربحت انتخابات الكورة، وتم اسقاط مرشحي الوزير سليمان فرنجية.

وبالذهاب الى قضاء البترون، فان القوات اللبنانية تضمن مقعدا واحدا على الاقل في قضاء البترون او مقعداً وحليفاً.

وبالوصول الى دائرة كسروان جبيل فانها غير محسومة لكن قانون النسبية قد يعطي صوتاً او صوتين للقوات اللبنانية وحليفاً لهم.

وفي المتن الشمالي الامر غير محسوم وغير واضح، وغير معروف اذا كانت القوات اللبنانية ستحصل على مقعد نيابي، في ظل ان التيار الوطني الحر هو الاقوى في المتن الشمالي.

اما في المتن الجنوبي فان لدى القوات اللبنانية قوة حاسمة في فرن الشباك وعين الرمانة والشياح وتلك المنطقة مقابل قوة لا يستهان بها للتيار الوطني الحر.

كما ان قاعدة حزب الله وحركة امل اضافة الى القاعدة الدرزية التي يتزعمها الوزير وليد جنبلاط قد تعطي تكتل التيار الوطني الحر مع احزاب له مع حركة امل وحزب الله قوة اكبر وبالتالي فحزب القوات قد ينال مقعدا واحدا في هذه المنطقة.

اما في الشوف فيبدو انه سيكون نائبان عن القوات اللبنانية فيه.

وبالنسبة الى جزين وصيدا والبقاع فالامور محسومة للثنائي الشيعي وتيار المستقبل.

لكن خوض حزب القوات اللبنانية على قاعدة مسيحية صلبة وعلى ان مفهوم الدولة هو مفهومه وعلى ان سلاح المقاومة يجب ان يتم سحبه من ايدي المواطنين، وفقط تسليمه الى الجيش اللبناني يجعل العصبية المسيحية تؤيد حزب القوات اللبنانية بدلا من كلام الرئيس العماد ميشال عون الذي هو على حق في أن لبنان يحتاج الى سلاح المقاومة لردع العدو الاسرائيلي ضد اي عدوان على لبنان.

كذلك في الاشرفية فان القوات اللبنانية ستكون لها حصة هامة في منطقة الاشرفية والدائرة الاولى فيها اي دائرة الرميل ـ الاشرفية حتى حدود سن الفيل.

والقوات اللبنانية قد تحصل على 3 نواب على الاقل في منطقة الاشرفية. لذلك سيكون التنافس دقيقا وقريبا من بعده، لكنه سيجاوب عن سؤال، من هو الحزب الاقوى مسيحيا هل هو حزب القوات اللبنانية ام حزب التيار الوطني الحر؟

سؤال ستجاوب عنه نتائج الانتخابات النيابية ليل 6 ايار 2018.

المصدر: صحيفة الديار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)

شارل أيوب

شارل أيوب

كاتب صحفي وناشر جريدة الديار اللبنانية.

المزيد من اعمال الكاتب