إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | حاصباني يحرم عكار من حقها بالاستشفاء.. ويقتطع مليار و200 مليون ليرة!
المصنفة ايضاً في: لبنان, شمال لبنان

حاصباني يحرم عكار من حقها بالاستشفاء.. ويقتطع مليار و200 مليون ليرة!

آخر تحديث:
المصدر: سفير الشمال - نجلة حمود
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 996
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

بدأت مفاعيل قرارات وزير الصحة في حكومة تصريف الاعمال غسان حاصباني “الاصلاحية” تظهر على المواطنين الفقراء غير المنتسبين لأي جهة ضامنة.

 

يعجز المواطن علي الرفاعي من جبل أكروم عن الدخول الى المستشفى لتلقي العلاج على نفقة وزارة الصحة، ورفض طبيب الصحة المراقب إدخاله، وبعد أخذ ورد بين عائلة الرفاعي وطبيب الصحة وسلسلة إتصالات “وواسطات” تم إعطاء الموافقة على إدخال المريض لتلقي العلاج عقب إصابته بالتهاب حاد.

 

حالة الرفاعي يتوقع أن تتكرر في الايام المقبلة وصولا الى الموت المجاني بسبب قرارات الوزير حاصباني، وذلك في مشهد يعيد الى الأذهان حالة الفوضى العارمة والظلم الذي وقع على أبناء محافظة عكار في عهد وزير الصحة السابق وائل أبو فاعور يوم إقتطع مليارات من حصة مستشفياتها لتحويلها الى مستشفى عين وزين في الجبل لغايات مذهبية وسياسية.

 

على الخطى نفسها سار الوزير حاصباني الذي عمد الى إقتطاع مبلغ مليار و200 مليون ليرة من مستشفيات عكار. 400 مليون ليرة من السقف المالي المخصص لمركز اليوسف الاستشفائي في حلبا (أكبر مركز يؤمن الرعاية الصحية كما يضم مركز غسيل كلى)، كما اقتطع 300 مليون ليرة من مستشفى عكار ـ رحال، و500 مليون من مستشفى حلبا الحكومي.

 

في مقابل ذلك يظهر أن حاصباني رفع مخصصات مستشفيات بيروت الخاصة كـ”أوتيل ديو” (900 مليون ليرة)، والجامعة الأميركية (850 مليون ليرة)، ومستشفى الروم (600 مليون ليرة)، ومستشفى رزق (750 مليون ليرة)، والجعيتاوي (800 مليون ليرة) مقابل خفض سقف مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي بما يقارب أربعة مليارات ليرة وذلك بالرغم من أن المستشفيات الأربعة الأولى لا تستقبل مرضى “على حساب وزارة الصحة”، إلا بطلب مباشر من مكتب وزير الصحة.

 

كما عمد حاصباني الى خفض سقف مستشفيات الرسول الأعظم والساحل والزهراء (مقارنة بما صُرف عام 2017)، رغم كثافة الضغط على هذه المستشفيات في الضاحية، وسيلاحظ من يدقق في جداول توزيع السقوف، أن مستشفى الرسول الأعظم، مثلاً، شمله الخفض بنحو 500 مليون ليرة، لكن أضيف مبلغ 750 مليون ليرة للقسم التخصصي الذي يتولى زرع الكلى والكبد بكلفة شبه مجانية، علماً بأن المستشفى يعاني من ضغط كبير على الاستشفاء العادي.

 

كذلك واقع الحال بالنسبة الى مستشفيات عكار والتي تؤمن الرعاية الصحية لما يزيد عن 600 ألف نسمة. فأي معايير إعتمد الوزير حاصباني في قراره خفض السقوف المالية لأبناء عكار؟ وهل يتعين على إبن عكار أن يذهب الى بشري مثلا لتلقي العلاج؟ اذ أقدم الوزير على رفع سقف مستشفى بشري من مليار و100 مليون ليرة الى مليار و300 مليون، بالرغم من أن المستشفى المذكور ليس بحاجة إلى هذه الزيادة لأنه لم يصرف السقف المحدّد له في السنوات الماضية.

 

وإذا كان الوزير حاصباني يبرر ما أقدم عليه بأن الأموال وزعت بحسب ضغط المرضى على المستشفيات، مشيرا الى أن هذا الضغط مرتفع على المستشفيات الخاصة فتم رفع سقوفها، فكيف يمكن تبرير ما أقدم عليه في عكار.

 

ولعل الكتاب الذي رفعه النائب الدكتور علي المقداد يوصف واقع الحال، إذ يؤكد المقداد أنه بعد الإطلاع على مضمون قرار تعديل الإعتماد المخصص للإستشفاء العام والذي يطال السقف المالي للمستشفيات الحكومية والمتعاقدة مع وزارة الصحة تبين أن هناك عشوائية وإجحاف في توزيع هذه الإعتمادات وخاصة للمستشفيات المتواجدة في المناطق الحدودية المحرومة والتي تقدم أكثر من غيرها خدمات صحية على نفقة الوزارة وللعلم أن هذا الجدول المتداول قد خفض من قيمة الإعتمادات عن الجداول السابقة.

 

وتوجه الكتاب الى الوزير حاصباني بالقول: “نتمى عليك أن توقف العمل بهذا القرار وأن تعيد النظر به وأن تعتمد صيغة جديدة منصفة وعادلة تراعي التوزيع السكاني والجغرافي والمستوى المعيشي للمناطق.. وأتمنى أن لا يكون القصد من هذا القرار التوجه لخصخصة المستشفيات الحكومية”.

 

وفي سياق متصل تؤكد مصادر مركز اليوسف الاستشفائي “أن المركز يضم 60 حالة غسيل كلى وبالتالي فان السقف المالي المخصص للمركز بالكاد يغطي تكاليف مرضى غسيل الكلى وعدد بسيط من الحالات الخاصة للمواطنين غير المضمونين”.

 

وتضيف هذه المصادر: “يتعين علينا الالتزام بالسقف المالي المحدد لنا من قبل الوزارة، ولا يمكننا أن نقدم أكثر من ذلك للمواطن، الذي عليه التفتيش عن تغطية وزارة الصحة له في مستشفيات أخرى محظوظة”.

المصدر: سفير الشمال - نجلة حمود

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)