إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | تبريد على الحدود… ومواجهة في بعبدا!
المصنفة ايضاً في: لبنان

تبريد على الحدود… ومواجهة في بعبدا!

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة النهار اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 395
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

الرئيس العماد ميشال عون مترئسا جلسة مجلس الوزراء في بعبدا

هل تمكن مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الاوسط ديفيد ساترفيلد من خلال وساطته المكوكية بين لبنان واسرائيل من ابعاد شبح مواجهة حدودية كانت أخطارها تصاعدت في الفترة الاخيرة على نحو جدي وحقيقي؟ وأي ضمانات ان مضي اسرائيل في بناء الجدار الاسمنتي الملاصق للشريط الازرق لن يؤدي الى احتكاك ما مفاجئ من شأنه ان يشعل مواجهة غير محسوبة؟

 

الواقع ان الايام الاخيرة بدت محفوفة بخطر ان يشهد الوضع عند الحدود الجنوبية مفاجآت خطيرة نظراً الى ارتفاع وتيرة التصعيد السياسي والديبلوماسي الناشئ عن اطلاق اسرائيل مواقف تصعيدية حول البلوك النفطي الرقم 9 بزعم امتلاكها حقوقاً فيه، في حين ان الاعمال التي يتولاها الجيش الاسرائيلي لانشاء جدار اسمنتي أثارت استفزازاً لدى الجانب اللبناني تحصن بموقف رسمي جامع على أعلى المستويات تمثل في اعطاء المجلس الاعلى للدفاع تعليماته للقوى العسكرية والامنية بالتعامل مع أي اعتداء على الأرض اللبنانية بما يلزم وبكل الوسائل المتاحة.

 

وأدى هذا الواقع الى مشهد متبادل في الساعات الاخيرة من الاستنفار على جانبي الحدود، في حين عملت القوة الدولية “اليونيفيل” على تسيير دوريات. لكن المعلومات التي حملتها الساعات الاخيرة أفادت بان التوتر لم يكن واقعياً في مستوى المخاوف من مواجهة أقله في المدى المنظور. ذلك ان المسؤولين اللبنانيين تبلغوا من ساترفيلد ان اسرائيل لا تسعى الى التصعيد، فيما تبلغ ساترفيلد بدوره الموقف اللبناني الذي يرفض اي مس اسرائيلي بحقوق لبنان البرية، البحرية، لكنه لا يمانع أيضاً في مساع تؤدي الى حفظ حقوق لبنان من دون اي تصعيد. وتعززت هذه المعطيات بمعلومات عن ان اسرائيل شرعت في اقامة الجدار الاسمنتي على مسافة تبعد نحو نصف متر عن الخط الذي يتحفظ عنه لبنان في نقطة الناقورة وجرى تجميع المزيد من الألواح الاسمنتية ورفعها امس ولكن بعيدا من نقطة التحفظ المعترض عليها لبنانياً.

 

وفي غضون ذلك كان ساترفيلد يقوم بجولة ميدانية عند الحدود في رفقة الامين العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم وتفقد مقر القيادة الدولية في الناقورة حيث اجتمع مع قائد “اليونيفيل” اللواء مايكل بيري وابرهيم وعرضوا الوضع القائم.كما زار ساترفيلد والسفيرة الاميركية اليزابيت ريتشارد مساء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وتركز الحديث في اللقاء على التطورات الاخيرة في الجنوب، وأفادت معلومات ان ساترفيلد قدم اقتراحات تهدف الى المحافظة على الاستقرار والهدوء في المنطقة الحدودية. وأبلغ الرئيس عون ساترفيلد موقف لبنان الذي تم تاكيده في مجلس الوزراء أمس وفي المجلس الاعلى للدفاع في اجتماعه الاربعاء. كما أكد سارتفيلد دعم بلاده لمؤسسات الدولة ولا سيما منها الجيش والقوى العسكرية والامنية منوهاً بالدور الذي تلعبه لحماية الاستقرار في لبنان. وفي السياق نفسه زار ساترفيلد قائد الجيش العماد جوزف عون.

 

وعلمت “النهار” ان الموفد الاميركي ابلغ الى المسؤولين اللبنانيين انه يعمل على تبريد الأجواء ونقل اليهم ان الجانب الاسرائيلي لن يقوم بخطوات استفزازية حيال لبنان، علماً ان هذا الموقف كان ابلغه الفريق العسكري الاسرائيلي الى القيادة الدولية في اجتماع الناقورة الاخير. وشدد ساترفيلد على ان الجدار الذي تقيمه اسرائيل لن يشكل خرقا للنقاط التي يتحفظ عنها لبنان. ونقل زوار رئيس مجلس النواب نبيه بري عنه أمس قوله إن الموقف اللبناني من الجدار والتهديدات الاسرائيلية موحد ويجب أخذ التهديدات الاسرائيلية دوماً في الاعتبار، لكنه استبعد شن اسرائيل حرباً .

 

على طريق القصر

وسط هذه الاجواء برزت مفارقة سلبية بارزة تمثلت في حصول مواجهة على طريق القصر الجمهوري في بعبدا خلال انعقاد مجلس الوزراء بين القوى الامنية والمعتصمين من الاساتذة الثانويين المطالبين باعطائهم ست درجات. وحصلت المواجهة لدى منع القوى الامنية المتظاهرين من التوجه الى القصر الجمهوري وحجزتهم في بورة وحاصرتهم بحواجز حديد ومنعتهم من قطع الطريق مما أدى الى تصادم. وأوقف على الاثر خمسة من المتظاهرين طالب المعتصمون باطلاقهم وأفرج عنهم لاحقاً. واستنكر وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة تصرفات القوى الامنية حيال المعتصمين وندد بـ”العنف غير المقبول في جمهورية تدعي احترام الحريات ” وأشار الى انه معتكف عن حضور جلسات مجلس الوزراء الى حين تحديد موعد للجلسة التربوية. وأفادت مصادر في “تكتل التغيير والاصلاح” ان وزير الخارجية جبران باسيل اعترض خلال جلسة مجلس الوزراء على اتهام الوزير حمادة “باننا أصبحنا في نظام حكم رئاسي وان بعض وزرائنا يحددون جدول اعمال مجلس الوزراء”. وقالت المصادر انه عندما تبين ان 14 بنداً تربوياً كانت مدرجة على جدول الاعمال، طالب الوزير باسيل رئيس الوزراء سعد الحريري بوضع حد لهذا الامر “خصوصاً ان البنود التربوية واردة وان الوزير حمادة يتهمنا ظلماً”.

 

في سياق آخر، أنجزت أمس آخر فصول التسوية الرئاسية حول مراسيم الترقيات والاقدمية للضباط ووقع الرئيس عون كل مراسيم ترقية الضباط في الاسلاك العسكرية كافة. ووصفت مصادر وزارية جلسة مجلس الوزراء بانها كانت هادئة وعزت المدة الطويلة التي استهلكها المجلس الى بنود جدول الاعمال الفضفاضة وتقديم كل وزير مداخلة أو ملاحظة حول البنود. لكن مجمل الملاحظات جاءت في اطار توافقي من وحي التسوية الرئاسية الاخيرة.

المصدر: صحيفة النهار اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)