إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | هكذا نبني وطنًا
المصنفة ايضاً في: نجيب ميقاتي, لبنان

هكذا نبني وطنًا

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1394
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

كتب الرئيس نجيب ميقاتي في صحيفة "النهار": عبثًا نحاول البحث عن سبل النهوض بالاقتصاد اللبناني بمعايير اقتصادية بحتة، لأن جوهر الحل والمدخل الى المعالجة الصحيحة يبدأ بالسياسة. وكل الخطط التي وضعت كانت تصطدم بعوائق سياسية تمنع تنفيذها أو المضي في تطبيق الاصلاحات المرافقة لها. وخلال ترؤسي الحكومة في العام 2011 وضعنا "خطة عمل للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي" ناقشناها مع اصحاب الشأن وعقدنا ورش عمل للنهوض بالقطاعات التي تستنزف الخزينة العامة وفي مقدمها الكهرباء وتحسين تقديمات الضمان الاجتماعي، كما وضعت في العام 2016 وثيقة بعنوان "لبنان - وطن حاضن للجميع" تتضمن رؤية للإصلاح في تسعة ابواب.

 

لقد سعينا جاهدين لولوج باب الحلول رغم ما تعرضنا له من حملات وإفتراءات، لكن اقتراحات الحلول التي قدمناها، والموثقة بالمحاضر الرسمية، بقيت عصية على ولوج باب الحصانات والمحميات السياسية من هنا وهناك. ولا يزال النزف قائماً إلى اليوم في القطاعات التي ترهق كاهل الخزينة وترفع معدل الدين العام، فيما تستنزف خدمة الدين الايرادات المحققة.

 

إن السياسة المالية الحكيمة التي يتبعها مصرف لبنان منذ سنوات، وفرت للبنان مظلة أمان نقدية استثنائية حمته في أزمنة العواصف السياسية والامنية. وهذه السياسة تشكل حتى إشعار آخر، الحماية اليتيمة للاقتصاد اللبناني، لكنها تبقى محدودة وظرفية في ظل غياب الرؤية والنهج والسياسات التنموية على كل الصعد التي من شأنها ان تؤمن مؤشرات نمو اقتصادي حقيقي ومستدام.

 

ومن خلاصة ما تقدم لا أرى حلاً للخروج من المعضلات التي نشكو منها إلا بتضافر عوامل عدة ابرزها قيام سلطة تؤمن بأن العمل العام رسالة وليس أداة سلطة للتحكم بمقدرات البلد والناس والعباد، سلطة تردع المحميات السياسية الراعية للفساد والهدر، وتعي خطورة الأوضاع المالية التي وصلنا اليها، وبانها ليست نتيجة عوامل ظرفية او طارئة، بل هي فعل تراكمي منذ سنوات، سلطة تؤمن بان الاقتصاد الريعي لا يمكنه ان يتعايش مع اقتصاد مثقل اصبح غير منتج.

 

إن أي سلطة ستتكون بعد الانتخابات عليها أن:

 

1- تتوحد حول مشروع اقتصادي اجتماعي انمائي بيئي وطني متوسط الأمد وملزم لكل المكونات السياسية، وتعيد لكل أجهزة الرقابة استقلاليتها التامة وفاعليتها وإجراء التعديلات القانونية الملائمة لذلك.

 

2- تلتزم استقلالية القضاء وتحترم قراراته وتعمل على السلطة القضائية المستقلة.

 

3- تنفذ في فترة زمنية محدودة الحكومة الالكترونية بشكل متقدم يتلاءم مع متطلبات إعادة هيكلة الإدارة وتنظيمها.

 

4- تلتزم تنفيذ التعهدات التي وردت في مؤتمري باريس الثاني والثالث.

 

5- تنفذ المشاريع الاساسية ضمن خطة انمائية على كل الاراضي اللبنانية، تهدف الى توفير فرص عمل ونمو وعدالة اجتماعية مع تخفيض للعجز والدين العام.

 

6- تضع روزنامة محددة لإطلاق برنامج خصخصة وتنشئ صندوقا سياديا تشارك فيه الدولة بسهم ذهبي وتوكل ادارته الى أهل الاختصاص مما يعطي الخصخصة مفهوما متقدما ونوعية أفضل.

 

هذه هي الأسس الفعلية للنهوض الحقيقي في بلد لا يفتقر الى الموارد المادية والبشرية بل الى ادارة حكيمة لهذه الموارد تكفل نهوض الدولة الفعلية على اسس التنمية المتوازنة والعادلة بين كل شرائح المجتمع اللبناني والمناطق اللبنانية لا سيما الاكثر فقرا وعوزا. ومن خلال تجربتي السياسية لسنوات اقول إن اساس الحل هو سياسة حكيمة، تنأى بلبنان عن أحداث المنطقة فلا يكون نقطة تجاذب واشتباك، وتحترم مواعيد الاستحقاقات الدستورية وارادة الناس ومبدأ تداول السلطة، لأختم بقول يختصر ما خبرته "البلد مش منكوب البلد منهوب".

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)