إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | ميقاتي: قرار الضنية بيد أبنائها وسيكون بالتأكيد قرارًا سليمًا
المصنفة ايضاً في: نجيب ميقاتي, لبنان, شمال لبنان

ميقاتي: قرار الضنية بيد أبنائها وسيكون بالتأكيد قرارًا سليمًا

آخر تحديث:
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 1036
قيّم هذا المقال/الخبر:
1.00
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

أكد الرئيس نجيب ميقاتي أنّ "قرار الضنية هو بيد أبنائها وسيكون بالتأكيد قرارا سليما"، مشددا على أنّ "لومنا على المعترضين، أننا نمد اليد وهم يعملون على قطعها". وتوجه الى ابناء الضنية بالقول: "منذ اكثر من خمسة وعشرين عاماً وأنتم تجربون الآخرين، من حقكم أن تجربونا اليوم، ووعد شخصي مني باسم "لائحة العزم"، أننا إلى جانبكم دوما لأننا منكم ومن نسيجكم".

 

وكان الرئيس ميقاتي يتحدث خلال جولة قام بها في منطقة الضنية تخللها مهرجانان انتخابيان في بلدتي سير الضنية وقرصيتا. ففي بلدة سير الضنية اقيم مهرجان حاشد بدعوة من عضو" لائحة العزم" الدكتور محمد الفاضل شارك فيه الى الرئيس ميقاتي، والمرشحان الدكتور محمد نديم الجسر والدكتور جهاد يوسف، رئيس بلدية سير أحمد العلم، وحشد من أبناء البلدة والجوار، وفاعليات اجتماعية وثقافية.

 

وقال الرئيس ميقاتي: "إخواني وأحبائي إنني متأكد أن ذاكرتكم ليست ضعيفة. تتذكرون أنني في العام 2009، أتيت إلى هنا، وطلبت من الدكتور محمد الفاضل الانسحاب لصالح لائحة المستقبل في حينه، طلبت منه الانسحاب تحت عنوان وحدة الصف، والوعود الإنمائية التي أعطيت للمنطقة. وبما ان ذاكرتكم ليست ضعيفة، من المؤكد أنكم تذكرون ربع قرن من الوعود، وماذا تنفذ منها؟ أجروا جردة حساب في ذهنكم. لم ينفذ شيء. اليوم، الوضع واحد بين طرابلس والضنية والمنية".

 

وأضاف ميقاتي: "إحدى السيدات سألتني: هل تستطيع أن تجيبني بثوان: لماذا "لائحة العزم"؟ فأجبتها: منذ اكثر من خمسة وعشرين عاماً وأنتم تجربون الآخرين، من حقكم أن تجربونا اليوم. جربونا، ووعد شخصي مني باسم "لائحة العزم"، نؤكد لكم أننا إلى جانبكم في أي موقع كنا. نحن من نسيجكم ومنكم. وليس هناك فرق بين طربلس والمنية والضنية، هي عائلة واحدة، ونحن نحب الحفاظ على العائلة. نحافظ عليها وننميها ونعطيها كل ما لدينا. أنتم بالذات يا أهل الضنية الصابرين الصامدين، رغم ما مر عليكم خلال السنوات الماضية، والحمد لله، بقيت الابتسامة الجميلة على وجوهكم جميعاً. أقول لكم اليوم، سنبقى يداَ واحدة، وإن شاء الله، فإنكم ستقولون كلمتكم في السادس من أيار، وستشرق الشمس صباح السابع من أيار، كما الابتسامة التي ستشرق على وجوهكم، والحمد لله أنه أعطانا شرف خدمتكم".

 

كلمة الفاضل

وألقى الدكتور الفاضل كلمة قال فيها: "دولة الرئيس، أهلاً بكم رجلاً في دولة، بل دولة في رجل. لكم الباع الطويل حيثما حللتم، وكبير التقدير أينما كنتم، وعظيم المحبة إن شئتم. كما ترون، المسيرة مستمرة، كانت وما تزال وستبقى. مسيرة لم تنطفئ شعلتها من السلف إلى الخلف، إنها مسيرة حية بمحبتكم ووفائكم. سنبقى معاً كما كنا بالأمس، بالأمس القريب والبعيد، واليوم وغداً، وهذا ما نتفاخر به".

 

وأضاف: نحن اليوم أمام استحقاق يختلف ويتميز عن الاستحقاقات السابقة لسببين: السبب الأول لأننا أثبتنا معكم مواجهة اليأس والتهميش والاستسلام. فإرادتنا هي إرادة حقيقية تنمو مع الأيام، وتؤكد عهدنا بالعمل لخدمتكم وخدمة هذه المنطقة المحرومة. وهذا واجب وشرف لنا. لن نترك الأوفياء مهما بلغت الصعاب، ومهما كانت التضحيات كبيرة. أما السبب الثاني، فإننا اليوم نخوض المعركة مع لائحة قوية: لائحة العزم، برئاسة دولة الرئيس نجيب ميقاتي. هي لائحة ترفع راية غير ملتبسة، وتلتزم بمبادئ نؤمن بها وتؤمنون بها. نتطلع إلى ورشة عمل، نقوم من خلالها بممارسة العمل العام كما يجب، بعيداً عن الصفقات المشبوهة، والمحاصصة. لذلك، إننا لم نعد نحتمل أن يكون الناس صدى لخطابات واهية، بل نطمح لأن يكونوا هم الصوت الذي يصنع الصدى. هذا الاستحقاق أحبائي، يتطلب منكم مجهوداً استثنائياً لأن المعركة الراهنة ليست معركة إثبات وجود أو استعراض. إنها معركة لتعزيز الوجود، وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح".

 

وتابع: "دولة الرئيس، يخافونك لأنك لا تشبههم. ولا أتذكر أنك عندما توليت السلطة، استبعدت أحداً، بل كنت تدعو دائماً للمشاركة، ولكنهم رفضوك، لأنهم لم يصدقوا أن السلطة مشاركة ومنافسة وتكليف. لا أذكر أنك مارست الكيدية، بينما هم لم يمارسوا إلا الكيدية. نحمد الله أننا في لائحة تحمل مشروعاً واضحاً. وأن ما نسره نعلنه".

 

بلدة قرصيتا

وفي بلدة قرصيتا أقام الدكتور جهاد يوسف مهرجانا شعبيا لـ"لائحة العزم" شارك فيه الرئيس الرئيس ميقاتي وحشد من أبناء البلدة والجوار، وفاعليات اجتماعية وثقافية.

 

وفي المناسبة قال الرئيس ميقاتي: "الضنية لها حق كبير علينا، أقول الضنية وأعني أن طرابلس والضنية واحد، ولا نفرق ابن طرابلس عن ابن الضنية، ولا ابن الضنية يحس بالغربة في طرابلس. نحن منطقة واحدة ونسيج واحد. من هنا، عهد علينا أن نكون معاً في إنماء طرابلس والضنية، وهما تحتاجان للكثير. ولومنا على المعترضين، أننا نمد اليد وهم يعملون على قطعها. نمد اليد لإنماء هذه المنطقة معاً، وننادي أننا معهم نستطيع أن ننجز الكثير. أكرر وأقول نحن نتنافس لمصلحة المنطقة، ولخدمتها. وانتم تعرفون على مر السنوات، أين كانت "جمعية العزم والسعادة الاجتماعية"، ونجيب ميقاتي".

 

وأضاف" يسألوننا اليوم: لماذا تذكرتم الضنية اليوم ، وأنا أجيبهم: تعالوا إلى جردة حساب ولنرى ماذا فعلت "جمعية العزم والسعادة" في الضنية، وماذا فعل غيرنا. نحن عملنا، وهذا واجبنا أن نخدم أهلنا وإخوتنا، وسنكون حاضنة بإذن الله في كل وقت، كما كنا قبل السادس من أيار، سنكون بعده وأضعاف ذلك".

 

وتابع ميقاتي: "قرار الضنية بيدكم يا إخواني. وأنتم تقررون. وأنا متأكد بعد ما رأيته اليوم، أن قراركم سيكون سليماً، وكل مناطق الضنية تحتاج للإنماء، سنكون يداً بيد نحو الإنماء الحقيقي لهذه المناطق، وأنتم ستكونون السند لي في هذا العمل، وجهادنا سيفوز بإذن الله".

 

الدكتور يوسف

ثم ألقى المرشح الدكتور جهاد يوسف كلمة قال فيها: "أهلي وأحبائي من مختلف مناطق الضنية، ضيوفنا من طرابلس والمنية، أهلي في الضنية من جردها إلى ساحلها، رحبوا معي بدولة الرئيس نجيب ميقاتي. دولة العزم دولة الصدق والوفاء، دولة التواضع، أهلاً بك ضيفاً كبيراً عزيزاً مكرماً، بل أنت أهل البيت ونحن ضيوفك. آن الأوان لنقول: كفى. كفى لمن أعطيناه الثقة، ولا يعرفنا إلا في أوقات حاجته إلينا، خصوصاً في الانتخابات النيابية. كفى لمن لا يهمه أمرنا ونحن كنا نهتم لأمره. كفى لمن لا يعرف قيمتنا، ولا يرانا إلا أتباعاً مصفقين. كفى لمن يستغل عواطفنا لكسب مصالحه الشخصية، كفى لمن يتاجر بقضايا الأمة. شتان بين الوسطية والاعتدال والأخلاق الراقية، مقابل الغلو والأساليب الدنيئة في المنافسة. شتان شتان، بين العقلانية السياسية مقابل العاطفة والمغامرات السياسية. شتان بين قضية منطقتي وقضية كرسيي".

 

وتابع: "ها هو دولة الرئيس بينكم، ليثبت لكم أن كل افتراءاتهم كاذبة، وليقول لكم: مرشحه هو مرشحكم، يدعمه كما تدعمونه، ويؤيده كما تؤيدونه، ويسعى كما تسعون، لإيصاله إلى الندوة البرلمانية. نحن مستمرون فهذا نهجنا، وهذا مخططنا، ولا يمكن لأحد أن يقف في وجهنا. فمن كان الله معه فمن عليه؟ مشروعنا مشروع محق، والحق أحق أن يتبع".

 

وقال: "دولة الرئيس، لا يمكن لهذه المنطقة إلا أن تمد يدها لك، وتشد على يدك، وترحب بك، وتشكرك على حسن اختيارك لتكشف لهم زيف ادعاءاتهم، وفشل سياساتهم وكذب وعودهم".

 

وختم: "أيها الشعب العظيم، الضنية ضنيتكم، ولائحة العزم منكم ولكم، تمثلونها وتمثلكم، فالقرار قراركم، والصوت صوتكم آملاً أن توحدوا أصواتكم لصالح منطقتكم، مؤيدين مشروعنا، ومحاربين من كان سبباً في تدهور أحوالكم. لاقونا في السادس من أيار لتقولوا نعم بالفم الملآن لمرشحكم، نعم بالفم الملآن للائحة العزم، نعم بالفم الملآن لدولة الرئيس نجيب ميقاتي، هبت رياح التغيير".

 

الدكتور الصمد

وقال الدكتور حسين الصمد في المناسبة: "نحن اليوم في عرس الوفاء لأهل الوفاء. الضنية في هذه العشية، في عرس وهي تشرع قلبها قبل الأبواب، لواحد من كبراء رجالات طرابلس الغالية، بل لقامة وطنية لا يبلغها الآخرون مهما حاولوا تطاولاً. الضنية اليوم بكل بلداتها وقراها، برجل الاعتدال في زمن التطرف، بالمتسامح في عصر الأحقاد القاتلة، بالوسطي في عصر الغلو، تحتفي بالإنمائي حقاً بين المطبلين والمزمرين بإنماء مزعوم طال انتظاره ولم يأتِ على أيديهم. الضنية أيها الأحبة، ليست حكراً لمجموعة، وليست إقطاعاً مؤبداً لأحد، ولم تسلم مفاتيحها لمن يريد إغلاق أبوابها دون سائر الناس. الضنية مفتوحةٌ أبوابها لك دولة الرئيس نجيب ميقاتي، أهلاً بك، وطأت سهلاً وحللت بين أهل لك محبين. ولا تعر للأصوات النشاز التي لا تعبر عن أصالة هذه المنطقة أي اهتمام".

 

وتابع الدكتور الصمد: "اليوم أيها الأحباء، ويا دولة الرئيس، نعلن على الملأ بأننا عرفنا الحق، وجئنا نشهد للحق، والحق يعرف بأهله، وأنتم دولة الرئيس من أهل الحق. فنحن معك يا دولة الرئيس في مسيرتك. يا أهل الضنية، يا أحبائي، لقد عرفنا بالشهامة، ونحن أصحاب مواقف الرجولة، والكرامة والكبرياء. نحن عنوان الوفاء، والوفاء عندنا هو العنوان. وقنديل الوفاء لدينا لا ينطفئ، ولا دين لمن لا وفاء له. نحن لك يا دولة الرئيس نجيب ميقاتي أوفياء، يا من تزينت الضنية اليوم بوجودك فيها: ألفت فأبدعت في التأليف، اخترت فأحسنت الاختيار، فكانت لائحتك لائحة العزم، شجرة مثمرة مميزة، لاقت النصيب الأكبر من الرشق والاتهامات والشتائم والافتراء نحن سنقترع للائحة العزم، لائحة الرئيس نجيب ميقاتي، وبكل تواضع، لأن القانون يجبرنا بصوت تفضيلي واحد، صوتنا يا دولة الرئيس، ورغم ان كل المرشحين في لائحتك مميزون، لهذا الزميل الطبيب الإنسان الذي اخترته من خيرة شبابنا، وهو الأخ الحبيب الدكتور جهاد علي يوسف".

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)