إعلانات Zone 4B

[CLOSE]

إعلانات Zone 3B

[CLOSE]
أحدث الأخبار:

إعلانات Zone 2B

[CLOSE]
الرئيسية | لبنان | هل يراهن لبنان على انفتاح بين السعوديين والأسد؟
المصنفة ايضاً في: لبنان, مقالات

هل يراهن لبنان على انفتاح بين السعوديين والأسد؟

آخر تحديث:
المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية
image
الكاتب:
عدد المشاهدات: 592
قيّم هذا المقال/الخبر:
0
حجم الخط: A+ A-
نسخة صالحة للطباعة   نسخة نصية   أرسل إلى صديق

إعلانات Zone 6B

هل يراهن لبنان على انفتاح بين السعوديين والأسد؟

تعصف بسوريا تحوُّلات سياسية وعسكرية، بل انقلابات، لم يكن أحد يتصوَّرها قبل أشهر قليلة. وبرعاية «العرّاب» فلاديمير بوتين، لا يستعيد نظام الرئيس بشّار الأسد معظم سوريا فحسب، بل تفيد المعلومات أيضاً أنه يقترب من ترميم علاقاته بالمملكة العربية السعودية والمنظومة الخليجية وواشنطن.

باستثناء المنطقة الشمالية الشرقية التي ينتشر فيها الأميركيون، وادلب، كل سوريا تقريباً باتت تحت سيطرة الأسد. وفي تقدير المتابعين أنّ الانتصارات العسكرية التي يحقّقها الأسد مأذون لها إقليمياً ودولياً، بل هي نتيجة توافقات إقليمية (إسرائيلية خصوصاً) ودولية (أميركية - روسية خصوصاً)، ويراد منها التأسيس لمستقبل سوريا والمنطقة بكاملها.


خلال الحرب، نجح الأسد بدعم ايراني وروسي في إثبات أنه حاجة، ولو موقتة، في لعبة التوازنات الإقليمية والدولية. وبقاؤه في الحكم بات يحظى اليوم بمباركة أميركية وأوروبية وعربية. وفي الأعوام الأخيرة، تراجعت القوى العربية التي دعمت المعارضة السورية لسنوات، وبدأت تفتح معه أقنية اتّصال.


وتتوقع أوساط ديبلوماسية أن يرتفع مستوى التواصل بين دمشق وبعض دول الخليج العربي في المرحلة المقبلة، بعد أن يبادر الأسد إلى بلورة موقفه من إيران ونفوذها في المنطقة العربية، بدءاً من اليمن والخليج العربي وصولاً إلى سوريا ولبنان.


وتشير الأوساط إلى أنّ دينامية التطبيع بين دمشق والمملكة العربية السعودية انطلقت مع بروز نجم وليّ العهد الأمير محمد بن سلمان. فالرجل يعتبر أنّ الخطر الأساسي الذي يواجه المنطقة العربية هو إيران، وأما الأسد فمصيره مرهون بالعملية السياسية التي يقرّرها السوريون أنفسهم.


وفي مطلع آذار الفائت، كشف وليّ العهد عن ذلك بوضوح عندما قال لمجلة «التايم» إنّ بلاده ترضى ببقاء الأسد في السلطة شرط أن تنسحب إيران من سوريا.


ويتردّد أنّ اتّصالاتٍ على مستويات مختلفة جرت بين القيادتين السعودية والسورية في الأشهر الأخيرة، وربما يجري تتويجها بلقاء علني بين الجانبين، ولكن بعد أن يُظهِر الأسد أنه بدأ فعلاً ينأى بنفسه عن النفوذ الإيراني. وسيكون من مستتبعات ذلك إعادة سوريا إلى جامعة الدول العربية.


وتلتقي الرغبة السعودية في تقليص نفوذ إيران مع الطرح الأميركي في قمّة هلسنكي، حيث منح الرئيس دونالد ترامب نظيره الروسي «كارت بلانش» في سوريا، مقابل أن يتعهّد مهمّة إبعاد النفوذ الإيراني. وهذه مهمّة صعبة جداً سواءٌ بالنسبة إلى بوتين أو الأسد لأنها ستؤدّي إلى دقّ إسفين داخل المحور الواحد وشقّه وإضعافه.


وإذ يرتاح بوتين إلى الوكالة الأميركية الممنوحة إليه لإدارة الملف السوري، والاعتراف بسوريا قاعدة نفوذٍ روسية على المتوسط، فإنه يحاذر الذهاب بعيداً في إضعاف الحليف الإيراني الذي لطالما اعتمد عليه لتحقيق التوازن في مواجهة حلفاء واشنطن في الشرق الأوسط.


وتحاول موسكو الاستفادة من رصيدها القوي مع المملكة العربية السعودية لتسويق مبادرات سياسية تقضي ببقاء الأسد في المراحل الأولى من تطبيق الحلّ السياسي، على أن يتقرّر مستقبله تلقائياً في العملية الديموقراطية.


وثمّة مَن يتحدّث عن سلّة متكاملة من الخطوات المتعلقة بسوريا والشرق الأوسط تمّ التوافق عليها في هلسنكي، ويحصل فيها كل طرف على حصته: إسرائيل تحقّق «صفقة القرن» التاريخية التي تريدها، روسيا تكرّس نفوذها في سوريا وترعى التسوية هناك، والمملكة العربية السعودية تبعد النفوذ الإيراني وتَضْمن استقرار الخليج.


ولم يحسم السعوديون نهائياً إذا كانوا مستعدّين للحلول محلّ القوات الأميركية التي يرغب ترامب في أن يسحبها من سوريا. وهم يريدون انسحاب إيران أولاً، لأنّ الاصطدام بها على الأرض السورية سيكون مكلفاً جداً. ومستوى الحذر يبدو أعلى لدى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي لا يريد تخريب علاقاته لا مع الأسد ولا مع موسكو ولا طهران.


وفي هذا الخضم، «الماكينة» تتحرّك بسرعة في سوريا. ومن علاماتها سيطرة النظام على الحدود الجنوبية من الأردن فإسرائيل إلى لبنان. وعندما تتمّ إعادة فتح معبر «نصيب» مع الأردن، ستنتعش شبكة المواصلات والمصالح التجارية بقوة، وسيضطر السوريون والأردنيون واللبنانيون والسعوديون إلى التنسيق على مستويات مختلفة.


ومن علامات هذه «الماكينة» أيضاً، ملف النازحين الذي أخذته روسيا على عاتقها، ودخول لبنان قريباً في عهد انفتاح جديد مع النظام من خلال زيارات متبادلة على مستويات رفيعة، سواءٌ في ملف النازحين أو الملفات الاقتصادية الضاغطة.


وفي هذه الأجواء، يبدو منطقياً أن يكون عدد من القوى الداخلية في وضعية الانتظار لنتائج التطورات السورية وانعكاساتها على لبنان. والجميع يبني حساباته على الحدث السوري ولا يريد التسرّع والندم لاحقاً. وضمن هذه الزاوية أيضاً يمكن النظر إلى التأخير في تأليف الحكومة.


والرئيس سعد الحريري يدرك جيداً حجم التحوّلات في الملف السوري وحدود انعكاساتها على لبنان. فإذا تأخّر الانفتاح السعودي على دمشق ستطول المراوحة في لبنان، وأما إذا تحقّق في موعد قريب، فيعني ذلك عودة معادلة «س - س» الشهيرة.


ولذلك، يستخدم الحريري عاملَ الوقت لتدوير الزوايا. فهو يستمع هادئاً إلى مطالب القوى الداخلية، لكنه ينظر باهتمام إلى ما تريده القوى الإقليمية والدولية النافذة، ويترقّب ما سيحصل على المستوى الإقليمي، وخصوصاً على مسار العلاقات بين دمشق والرياض.


فإذا حصل الخرق في العلاقات، سيكون هناك مناخ آخر مختلف في لبنان وتتألف حكومة الـ «س- س» مجدداً. ولكن، لا موعدَ واضحاً للتقارب السوري - السعودي. وبالتأكيد هو ينتظر أن ينأى الأسد بنفسه عن طهران. وهنا بيت القصيد: هل يمكنه القيام بذلك؟ وكيف؟

المصدر: صحيفة الجمهورية اللبنانية

إشترك في خلاصة التعليقات عدد التعليقات: (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

البريد الالكتروني يبقى سرّي و لا ينشر
  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

- التعليقات الواردة من القراء هي مسؤولية أصحابها ولا تعبر عن رأي إدارة الموقع بالضرورة
- تتم مراجعة تعليقاتكم قبل نشرها عن طريق إدارة الموقع

- (سياسة نشر التعليقات)

تابعونا

أحدث الأخبار - لبنان

  1. دول خليجية تحذر رعاياها من السفر إلى لبنان (5.00)

  2. وفاة "ملكة الديسكو" دونا سمر عن 63 عاماً (5.00)

  3. معارض صيني ضرير بمطار بكين متوجهاً لنيويورك (5.00)

  4. الاكتئاب لدي المراهقين .. له إشارات يجب الانتباه لها (5.00)

  5. صحف العالم: أمريكا "تعاقب" باكستان بعدد سنوات سجن أفريدي (5.00)

  6. فيلم منتظر يكشف تفاصيل اغتيال بن لادن (5.00)

  7. أستراليا: التيار الوطني الحر في سيدني ينعي فقيده المفكر و المناضل والاعلامي المخضرم الأستاذ بطرس عنداري (5.00)

  8. الرحيل المفاجئ (5.00)