إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | لبنان بين الإستراتيجيات الكبيرة وإلهاءات البعض للأسف بالحرتقات
المصنفة ايضاً في: لبنان, مقالات

لبنان بين الإستراتيجيات الكبيرة وإلهاءات البعض للأسف بالحرتقات

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الانوار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 215
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

أسبوع أميركي بامتياز في المنطقة وفي لبنان:
وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون الخميس المقبل في بيروت، في سياق جولة له في المنطقة يُرجَّح أن تبدأ بالكويت التي تستضيف مؤتمر إعادة إعمار العراق.
زيارة رئيس الدبلوماسية الأميركية هي لأول وزير في عهد ترامب، فالزيارة الأخيرة لوزير خارجية أميركي للبنان كانت لجون كيري عام 2014، قبل دخول لبنان في نفق الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية.
التحضير للزيارة لبيروت كان باشره ديفيد ساترفيلد نائب مساعد وزير الخارجية، والمعروف أنَّ ساترفيلد يعرف لبنان منذ ثمانينات القرن الماضي، حين كان سفيراً لبلاده في لبنان وواكب مؤتمر الطائف.
***
لكن الزيارة للبنان في هذه الظروف، ترتدي طابعاً استثنائياً مع التطورات الإستثنائية التي تتعلق بالتهديدات الإسرائيلية، في ما يخص البلوك رقم 9 في المياه اللبنانية. وكذلك بالخط الأزرق على الحدود مع فلسطين المحتلة، والجدار الذي تحاول اسرائيل بناءه والذي يتداخل في أكثر من 13 نقطة مع الأراضي اللبنانية، بمساحة تُقدَّر بنحو 500 ألف متر مربع على طول الحدود من الناقورة إلى مزارع شبعا.
هذه القضية الساخنة ستكون في صلب محادثات تيلرسون في بيروت.

***
على رغم كلِّ هذه الملفات الإستراتيجية البارزة، يجد البعض وقتاً لسياسة الحرتقة والتهميش بحق رجالات أقل ما يقال فيهم إنَّهم يضعون قدراتهم في خدمة وطنهم.
ففي وقت يجول فيه المسؤولون في عواصم العالم بحثاً عن لبنانيين للإستثمار في وطنهم، وهناك لبنانيون لم يكتفوا برفع إسم لبنان عالياً في الإغتراب، بل عادوا إلى وطنهم ليضعوا نجاحاتهم في خدمته، ومع ذلك، وبدلاً من أن تُعلَّق الأوسمة على صدورهم، وهم لا يطلبونها، يتلقون السهام بصدورهم والطعنات بظهورهم.
في هذا السياق، مَن مِن اللبنانين لم يتابع الحملة الظالمة التي تعرَّض لها الوزير السابق والمستشار الحالي لرئيس الجمهورية لشؤون التعاون الدولي الياس بو صعب؟
هذا الرجل الذي سجَّل نجاحات باهرة في الإمارات العربية المتحدة، فأنشأ واحدة من أعرق الجامعات في الخليج، لم يتنكَّر لبلده كما يفعل كثيرون، بل أعطاه حيزاً من الإهتمام من خلال التدرج في المسؤوليات. إهتمَّ ببلدته، مسقط رأسه ضهور الشوير، فكان فيها رئيساً للبلدية وأعطاها من وقته وعقله ووفَّر لها المساعدات والأموال.
استقال من البلدية ليكون وزيراً للتربية، صحيح أنَّه مؤسس إحدى أكبر الجامعات في الخليج، لكنه في لبنان لم يُعطِ ترخيصاً لجامعة طوال فترة وجوده في وزارة التربية، وهي فترة تجاوزت السنتين.
حتى بعد منصب الوزارة، لم يهدأ، بل بسبب علاقاته واتصالاته وفاعليته، جرى تعيينه مستشاراً لرئيس الجمهورية لشؤون التعاون الدولي.
في الأزمة الأخيرة بين قصر بعبدا وعين التينة، لعب الوزير بو صعب دور حامل الكلمة الطيبة والنصح المفيد، فقدَّم الدبلوماسية الصامتة والهادئة على الصخب الكلامي، ليُفاجأ بأنه يُضرب من بيت أبيه من خلال نعته بنعوت لن نذكرها إحتراماً وتقديراً لصداقة الوزير بو صعب.
هذا الكلام شكَّل مفاجأة مدوِّية ولكن ليس لبو صعب، لأنه يعرف جيداً كاتبه.
رئيس الجمهورية بدوره العماد ميشال عون الحاسم بأمر كل شاردة وواردة اصطحب معه الوزير بو صعب أثناء تقديم واجب العزاء لقائد لواء الحرس الجمهوري، في رسالة إلى مَن يعنيه الأمر. أما الرسالة الثانية فمن خلال بيان تكتل التغيير والإصلاح الذي أشاد بالوزير بو صعب بالإسم.
ما كان يجب لكلِّ هذه الأمور أن تحدث لأنَّها كادت أن تؤدي إلى ابتعاد شخصية أكاديمية واستشارية، من مصلحة لبنان أن تبقى إلى جانب الحاكم القويّ.

المصدر: صحيفة الانوار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

أحدث الأخبار - لبنان

  1. الديبلوماسية الروسية صاروخ في الخاصرة الأمريكية لتطوير ستاتيكو سياسي وليس لأنتاج 14 أذار سوري (5.00)

  2. لماذا ميشال سماحة؟ (5.00)

  3. انزال القوات البرية في عدن بدأ ولكن بجنود من اصول يمنية في الجيشين السعودي والاماراتي.. هل سيحسم هؤلاء الحرب؟ ويهزمون الحوثيين وحلفاءهم؟ وما هي استراتيجية ايران الحقيقية؟ وكيف سيكون المخرج الامثل؟ (5.00)

  4. طرابلس تكرّم أنديتها على إنجازاتها التاريخية.. ميقاتي: لبنان بحاجة إليكم لتسجيل الأهداف لمصلحة الوطن (5.00)

  5. بعد حكم عادل إمام و"وديع" الإبداع بين المنع والإباحة بمصر (5.00)

  6. أستراليا.. تهنئة قنصل لبنان العام جورج البيطارغانم بمناسبة حلول "عيد الفصح المجيد" لدى الطوائف الكاثوليكية (5.00)

  7. ملياردير مصري ينوي شراء جزيرة لسكن اللاجئين السوريين (5.00)

  8. جهاد المناكحة وما أدراك ما جهاد المناكحة؟ (5.00)

الهام فريحه

الهام  فريحه

وُلدت السيدة إلهام فريحه في لبنان وهي الابنة الوحيدة، للراحل سعيد فريحه مؤسس "دار الصياد". تلقت علومها في لبنان وحصلت على إجازة في علم النفس من الجامعة الأميركية في بيروت. السيدة إلهام فريحه متزوجة ولها ابنة واحدة، كما انها تتقن ثلاث لغات. وتشمل هواياتها الفن والأدب والرياضة. وتعتبر السياسة من اولى اهتماماتها اليومية. وقد أرست علاقات صداقات واسعة في لبنان والعالم العربي.
    
العمل الصحفي:
    عام 1973، عُينت رئيسة تحرير لمجلة جديدة اسمها " سمر" تصدر شهرياً كمجلة متخصصة. عام 1976 تمّ تعيينها نائبة للمدير العام في دار الصياد، وكانت مسؤولة عن المقر الرئيسي للدار ومكاتبها الموزعة في سائر العواصم الكبرى كلندن وباريس والقاهرة ودبي والرياض. وقد بلغ معدل عدد العاملين في الدار حوالى ثمانمائة. عام 1981، وتحت إشرافها، تمّ إصدار مجلة " فيروز". وبصفتها رئيسة تحرير لهذه المجلة، استطاعت أن ترتقي بها الى مستوى أفضل وأنجح مجلة تُعنى بشؤون المرأة. عام 2002 عينت مديرا عاما لدار الصياد حيث عكفت على برنامج جديد لتطوير الموارد البشرية والتقنية والنشرية. ولعبت دورا رئيسيا في استحداث اولى المطبوعات المتخصصة وفي موضوعات غير تقليدية في المنطقة العربية وفي جعلها عصرية شكلا ومضمونا. وتبلغ مطبوعات الدر حاليا والتي تشرف عليها السيدة فريحه 10 مطبوعات. أعادت تأهيل بناء الدار بعد الدمار الذي لقيه بسبب الحرب ومكننة العمل وتحسين جودة الإنتاج، قد تعرض مكتبها لقصف مباشر دمر بكامله. علما بأنه كان بإمكان السيدة فريحه ان تغادر البلاد إلى الخارج حيث كانت تملك منزلا في العاصمة الفرنسية بعيدا عن الهموم والمخاطر.
    
 الأوسمة التي نالتها:
    وسام اللجنة الوطنية ليوم الطفل عام 1987 بصفتها "من رموز المحبة والعطاء". وسام الاستحقاق الوطني من أعلى درجات الشرف قلده اياها رئيس الجمهورية اللبنانية عام 1988. "شهادة تقدير" وزير الزراعة اللبنانية عام 1998 لما بذلته في سبيل تعزيز القطاع الزراعي. جائزة الصحافة عام1992 من قبل "جمعية مصطفى وعلي امين" لصمودها احدى عشر عاما في ادارة الدار والقنابل تسقط فوق راسها" كما جاء في قرار التكريم.
    
لمحات من إدارتها لدار الصياد:
    بين العام 1975 و 1991 اندلعت حرب مدمرة في لبنان اجتاحت جميع مناطقه وعصفت بكل قطاعاته ولم يبق فيه منطقة او مدينة او قرية لم تحترق في اتون الحرب التي ظلت مستعرة حتى المبادرة العربية الكريمة التي تمثلت في اتفاق الطائف. وقد تقطعت جرا ذلك وسائل التواصل والمواصلات وكان العمل والإنتاج يمران في مراحل بالغة التعقيد والخطورة. وكان الإعلاميون يتكبدون مخاطر جمة في أدائهم لواجباتهم المهنية. الأمر الذي فرض أعباء شديدة على المؤسسات الراغبة في الصمود وفي متابعة رسالتها وأداء واجبها الوطني والإعلامي. وكان قرار السيدة فريحه بالتعاون مع أشقائها عصام وبسام اهمية قيام "دار الصياد" بواجباتها مهما كلفها ذلك من تضحيات. ولم تكتف بذلك فحسب بل وبتحقيق قفزات نوعية تاريخية. وكانت حريصة طوال الوقت ولا تزال على إحاطة نفسها على الدوام بفريق من المساعدين الشخصيين والإداريين والباحثين والإعلاميين الأكفاء مدخلة في جسم الأسرة روحا من الاندفاع والتجدد. واستطاعت بقوة شخصيتها وصمودها ان تضرب المثل الحي للعاملين في الدار مقاسمة اياهم السراء والضراء والمحن والمخاطر، وشاطرتهم طعامهم ومأواهم، مداومة معهم العمل اليومي رغم المخاطر الجسدية الشخصية والعامة.
    
أمثلة قيادية: العمل في ظل المخاطر
    اجتازت السيدة الهام أكثر من امتحان قاسي في هذا الصدد. ويتجلى ذلك في مثلين بارزين: الأول انها، وفي فترة بلغ فيها أوار المعارك حدا استحال فيه التجوال وتوقفت الإمدادات الورقية اللازمة للطباعة، توجهت بنفسها على رأس فريق من مساعديها إلى المرفأ حيث تراكمت لفائف الورق على الأرصفة ولا من يشيلها، وأشرفت، تحت أزيز الرصاص ودوى القذائف، على تأمين حاجتها والعودة بالقافلة إلى مبنى الدار وكان اجتياز الطريق أشبه بعبور الحدود بين الدول المتعادية. واما المثال الثاني فقد تجلى أبان الفوضى السياسية وبروز سلطات أمر واقع بعيدا عن سلطة الدولة وقواها الوطنية. اذ عمدت هذه القوى، الميليشيوية، بإثارة الاضطرابات داخل المؤسسات وتحريض العاملين على الشغب بهدف الاستيلاء عليها، فوقفت بوجه هذه القوى غير الشرعية وجها لوجه وحالت دون تحقيق إطماعهم غير مبالية بتهديد شخصي من اخطر المستويات. وقد تعرض منزلها للقصف المدفعي ...

المزيد من اعمال الكاتب