إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | رئيس الحركة الحرة اللبنانية بسام آغا: عون اعترف لنا بإتصاله بالعدو

رئيس الحركة الحرة اللبنانية بسام آغا: عون اعترف لنا بإتصاله بالعدو

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 2866
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق
رئيس الحركة الحرة اللبنانية بسام آغا: عون اعترف لنا بإتصاله بالعدو

رئيس الحركة الحرة اللبنانية بسام آغا لـ ((للشراع)):عون اعترف لنا بإتصاله بالعدو
*حبيقة يعترف ان السوريين ارسلوه لقتل طوني فرنجية
*عون قبل الصندوق من ايران مليئاً بالمال وفرنجية رفضه
أطلق رئيس ((الحركة الحرة اللبنانية)) بسام آغا عبر هذا الحوار قنابل مدوية على ابواب الإنتخابات النيابية تصيب بشظاياها النائب ميشال عون، وكلام آغا يأتي من العارف القريب الذي رافق مسيرة عون عندما كانت ((تحريرية)).
تفاصيل يرويها الآغا على مسؤوليته يؤكد من خلالها تبرئة عون لسمير جعجع من إغتيال الوزير السابق طوني فرنجية كما يروي تفاصيل عملية اتصال عون بالعدو الإسرائيلي.
# تقول ان فى احدى الجلسات برأ النائب ميشال عون الدكتور سمير جعجع من تهمة إغتيال طوني فرنجية؟
عندما كان معالي الوزير سليمان فرنجية وزيراً للداخلية. وكان في تلك الفترة يتعرض البعض من رفاقنا للمضايقة والتحقيق والاعتقال. وخلال لقاء مع العماد عون في باريس ولدى استيضاح البعض من رفاقنا عن مدى هذا التعرض وبعد سماع الشكاوى علق قائلاً ما حرفيته. ((قبل ما يكمش سليمان فرنجية الشباب ويحقق معهم يروح يشوف ويتحقق مين يللي قتلوا بيو. وأنا رح قلكم شي هو بيعرفو كتير منيح من بعد ما صار شب وبهيديك الفترة كانت الأوضاع الأمنية سيئة جداً والبلد مفتت)). وفي تلك الفترة قرر قداسة البابا إيفاد مبعوث اسمه المونسنيور لوتشيانوأنجلوني وقد كلفه البابا اجراء وساطة بين السوريين وحزب الكتائب والجبهة اللبنانية. وقبل أن يأتي الى بيروت ذهب إلى دمشق والتقى نائب الرئيس السوري السابق عبد الحليم خدام وخلال اللقاء طلب الاخير من الموفد الرسولي نقل رسالة إلى الكتائب اللبنانية بأنهم إذا ارادوا تهدئة الأجواء عليهم فوراً إزاحة بعض المسؤولين العسكريين في حزب الكتائب من مسؤوليتهم وتسليم غيرهم لأن هؤلاء الموجودين حالياً يعملون على تفجير الأوضاع ومن ثم اضاف خدام عندها سنعمل نحن على تبريد الأجواء. ويضيف عون عندها سأل المونسنيور انجيلوني ومن هم هؤلاء المسؤولون فرد خدام على رأسهم إيلي حبيقة.
وأضاف عون ترك المبعوث البابوي دمشق وتوجه إلى بيروت وانتقل للاجتماع بقيادة الكتائب ونقل إليهم رغبة خدام وخلال اللقاء تمّ طلب إيلي حبيقة لإبلاغه بتلك الوساطة وبرسالة خدام وشروطها هنا انتفض ايلي حبيقة واقترب من المونسنيور انجيلوني وقال ما حرفيته إذا كان هذا الطرح يلقى قبولاً لدى قداسة البابا. فأنا ذاهب إلى روما وأقف في حضرته ومن هناك إذا رغب السيد الخدام سأعقد مؤتمراً صحافياً وأقول فيه كيف كلفت من قبل الاستخبارات السورية وكيف بعتوني أقتل طوني فرنجية ويكمل عون حديثه. ثم صعق خدام وقال للمبعوث البابوي لا بأس أن نؤجل الموضوع في الوقت الحالي ربما هناك ضرورة وظروف لا تسمح لحبيقة بالابتعاد عن مسؤوليته. ويضيف عون بيكفي يشبّح علينا الوزير فرنجية يروح يحاسب بالأول يللي قتلوا بيو!
هذه المعلومات برسم معالي الوزير سليمان فرنجية الذي أكن له كل المودة والاحترام.
# تتهم العماد ميشال عون يالإتصال بالعدو، هل تدرك مدى خطورة هذا الإتهام، فما هو دليلك؟
- خلال خلوة باريس 2002 وبعد عودة العماد عون من الولايات المتحدة الأميركية شرح لنا العماد عون كيف استطاع أن يؤثر إيجابياً بموضوع اقرار مشروع قانون محاسبة سوريا. ومما قاله إن السيد ساترفيلد يعمل ضدنا في تمرير هذا المشروع وأنتم تعرفون بأن ساترفيلد يعمل في الجناح الأميركي لصالح سوريا وفي هذا الموضوع لا يمكن إفشاله إلا بالاتصالات التي قمت بها على أعلى المستويات وقد اضطرني ذلك الاتصال بشخصيات اسرائيلية نافذة وليس عندي أي مشكلة بهذه الاتصالات لأنها من أجل الدفاع عن القضية التي أحملها. واضاف عون إن الحرية التي أمنحها لتحركي تجعلني اقرب إلى تحقيق النتائج التي يتطلبها هذا التحرك وانني أستطيع أن ألتقي مع اي شخصية اسرائيلية تساهم في تعزيز الدفاع عن لبنان وقال إن البعض من اليهود الاسرائيليين الذين التقيتهم قد عارضوا الادارة الاميركية وكان تأثيرهم إيجابي في أميركا واسرائيل وقد كسرت رقبة ساترفيلد. وإن ما جعلني أقوم بهذا التحرك علمي بطبيعة العلاقات بين سوريا واسرائيل وبعض الدول العربية واسرائيل. وأضاف عون أنا أعتبر نفسي رئيس دولة وأزحت بالقوة وإن صفتي وحقي يجعلني أتصل بالاسرائيليين وهم فتحوا لنا الباب. والتفت وهو يكمل حديثه إلى المحامي ابراهيم كنعان وقال اسألوا ابراهيم لقد كنا ننسق معه هو في بريطانيا وانا في اميركا نظراً لما يربط ابراهيم بعلاقات مع اصحابنا المعنيين في الشرق الأوسط وهنا كان يقصد الاسرائيليين واليهود في انكلترا ومدى علاقتهم بالنائب ابراهيم كنعان... هذه المعلومات برسم السيد حسن نصر الله.
# قبل زيارة النائب عون الرسمية الى طهران تؤكد ان هناك زيارة غير رسمية سبقتها متى حصل ذلك؟
- قبل الزيارة المعلنة التي قام بها العماد عون إلى طهران كان قبلها زيارة سريّة قام بها عون برفقة الوزير سليمان فرنجية وفي تلك الزيارة وحسب أصول الضيافة عند الايرانيين يقدمون هدية للضيف لدى وصوله في صالون الشرف.
ولكن الذي حصل هو التالي فقد تقدم مدير التشريفات من العماد عون وبرفقته شخصان كل واحد منهما يحمل صندوقاً مزخرفاً على الطريقة الفارسية فقدم أول صندوق للعماد عون ففتحه ونظر إلى داخله وأغلقه وسلمه لمرافقه. ولما تقدم الشخص الآخر ليسلم الوزير فرنجية الصندوق وقام بفتحه وشاهد ما بداخله رفض الوزير فرنجية تسلم الصندوق إلا فارغاً واصر على ذلك، عندها أمر مدير المراسم سحب المبلغ الموجود داخل صندوق الوزير فرنجية وسلمه اياه فارغاً وتبين أن قيمة الهدية النقدية داخل الصندوق هي مليون دولار أميركي.
# لقد اتهمت بالعمالة ولكن عون طمأنك ان تهمة العمالة تحميك؟
- لحظة صدور القرار 1559 تاريخ 2/9/2004 اتصلت بالعماد عون كعادتي اليومية لأسأله ماذا سنفعل فقال لي حرفياً: ((دخلك نديم لطيف ويوسف سعد الله الخوري شو عم يعملوا من شو خايفين بعد صدور القرار. والله خايفين على شيبتهم تصرف أنت شوف شو بدك تعمل)) وهذه كانت الرسالة بالتحرك عندها قررت زيارة غبطة البطريرك وكان يومها في المقر الصيفي في الديمان وبعد لقائي غبطته خرجت وصرحت على باب البطريرك التصريح التالي أنه يجب على الحكومة اللبنانية أن تلتزم تطبيق القرار 1559 الذي عمل عليه جاهداً العماد عون مدة 15 سنة وإذا لم يطبق هذا القرار فإن لبنان قد يتعرض لمخاطر كبيرة لا نستطيع تحملها. وفي اليوم التالي صدر في احدى الصحف المحلية تصريحي ووضعوا فوق التصريح عبارة بدون تعليق وتحت تلك العبارة قالوا عني أنني من منابع الصهيونية العالمية والموساد الاسرائيلي. طبعاً أنا قلقت من هذا الكلام واتصلت بعون وارسلت له بالفاكس صورة عن الصحيفة فقال لي ((لا تخف إذا اتهموك بالموساد والصهيونية العالمية بطمنك ما بقا حدا يسترجي يقرب عليك لأنهم أمنوا لك الحماية بهذا الكلام)).
# تقول ان عون تآمر على حزب الله كيف ذلك؟
- سنة 1998 وخلال الاتصالات اليومية التي كنا نجريها مع العماد عون في منفاه وخلال احد الاتصالات معه طلب أن يذهب وفد من بعض العونين في تاريخ محدد إلى منطقة جزين وتحديداً إلى منزل اتيان صقر ((أبو أرز)) وسأل من سيذهب. طبعاً أنا رفضت باعتبار أنني لست من الجنوب وربما ذهابي يثير علامات استفهام في غنى عنها وخاصة أن من كان يدخل المنطقة كان يسجل اسمه على حواجز الجيش اللبناني وفي تلك الحقبة كان لنا رفيق من جزين يعمل في صفوفنا. فطلب عون أن استدعيه ليكلمه وقد تم ذلك وبعد الاتصال أبلغنا رفيقنا بأن العماد عون أبلغه رسالة شفوية لكي ينقلها إلى أبو أرز وبدوره ينقلها الى شخص آخر لم يحدده فشكل رفيقنا وفداً بالتاريخ الذي حدده العماد عون وتوجه إلى جزين وليس لديهم علم بمن سيلتقون هناك باستثناء أبو أرز وبعد أن تمت الزيارة أخبرت بالقصة وكانت المفاجأة أنه ولدى دخول الوفد إلى منزل أتيان صقر فوجئوا بوجود أوري لوبراني منسق الأنشطة الاسرائيلية في تلك الفترة وقد دعا صاحب المنزل الوفد لتناول الغداء مع لوبراني...
ولمن يهمهم الأمر إذا أرادوا المزيد من المعلومات عليهم سؤال حليفهم رئيس كتلة مرشحي ((التغيير والاصلاح)) في جزين ربما يكون هو الأولى ليزودهم بمعلومات عن تلك الزيارة وما هو نوع الرسالة التي نقلها من عون إلى أبو أرز وبدوره أبو أرز نقلها إلى أوري لوبراني...
الخيانة من طبع الجنرال فخلال انتخابات 2005 وكنت يومها رئيس غرفة العمليات ومدير الحملة الانتخابية للتيار في طرابلس وقبل 24 ساعة من فتح الصناديق اتصل بي المنسق العام للتيار بيار رفول من الرابية وطلب مني بأمر من الجنرال عون رسمياً أن أبلغ بشكل سري مسؤولي الماكينة الانتخابية بشطب اسم حليفه في اللائحة نزار يونس والاكتفاء بوضع اسم جبران باسيل فقط وذلك من أجل أن ينجح جبران وحده لأن خرق بطرس حرب صعب للغاية وعندما قمت بابلاغ أحد المسؤولين في الماكينة للتعاون على تلبية رغبة الجنرال، صرخ وضرب بيده على الطاولة قائلاً هذا العمل لا يجوز أنا لا أمشي به وللامانة هذا الشخص هو رينه خلاط وهو ما زال في التيار الوطني الحر.
آن ما أوردناه هو جزء بسيط عن خيانته وعمالته وكذبه وينطبق عليه القول عندما قالوا للكاذب أقسم يميناً قال لقد جاء الفرج.
نحن نعلم أن كثيراً من السياسيين يتبادلون التهم بينهم وبينه باتهامات أكثرها سياسية بينما نحن نتكلم في الأرقام والوقائع والحقائق لأننا عايشناه عن قرب ولمدة 20 عاماً وكنا في موقع القرار. وإذا أراد العماد عون تكذيب هذه التفاصيل وقبل أن ينكرها عليه أن ينظر في عيوني ويقول لي شخصياً اريد أن أحارب الفساد فأنا بانتظاره.... ولكني أعرف مسبقاً أنه لا يستطيع النظر في عيوني وإن غداً لناظره قريب.

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)